لقطة من الفيديو الذي يصور الحادث المفجع
لقطة من الفيديو الذي يصور الحادث المفجع

استقال وزير الشئون البحرية والجزر اليوناني، الاثنين، بسبب مصرع رجل دفعه أحد أفراد طاقم عبارة من على منصتها بعد وصوله متأخرا.

ووجه المدعي العام اليوناني اتهامات جنائية إلى قبطان العبارة، و3 من أفراد الطاقم، بسبب المواجهة التي أدت إلى غرق أندونيس كارغيوتيس (36 عاما) في الخامس من سبتمبر.

ويواجه أحد أفراد الطاقم تهمة القتل بقصد محتمل.

وأظهر مقطع مصور نشره أحد الهواة على الإنترنت الراكب، وهو يركض على منحدر التحميل الخاص بالعبارة ”بلو هورايزون” أثناء مغادرتها المرسى.

وحاول الراكب تجاوز اثنين من أفراد الطاقم، ثم تم دفعه من المنحدر عندما حاول مرة أخرى.

وكتب وزير الشئون البحرية والجزر، ميلتياديس فارفيتسيوتيس، في منشور عبر الإنترنت بعد تقديم استقالته "لا يمكن لأحد أن يتخيل أن البحارة اليونانيين، الذين انتهكوا القواعد القديمة، لحماية حياة الإنسان في البحر، دفعوا وتركوا شابا على نحو مؤسف".

واتهم المعارضون السياسيون فارفيتسيوتيس (54 عاما) بالتقليل في البداية من أهمية حادث العبارة.

وأصبح فارفيتسيوتيس وزيرا للشئون البحرية بعد أن حققت الحكومة المحافظة في اليونان فوزا ساحقا في إعادة انتخابها في يونيو.

ووقع الاختيار على كريستوس ستيليانيدس، عضو مجلس الوزراء اليوناني السابق المسؤول عن الاستجابة للكوارث، ليخلف فارفيتسيوتيس، الاثنين.

ورغم من فوزها الانتخابي المقنع قبل ثلاثة أشهر، وجدت الحكومة اليونانية نفسها في موقف صعب بسبب تعاملها مع حرائق الغابات الكبرى، والفيضانات الهائلة المستمرة هذا الصيف.

ضربات أميركية وبريطانية على الحوثيين في اليمن
ضربات أميركية وبريطانية متواصلة على الحوثيين في اليمن ردا على هجماتهم في البحر الأحمر. | Source: Centcom

أفاد مسؤول أميركي، الثلاثاء، أن نشطاء من إيران وحزب الله اللبناني يقدمون الدعم داخل اليمن للمتمردين الحوثيين لشن هجماتهم ضد الملاحة الدولية. 

وقال المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينغ أمام لجنة فرعية في مجلس الشيوخ إن إيران "تجهّز وتسهّل" هجمات الحوثيين التي استدعت ردا عسكريا من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأضاف ليندركينغ "تشير تقارير عامة موثوقة إلى أن عددا كبيرا من نشطاء حزب الله الإيرانيين واللبنانيين يدعمون هجمات الحوثيين من داخل اليمن". 

وتابع "لا أستطيع أن أتخيّل أن الشعب اليمني يريد هؤلاء الإيرانيين في بلاده. هذا يجب أن يتوقف". 

وكان البيت الأبيض في اتهم في ديسمبر إيران بأنها "متورطة إلى حد كبير" في التخطيط للهجمات التي يقول الحوثيون إنهم يشنونها تضامنا مع الفلسطينيين في غزة. 

وليندركينغ الذي تعامل مع الحوثيين منذ وصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض، أقر بأنه لم يتم ردع المتمردين. 

واعتبر المبعوث الأميركي أن مواصلة الحوثيين شن الهجمات "وقولهم علنا إنهم لن يتوقفوا حتى يتم وقف إطلاق النار في غزة، مؤشر على أننا لسوء الحظ لم نصل بعد إلى النقطة التي يعتزمون فيها التراجع". 

وأثارت حملة القصف الجوي الأميركية في اليمن شكوكا بنجاعتها لدى بعض أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الديموقراطي الذي ينتمي إليه بايدن. 

ووافق كريس مورفي الذي يرأس اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية المعنية بالشرق الأوسط بمجلس الشيوخ، على أن الولايات المتحدة لديها "التزام بالرد" على الهجمات ضد السفن، لكنه أضاف "لدي قلق بشأن الفعالية".

وأشار إلى أن الغارات الأميركية والبريطانية طاولت عددا من المواقع التي سبق أن استهدفتها حملة جوية ضخمة بقيادة السعودية في الفترة ما بين عامي 2015 و2022.

وسأل مورفي "إذا كانت 23 ألف غارة جوية شنها السعوديون غير فعالة في تغيير المسار عسكريا واستعادة الردع، فكيف يمكننا أن نثق بأن حملة الضربات الجوية التي نقوم بها ستكون لها نتيجة مختلفة". 

وكان الحوثيون الذين يسيطرون على المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في اليمن قد أعلنوا في وقت سابق عن مقتل 17 مقاتلا في ضربات غربية استهدفت منشآتهم العسكرية. 

وكان لهجمات الحوثيين تأثير كبير على حركة المرور عبر خطوط الشحن في البحر الأحمر، ما أجبر بعض الشركات على تغيير مساراتها. 

وقالت مصر الأسبوع الماضي إن إيرادات قناة السويس انخفضت بنسبة تصل إلى 50% هذا العام.