الوزيران التقيا خلال زيارة يجريها بلينكن إلى الرياض
الوزيران التقيا خلال زيارة يجريها بلينكن إلى الرياض

التقى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الأربعاء، نظيره السعودي فيصل بن فرحان في الرياض، وناقشا مجموعة من القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية، وفقا لبيان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركي، ماثيو ميلر.

وقال ميلر إن الوزيرين قررا "مواصلة العمل معا لمكافحة الإرهاب ودعم الجهود الرامية إلى تحقيق سلام دائم في اليمن وتعزيز الاستقرار والأمن وخفض التصعيد والتكامل في المنطقة".

كما تعهد الجانبان، وفقا للبيان "بمواصلة تعاونهما القوي لإنهاء القتال في السودان".

ويأتي لقاء الوزيرين عقب لقاء بلينكن بولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء، حيث ناقشا مجموعة واسعة من القضايا الثنائية في محادثات "منفتحة وصريحة"، حسب رويترز.

ووصل بلينكن إلى السعودية في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، في زيارة مرتقبة، وسط توتر في العلاقات نتيجة خلافات ازدادت عمقا بخصوص قضايا منها ملف إيران وأمن المنطقة وأسعار النفط وحقوق الإنسان.

وتسعى واشنطن لتحقيق الاستقرار في علاقاتها مع الرياض في ظل سيطرة الأمير محمد، الحاكم الفعلي للمملكة، على عملية صنع القرار وانهيار تحالف النفط مقابل الأمن التقليدي مع ظهور الولايات المتحدة كمنتج رئيسي للنفط.

وتأتي زيارة بلينكن بعد أيام من تعهد السعودية، أكبر مُصّدر للنفط الخام، بمزيد من خفض الإنتاج إضافة إلى ما تم إقراره ضمن اتفاق أوسع لأوبك+ لتقليص الإمدادات، في الوقت الذي تسعى إلى دعم أسعار النفط المتراجعة على الرغم من معارضة الإدارة الأميركية.

A Russian strategic nuclear forces (SNF) officer have a practice session, learning how to operate the mobile Topol-M…
ضابط في القوات النووية الروسية الاستراتيجية خلال تدريبات (أرشيف)

كشفت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، عن وثائق روسية مسربة توضح معايير استخدام الأسلحة النووية التكتيكية خلال المراحل الأولى من الحرب مع قوة كبرى، بما في ذلك الصين، التي تعد حليفا مقربا لموسكو.

وتشمل الوثائق "29 ملفًا عسكريًا روسيًا سريًا تم إعدادها بين عامي 2008 و2014"، تناقش مبادئ التشغيل لاستخدام الأسلحة النووية.

وبحسب الصحيفة، فإن تلك الوثائق السرية تكشف أن "عتبة استخدام الأسلحة النووية التكتيكية أقل مما اعترفت به روسيا علنًا"، وفقًا للخبراء الذين راجعوا الوثائق وتحققوا منها.

وقال مدير مركز "كارنيغي روسيا أوراسيا" في برلين،  ألكسندر غابويف: "هذه المرة الأولى التي نرى فيها وثائق مثل هذه منشورة في المجال العام.. إنها تظهر أن العتبة التشغيلية لاستخدام الأسلحة النووية منخفضة جدًا إذا لم يكن من الممكن تحقيق النتيجة المرجوة من خلال الوسائل التقليدية".

استخدام النووي في حرب أوكرانيا.. هل ضغط الرئيس الصيني على بوتين؟
حذر الرئيس الصيني، شي جينبينغ، شخصيًا، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين من مخاطر استخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا، مشيرًا إلى أن العملاق الآسيوي لديه مخاوف جدية بشأن الحرب التي تشنها موسكو على كييف، وذلك وفقًا لمسؤولين من بكين والغرب.

والأسلحة النووية التكتيكية الروسية، التي يمكن إطلاقها عن طريق الصواريخ البرية أو البحرية أو من الطائرات، مصممة للاستخدام المحدود في ساحة المعركة في أوروبا وآسيا، وذلك على عكس الأسلحة "الاستراتيجية" الأكبر حجما "التي تهدف إلى استهداف الولايات المتحدة"، وفق الصحيفة.

ولا تزال الرؤوس الحربية التكتيكية الحديثة قادرة على إطلاق طاقة أكبر بكثير من القنابل التي ألقيت على ناغازاكي وهيروشيما في اليابان عام 1945.

وعلى الرغم من أن الملفات المسربة يعود تاريخها إلى 10 سنوات وأكثر، فإن الخبراء يزعمون أنها "لا تزال ذات صلة بالعقيدة العسكرية الروسية الحالية".

وبحسب بعض الخبراء، فإن الوثائق "تضع سيناريوهات افتراضية ترد فيها روسيا بضربات نووية في حالة غزو، بما في ذلك الصين"، أحد أقرب حلفاء موسكو.

وعلى الرغم من أن البلدين أصبحا حليفين وثيقين في السنوات التي تلت وضع تلك الخطط، حيث ساعد الدعم المالي الصيني روسيا على الصمود في وجه عاصفة العقوبات الغربية التي عجلت بها الحرب في أوكرانيا، فإن موسكو واصلت بناء دفاعاتها الشرقية.

ويشير أحد التدريبات التي تحدد الخطوط العريضة لهجوم افتراضي من جانب الصين، إلى أن روسيا، التي يشار إليها باسم "الاتحاد الشمالي"، يمكن أن ترد بضربة نووية تكتيكية من أجل منع الجنوب (بكين)" من التقدم بموجة ثانية من الهجمات. 

وفي هذا السياق، قال مدير الاستراتيجية والتكنولوجيا والحد من الأسلحة، في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، ويليام ألبيرك، إنه من المحتمل أن يكون لدى روسيا "عتبة أعلى لاستخدام الأسلحة النووية التكتيكية ضد أوكرانيا، بسبب المخاوف من أنها ستؤدي إلى تصعيد الصراع" مع الغرب.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد صرح سابقًا أن موسكو "سيكون لها الحق في اللجوء إلى الأسلحة النووية، إذا واجهت بلاده تهديدًا وجوديًا"، حسب ما ذكرت اصحيفة البريطانية.