Gabon's President Ali Bongo Ondimba arrives at celebrations marking the 75th anniversary of the United Nations Educational,…
تغير اسم الرئيس الغابوني من ألان إلى علي عندما اعتنق الإسلام في 1973

يعد الرئيس الغابوني علي بونغو، ثالث حاكم لبلاده منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960، حيث خلف والده، عمر بونغو، الذي حكم طيلة 41 سنة.  

اسمه الأصلي، ألان بيرنارد بونغو، ولد في فبراير 1959، في كونغو برازافيل.

كان ألان طفلا في الثامنة من عمره، يدرس بالمدرسة الابتدائية، عندما صعد والده لرئاسة البلاد في عام 1967، ما جعله يزاول دراسته بأرقى المدارس في ليبرفيل، عاصمة البلاد، ومركزها الاقتصادي.

يعيب عليه الغابونيون جهله باللغات المحلية، وإتقانه فقط للغات الحية مثل الإنكليزية والفرنسية.

في سن التاسعة، أرسله والده إلى مدرسة خاصة في نويي، إحدى ضواحي باريس، ثم إلى جامعة السوربون حيث درس القانون.

ولعه بالموسيقى.. واعتناقه الإسلام 

تغير اسمه من ألان إلى علي عندما اعتنق الإسلام في 1973 رفقة والده، بينما بقي أفراد العائلة الآخرين على المسيحية.

اعتبر المعارضون لحكم والده أن إعلان إسلامه لم يكن إلا "حركة منه" لجذب استثمارات الدول الخليجية الغنية.
 
بالموازاة مع دراسته، كان علي بونغو شغوفا بالموسيقى، حيث أصدر ألبومه الأول "براند نيو مان" في عام 1977، وهو من إنتاج تشارلز بوبيت، مدير أسطورة الفانك الأميركي، جيمس براون.

وإلى جانب حبه الشديد لموسيقى الفانك، التي اشتهر بها الأميركيون الأفارقة، عُرف بنغو بحبه للجاز والموسيقى الكلاسيكية.

دخوله عالم السياسة

بينما كان والده يحكم قبضته على البلاد، لم يُبد علي بونغو اهتماما بالسياسية، لكنه ورغم ذلك، تقلد منصب وزير الخارجية في حكومة والده، عام 1989 وعمره 30 سنة.

بعد ثلاثة أعوام (1991) تمت إقالته إثر تغيير دستوري يفرض سن الـ35 عاما لتولي حقيبة الخارجية، بينما لم يكن هو قد تعدى بعد 32 عاما.

في عام 1999، أوكلت إليه وزارة الدفاع، والتي ظل على رأسها مدة عشرة أعوام كاملة إلى غاية 2009.

وكانت إعادته لهيكلة وزارة الدفاع على مر عقد من الزمن، وتحديثه للجيش، علامة فارقة في مسيرته السياسية، حيث بدأ المواطنون يغيرون نظرتهم له، بعدما كانوا يرون فيه لعقود ذلك الشاب المحب للموسيقى والذي تربى في كنف والده، على أسس غربية بعيدة عن التقاليد الأفريقية. 

فوزه بالرئاسة

مستفيدا من تغير نظرة مواطنيه له، أعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة في عام 2009، والتي نظمت إثر وفاة والده، بعد 41 عاما من الحكم.

ورغم شبهات التزوير التي شابت الانتخابات الرئاسية التي نظمت في 30 أغسطس 2009، إلا أن علي بونغو استطاع إحكام قبضته على القصر الرئاسي، بل تمكن من البقاء على كرسي الرئاسة بمناسبة انتخابات 2016 أيضا.

وشابت تلك الانتخابات، اتهامات بعدم النزاهة، حيث اتهم علي بونغو بالتلاعب بنتائجها بعدما أظهرت إحدى المقاطعات فوزه بنسبة 99 في المائة، بينما لم يكن الفارق بينه وبين خصمه جان بينغ، إلا  نحو 6 آلاف صوت على المستوى الوطني.

مرضه ثم الانقلاب عليه

بدأت متاعبه الصحية تظهر للعلن، مباشرة بعد إعادة انتخابه في 2016، حيث تم الإعلان عن إصابته بسكتة دماغية العام 2018. 

وبمناسبة الانتخابات الرئاسية التي أُجريت في 26 أغسطس الجاري،  بدا علي بنغو وكأنه يفسح المجال لابنه، نور الدين بونغو فالنتين، الذي تمت ترقيته إلى منصب مستشار استراتيجي ورئيس الحملة الانتخابية لوالده.

وبمناسبة الإعلان عن فوزه بولاية ثالثة، السبت، ردد خصومه نفس الاتهامات بخصوص نزاهة الانتخابات، ما عجل بانقلاب عسكريين عليه ووضعه قيد الإقامة الجبرية.

وفي أول تصريح له، قال علي بونغو، الأربعاء، موجها كلامه لمن وصفهم بـ"جميع الأصدقاء عبر العالم"، من مقر إقامته الجبرية عبر تسجيل فيديو "أنا أرسل هذه الرسالة لأطلب منكم أن تتحركوا".

وأشار إلى أنه لا يعرف مكان وجود ابنه، ولا حتى زوجته بينما أجبر على البقاء في المنزل حيث وضعه العسكريون قائلا "لا أعرف مالذي يجري".

ولم تتأخر ردود الفعل الدولية على هذا الانقلاب الجديد في الدولة الناطقة بالفرنسية.

ودعت الصين إلى "ضمان أمن" الرئيس علي بونغو فيما دانت فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، "الانقلاب العسكري" وأعربت روسيا عن "قلقها العميق"، بينما اعتبرت دول الكومنولث الوضع في الغابون "مثيرا للقلق" مذكّرة البلاد بالتزاماتها في ما يتعلق باحترام الديمقراطية.

ويعيب الغابونيون على رئيسهم، عدم قدرته على النهوض باقتصاد البلاد المتهالك، رغم الثروات التي تزخر بها.

الغابون هو أحد الدول الأفريقية الأكثر ثراء لناحية الناتج الإجمالي المحلي للفرد الواحد (8,820 دولارًا عام 2022)، بفضل خصوصا النفط والخشب والمنغنيز، وعدد سكانه المنخفض (2,3 مليون نسمة).

وهو من أول منتجي الذهب الأسود في إفريقيا جنوب الصحراء. 

ففي عام 2020، شكّل النفط 38,5% من ناتجه المحلي الإجمالي و70.5% من مجموع صادراته، بحسب البنك الدولي.

إلا أنّ الاقتصاد الذي تعجز السلطات عن تنويعه بشكل كافٍ، لا يزال يعتمد إلى حدّ بعيد على المحروقات ويعيش فرد واحد من أصل كل ثلاثة تحت خط الفقر بحسب أرقام أُعلنت أواخر عام 2022، وفق البنك الدولي.

عناصر من الجيش الأوكراني – صورة أرشيفية.
الحرب في أوكرانيا دخلت عامها الثالث (أرشيف)

في وقت أعلنت فيه أوكرانيا عن زيادة تصنيع أسلحتها، قال القائد العام للقوات المسلحة، أولكسندر سيرسكي ووزير الدفاع رستم أوميروف، الأحد، إنهما تفقدا مواقع قيادة قريبة من جبهة القتال لتحليل ساحة المعركة وتعزيز الدفاعات.

وقال سيرسكي في منشور على تطبيق "تليغرام" مرفقا بصور للقائه وأوميروف مع قيادات عسكرية، "أجرينا تحليلا للوضع الحالي بالتفصيل وناقشنا الخطوات الإضافية اللازمة، وفي مقدمتها حماية القوات من الطائرات المسيرة والغارات بالقصف الجوي بالإضافة إلى تعزيز مناطق معينة من الجبهة".

وأضاف سيرسكي، الذي لم يذكر موعد الزيارة، أن "الوضع معقد ويتطلب مراقبة مستمرة".

وقالت السلطات الأوكرانية إن القوات الروسية استولت الأسبوع الماضي على مدينة أفدييفكا ذات الأهمية الاستراتيجية في شرق أوكرانيا بعد هجوم استمر لشهور، وإنها تضغط في عدة مناطق أخرى على الجبهة.

زيادة كبيرة في تصنيع السلاح

وفي سياق متصل، أعلن وزيرة الصناعات الاستراتيجية الأوكراني، أولكسندر كاميشين، أن بلاده زادت إنتاجها من الأسلحة إلى ثلاثة أمثال العام الماضي، وإن 500 شركة تعمل الآن في قطاع الدفاع بالبلاد.

وأضاف كاميشين خلال مؤتمر بثه التلفزيون، الأحد، في كييف أن الرقم يشمل 100 شركة حكومية و400 شركة خاصة، وأن أوكرانيا تخطط هذا العام "لزيادة إنتاج الذخيرة زيادة كبيرة".

وفي خطاب منفصل خلال المؤتمر ذاته، قال وزير التحول الرقمي الأوكراني، ميخايلو فيدوروف، إن 90 بالمئة من الطائرات المسيرة المستخدمة في ساحة المعركة ضد القوات الروسية أُنتجت في بلاده.

وبالتوازي مع ذلك، أعلن وزير الدفاع الأوكراني خلال كلمته في المؤتمر أن نحو 50 بالمئة من شحنات الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا لا تصل في المواعيد المحددة.

تدمير 16 مسيرة

وعلى الصعيد الميداني، أعلن الجيش الأوكراني، في وقت سابق الأحد، عن تدمير 16 من أصل 18 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها قوات الكرملين الليلة الماضية.

وذكرت القوات الجوية الأوكرانية عبر تطبيق "تليغرام" أن طائرات مسيرة إيرانية الصنع أُسقطت فوق ثماني مناطق في وسط وغرب وجنوب أوكرانيا، بما في ذلك منطقة العاصمة.

والسبت، تعهدت مجموعة السبع "زيادة كلفة الحرب" على موسكو في أوكرانيا، بعد مرور عامين تماما على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

وقال قادة مجموعة السبع في بيان مشترك إثر قمة عبر الفيديو: "سنواصل زيادة كلفة الحرب الروسية وخفض مصادر عائداتها وإعاقة جهودها لبناء ماكينتها الحربية، الأمر الذي تظهره رزم العقوبات التي تبنيناها أخيرا".

وهذا الاجتماع هو الأول لرؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في المجموعة، أي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا، في ظل الرئاسة الإيطالية.

ولهذه المناسبة، توجهت رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجيا ميلوني، إلى كييف حيث ترأست الاجتماع الافتراضي ومعها نظيرها الكندي، جاستن ترودو، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين.