منذ توقيفه، لم يقدم المتهم أي تفسير لدوافعه
| Source: Social Media

وجهت إلى اللاّجىء السوري الذي طعن ستة أشخاص بينهم أربعة أطفال في حديقة بمدينة أنسي في جبال الألب الفرنسية، تهمة محاولة القتل، كما أعلنت السبت المدعية العامة التي أشارت إلى أن الأطفال المصابين لم يعودوا في حال الخطر.      

وأعلنت المدعية العامة في آنسي لين بونيه ماتيس خلال مؤتمر صحافي أن عبد المسيح ح. "رفض التحدث" خلال حبسه على ذمة التحقيق لمدة 48 ساعة وكذلك أمام قاضيي التحقيق المكلفين الملف.

بعد تقريرين من خبراء الطب النفسي اعتُبرت حالة عبد المسيح "قابلة لاحتجازه لدى الشرطة". وأوضحت "لكن من السابق لأوانه التعليق على وجود أو عدم وجود أمراض نفسية في هذه المرحلة".

بين الأشخاص الستة الذين أصيبوا في الهجوم، نقل أربعة أطفال تراوح أعمارهم بين 22 و36 شهرا إلى المستشفى في حالة خطيرة في البداية. كما أصيب شخص بالغ بجروح خطيرة بينما أصيب آخر بجروح طفيفة. وأضافت بونيه ماتيس أن "حالتهم لم تعد في خطر".

منذ اعتقاله لم يعط المعتدي البالغ 31 عاما أي تفسير لهجومه و"سعى لعرقلة احتجازه وارتمى أرضا". وقالت مصادر قريبة من التحقيق لوكالة فرانس برس انه "يلتزم صمتا تاما".

وصرح وزير الداخلية جيرالد دارمانان، الجمعة "الجنون عذر سهل للغاية، من المهم معرفة أنه يخضع للاستجواب وهو شخص بكامل قواه العقلية". وقال إن "من المحتمل أن يكون لديه دافع سيحاول المحققون فهمه".

وذكّر مصدر قريب من التحقيق "ان التحقيقات مستمرة لكشف شخصيته ومسيرته المهنية وماذا كان يفعل منذ وصوله إلى فرنسا".

فور انتشار نبأ الهجوم، الخميس، دان مسؤولون في المعارضة من اليمين واليمين المتطرف "الهجرة الجماعية" وتحدث البعض عن "الإسلام المتطرف" و"الإرهاب" قبل أن يتبين أن المهاجم مسيحي وتصرف "بدون دافع ارهابي واضح" وفقا للنيابة العامة.

"أكثر الأعمال وحشية"

غداة الهجوم، زار الرئيس الفرنسي وزوجته بريجيت الجمعة الضحايا وأكد ماكرون ان ثمة "أنباء إيجابية" عن حالتهم.

بين الأطفال الأربعة المصابين الذين تراوح أعمارهم بين 22 و36 شهرا، فتاة هولندية نقلت إلى المستشفى في جنيف "ولم تعد حياتها في خطر" وفقا لوزير الخارجية الهولندي.

ثم توجه ماكرون وزوجته الى مستشفى آنسي ودائرة الشرطة للاشادة بكل الذين قدموا "المساعدة والدعم" خلال الحادثة التي هزت المدينة الخميس.

وأعلن الرئيس الفرنسي أن "الاعتداء على أطفال هو أكثر الأعمال وحشية".

وأضاف "هناك أشياء لا يمكن قبولها بتاتا، العنف وراء هذه الأعمال غير مفهوم، يجب ألا نعتاد على ذلك".

والهجوم الذي وقع في مكان عام وفي وضح النهار، أثار صدمة عميقة في مدينة آنسي الهادئة عادة.

وسار مئات الأشخاص، الجمعة، أمام الحديقة العامة الصغيرة التي وقع فيها الهجوم للصلاة ووضع باقات من الزهور.

وقالت إيما كلوزيل البالغة 22 عاما من مدينة آنسي إنها شعرت "بحزن كبير وكراهية وغضب". وقال ليو غاناسالي وهو بائع يبلغ 21 عاما "لسنا مستعدين" لمثل هذه الأحداث.