عناصر من مجموعة "فاغنر"
عناصر من مجموعة "فاغنر"

جاء الاقتتال بين الدعم السريع والجيش السوداني، وتمرد مجموعة "فاغنر" الروسية، ليثير التساؤلات بشأن مدى تهديد "المليشيات المسلحة" لوجود الدول الوطنية، بينما يكشف خبراء لموقع "الحرة" عن أسباب وملابسات تشكيل تلك "القوات الموازية" وتداعيات استمرار عملها دون "إطار قانوني".

فاغنر "المتمردة" 

في تحرك مباغت، استولت قوات "فاغنر" بقيادة يفغيني بريغوجين، لمدة 24 ساعة على العديد من المواقع العسكرية في مدينة روستوف الاستراتيجية (جنوب غرب) واجتازت 600 كلم باتجاه موسكو، دون أن تلقى مقاومة تذكر، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وبعد إنهاء "تمردهم المسلح القصير"، أوقف مقاتلو "فاغنر" تقدمهم السريع نحو العاصمة الروسية، وانسحبوا من مدينة روستوف بجنوب روسيا، وعادوا إلى قواعدهم في وقت متأخر، السبت، بموجب اتفاق يضمن سلامتهم.

وحسب الاتفاق الذي توسط فيه الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، سينتقل بريغوجين، إلى بيلاروس، مقابل حصانة له ورجاله.

ويؤكد المحلل السياسي الروسي، أندرية مورتازين، أن روسيا كانت على بعد خطوة واحدة من "حرب أهلية"، قبل أن يحدث الاتفاق بوساطة لوكاشينكو.

وتعد "فاغنر" مليشيات خاصة خارجة عن القانون الروسي الذي يمنع تشكيل قوات مرتزقة، ومثلت "مشكلة كبيرة لروسيا" بعد تمردها، وخروجها عن "المهام المحددة" التي تشكلت لتنفيذها، وفقا لحديثه لموقع "الحرة".

ويقول المحلل السياسي الروسي" عندما تم تأسيس فاغنر كان الوضع مختلفا، فقد كان بريغوجين صديقا لبوتين، وكان الرئيس الروسي يصدقه، وسمح له بتشكيل جيشه الخاص".

وفي عام 2014، أسس بريغوجين مجموعة "فاغنر" بعد أن استولت روسيا على شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وأعلنت ضمها من جانب واحد، وأثارت تمردا انفصاليا في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا.

ولسنوات نفذت المجموعة شبه العسكرية "مهمات سرية" للكرملين على مسارح عمليات مختلفة، وقبل بدء النزاع في أوكرانيا، تم رصد مرتزقة فاغنر في سوريا وليبيا وفي بلدان أفريقية وفي أميركا اللاتينية.

وبعد الغزو الروسي لأوكرانيا، في 24 فبراير عام 2022، أرسل بريغوجين مقاتليه إلى أرض المعركة، حيث تضخمت المجموعة، عبر تجنيد سجناء.

وبلغ عدد مقاتلي فاغنر حوالي 50 ألف مقاتل، وفقا لتقديرات أجهزة مخابرات غربية، بما في ذلك عشرات الآلاف من السجناء السابقين الذين تم تجنيدهم من السجون في جميع أنحاء روسيا، غالبا بواسطة بريغوجين شخصيا.

ويوضح أندرية مورتازين أن "بريغوجين كان يربح من الخدمات التي يقدمها للكرملين، فقد كان يسطر على مناجم ذهب في السودان، ودول أفريقية أخرى".

ويشير مورتازين إلى أن قائد "فاغنر" ربح الكثير من الأموال التي كان يدفع منها رواتب مقاتليه ويشتري السلاح من الجيش الروسي، لكن عندما طلب منه الانضمام هو وجنوده للجيش النظامي "رفض وتمرد".

"جيش مواز"

يوضح الخبير العسكري والاستراتيجي السوداني، اللواء ركن أمين مجذوب، أن "المليشيات الخاصة" قوات موازية للجيوش الرسمية لأداء مهام معينة في زمن ومكان محدد.

وتلجأ بعض الأنظمة الشمولية لتشكيل المليشيات المسلحة لمواجهة اضطرابات في مناطق معينة، أو ترسيخ حكمها، نتيجة لعدم ثقتها في الجيوش النظامية، وفقا لحديثه لموقع "الحرة". 

ويشير الخبير العسكري إلى أن "الأنظمة الديكتاتورية" تميل لحماية نفسها، ولا يوجد لديها ثقة في الجيوش الرسمية فتلجأ لاستخدام المليشيات المسلحة بهدف الحفاظ على "النظام أكثر من الدولة".

لكن تلك المليشيات تخرج عن السيطرة عندما تنعدم القدرة على "إنهاء المهام الخاصة بها"، وهو ما حدث في لبنان والعراق وفي السودان مؤخرا.

وفي عام 2003، استخدم الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، ميليشيات "الجنجويد" لدعم قواته بمواجهة أقليات عرقية في إقليم دارفور غرب السودان.

وعاني الإقليم منذ بداية الألفية الثالثة، وعلى مدى عقدين، من نزاع أودى بـ300 ألف شخص وهجّر أكثر من 2.5 مليون، وفق الأمم المتحدة.

واتُهم عناصر "الجنجويد" بتنفيذ انتهاكات ضد الأقليات غير العربية، وصفت بجرائم حرب، ووجهت المحكمة الجنائية الدولية اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة في دارفور إلى البشير، حسب "فرانس برس".

ومن رحم مليشيات "الجنجويد" انبثقت قوات الدعم التي أنشئت رسميا في 2013، بقيادة، محمد حمدان دقلو، المعروف بـ"حميدتي".

من لبنان إلى العراق

يرجع الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد ناجي ملاعب، ظهور المليشيات المسلحة لـ"ضعف الدولة" أو وجود "عدو على حدود البلاد".

وعندما تكون الدولة "ضعيفة" تتشكل تلك المليشيات وتكون في البداية على شكل "أمن خاص" قبل أن تتحول لقوة عسكرية بإدارة ذاتية، وتمتلك من العتاد والسلاح ما يجعلها "تتغول" لتصبح دولة داخل الدولة، حسبما يوضح لموقع "الحرة".

وفي حالات أخرى تظهر تلك المليشيات نتيجة لوجود "عدو على الحدود"، أو لمواجهة "اجتياح" للبلاد، وهو ما حدث في لبنان عندما تشكلت مليشيا حزب الله عام 1982.

واجتاحت إسرائيل لبنان، وحاصرت بيروت في يونيو 1982، وواصلت القوات الإسرائيلية احتلال جنوب البلاد حتى عام 2000.

وحاليا يعد حزب الله لاعبا رئيسيا على الساحة السياسية في لبنان، ويمتلك ترسانة أسلحة ضخمة تتضمن صواريخ دقيقة طالما حذرت إسرائيل منها.

ويوضح الخبير الاستراتيجي أن حزب الله تحول إلى "مليشيا دائمة في لبنان"، ويستطيع بوجوده المسلح "عرقلة أي شيء بالدولة اللبنانية"، وهو ما تعاني منه البلاد حتى يومنا هذا.

وفي حديثه يشير الخبير الاستراتيجي لمليشيا مسلحة أخرى، هذه المرة في العراق، وهي "الحشد الشعبي" التي تم تأسيسها في يونيو 2014.

ويضم العراق أكثر من 150 ألف مقاتل من الحشد الشعبي، وهي فصائل مسلحة موالية لإيران أدمجت بالقوات الأمنية الحكومية.

وفي البداية تم إنشاء الحشد الشعبي لمقاومة "داعش" بعد سيطرته على أجزاء واسعة من العراق وسوريا، قبل أن تتحول لقوى ضاربة لديها نفوذ داخل الحكومة والبرلمان، حسبما يوضح ملاعب.

تهديد لوجود الدولة؟

حسب ناجي ملاعب فإن "المليشيات المسلحة" تشكل تهديدا وجوديا لـ"الدولة الوطنية". ويقول "عندما تكون السلطة ضعيفة، تزداد قوة تلك المليشيات وتتغول داخل البلاد وخارجها، والعكس صحيح".

وتحدد قوة الدولة وجيشها "مدى استمرار" تلك المليشيات في الوجود من عدمه، وفق الخبير الاستراتيجي.

ويتفق معه  مدير المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية، غازي حسين، الذي يؤكد أن المليشيات والتنظيمات المسلحة الموازية للجيوش، تمارس مهام قتالية واستخبارية ولديها قدرات عسكرية "تهدد وجود الدولة".

ويحدث ذلك نتيجة انتشار السلاح المنفلت وامتلاك تلك المليشيات "قدرات عسكرية واقتصادية ودعم سياسي"، وفق الخبير الاستراتيجي العراقي.

وفي سياق متصل، يحذر أمين مجذوب من "تمدد المليشيات المسلحة نتيجة تلقيها الدعم المالي والعسكري من الخارج".

وإذا امتلكت تلك المليشيات "التسليح والقدرة المالية" يمكنها تهديد وجود "الدولة الوطنية"، مما يعني أن سيناريو السودان أو روسيا مرشح للحدوث في أي دولة لديها "جيوش موازية"، وفق الخبير العسكري السوداني.

ومن جانبه، يقول مورتازين "لا يمكن أن يكون هناك جيش خاص في الدولة، ويجب أن تتبع أي قوات لها طابع عسكري ومسلحة، رئيس الجمهورية أو وزير الدفاع".

ويوضح أن الجيوش النظامية هي "عماد الدولة"، ولذلك يجب إضفاء "شرعية قانونية" على أي قوات مسلحة، خاصة بحيث تكون تحت لواءً رسمي، بما يضمن نيل تلك القوات "حقوقها" وتنفيذها "التزاماتها"، وفق المحلل السياسي الروسي.

وبعد فشل تمرد فاغنر، فهناك "حاجة ملحة" لدمج تلك القوات في الجيش النظامي الروسي وإضفاء "صفة قانونية" على عملها، حسب المحلل السياسي الروسي.

فرق الإنقاذ وصلت لموقع الحادث
فرق الإنقاذ وصلت لموقع الحادث

نفى الهلال الأحمر الإيراني العثور على حطام طائرة  الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية، أمير حسين عبداللهيان، بعد حادث تعرضت له مروحية كانت تقلهما مع آخرين في طريق العودة من منطقة حدودية مع أذربيجان، الأحد.

وكانت رويترز نقلت عن التلفزيون الإيراني الرسمي قوله إن "فرق الإنقاذ عثرت على حطام طائرة الرئيس رئيسي"، لكن وكالة "مهر" شبه الرسمية للأنباء نقلت عن الهلال الأحمر الإيراني قوله إن "الأخبار المنشورة بشأن العثور على مروحية الرئيس رئيسي ومرافقيه غير صحيحة".

وفي هذا الإطار، دعا وزير الداخلية الإيراني، أحمد وحيدي، إلى ضرورة "متابعة الأخبار من الجهات والوسائل الإعلامية الرسمية، مشيرا إلى أن "الأحاديث والأقاويل المتداولة التي تتم مناقشتها على مختلف القنوات ليس لها مستند أو برهان"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

وكانت وكالة "إرنا" أفادت في وقت سابق الأحد بأن فرق البحث والإنقاذ وصلت إلى موقع حادث مروحية الرئيس الايراني ومرافقيه، في منطقة "ورزقان"، بينما أفاد مراسل لوكالة مهر بأن قوات الإنقاذ وصلت إلى مسافة كيلومترين من الموقع.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه فعّل نظام الخرائط الخاص به لمساعدة إيران في العثور على المروحية.

وقال المفوض الأوروبي المسؤول عن إدارة الأزمات، يانيز لينارسيتش، عبر منصة إكس "بناء على طلب مساعدة من إيران، نفعّل خدمة خرائط الاستجابة السريعة كوبرنيكوس إي إم إس التابعة للاتحاد الأوروبي (..)".

إلى ذلك، دعا المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، الأحد، الإيرانيين إلى عدم القلق، قائلا إن "شؤون الدولة لن تتعطل"، وذلك في أول تعليق له بعد الحادث.

وقبل ذلك، صرح مسؤول إيراني لوكالة رويترز، دون الكشف عن هويته، قائلا إن الهليكوبتر سقطت، الأحد، أثناء تحليقها عبر منطقة جبلية يحيط بها ضباب كثيف في طريق عودتها من زيارة للحدود مع أذربيجان.

وكانت السلطات الإيرانية كثفت منذ ظهر الأحد محاولاتها للوصول لموقع سقوط المروحية، إلا أن فرق الإنقاذ واجهت صعوبات بالغة في الوصول لمكان الحادث، بسبب الظروف الجوية الصعبة والتضاريس الجبلية الوعرة للمنطقة.

وقال وزير الصحة الإيراني إن عمليات البحث بسبب الضباب الكثيف "صعبة للغاية"، وفق ما نقلت وكالة "تسنيم".

ووصفت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية المنطقة بأنها "غابة"، ومن المعروف أن المنطقة جبلية أيضا. وبث التلفزيون الحكومي صورا لسيارات دفع رباعي تتسابق عبر منطقة حرجية.

كما بث التلفزيون الحكومي، في وقت سابق، صورا للمصلين وهم يصلون في مرقد الإمام الرضا بمدينة مشهد، أحد أقدس المواقع لدى الشيعة. كذلك في قم وغيرها من المواقع في جميع أنحاء البلاد.

وكان رئيسي عائدا من منطقة حدودية مع أذربيجان، الأحد، بعدما افتتح سدا مشتركا مع نظيره الأذربيجاني، إلهام علييف. 

وقال رئيس أذربيجان إنه منزعج للغاية إزاء الأنباء بشأن ما جرى، مضيفا: "بعد توديع الرئيس الإيراني اليوم، دعواتنا الآن لرئيسي ووفده".

وانُتخب رئيسي (63 عاما) في 2021 وأمر منذ توليه منصبه بتشديد قوانين الأخلاق، كما أشرف على حملة قمع على الاحتجاجات المناهضة للحكومة ومارس ضغوطا قوية في المحادثات النووية مع القوى العالمية.