مدير المطعم أدلى بشهادة مختلفة
مدير المطعم أدلى بشهادة مختلفة

قال مدير المطعم السوري الذي بدأت فيه واقعة تعرض السائح الكويتي، محمد الرزيق، للضرب في مدينة طرابزون التركية، إن رواية السائح غير دقيقة وإنه توجه بالشتم والسب لعمال المطعم.

وأدلى مدير المطعم برواية مغايرة لرواية السائح، الذي قال إنه تمت معاملته بشكل غير لائق قبل أن تتطور الأمور ويتعرض للضرب في الشارع.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بمقطع يوثق "الاعتداء على كويتي"، وظهر خلاله السائح وهو يتعرض للضرب قبل أن يسقط على الأرض فاقدا الوعي وسط صرخات عالية.

وقال الشاب السوري، مدير المطعم، في فيديو متداول إنه تعرضه والعاملين في المحل للشتم من السائح بسب إصراره على إحضار طعامه من خارج المطعم في مخالفة للأعراف السائدة في المطاعم هناك.

وأضاف أنه عندما طلب منه النادل الالتزام بسياسة المحل، صرخ في وجهه وتطور الأمر إلى صراخ وشتم العمال السوريين هناك.

وأكد مدير المطعم، حسب روايته أنه حاول تهدئة الأمور، لكن السائح خرج إلى الشارع، ولحقه أحد العمال ليطالبه بدفع الفاتورة عما أخذه من مشروبات لكنه رفض الدفع.

ووقف الكويتي في وسط الناس وصاح "بوليس بوليس" ومد يده لشرطي لكنه رفض مصافحته، ثم تحدث بشكل غير لائق مع الشرطي، وظل "يصرخ ويسب الناس ويتهم الأتراك بالعنصرية"، ثم جاء شاب صغير فضربه وسقط على الأرض.

وعبر السوري عن غضبه من التعليقات التي قال إنها انحازت لصالح رواية الكويتي وشن حملة ضد السوريين في تركيا.

ومن جانبه، خرج السائح الكويتي برواية مناقضة لما ذكره مدير المطعم وقال في تصريحات إن شابا سوريا قال له “أنتم دائما فيكم عنجهية”.

وفي مداخلة هاتفية مع قناة "أي تي في كويت"، قال السائح : "حجزت مع أسرتي المكونة من 8 أشخاص رحلة للسياحة في الشمال التركي، وعندما ذهبت إلى محل حلويات في ميدان طرابزون قمت بطلب شاي وبعض الحلويات التركية".

وبدأ الخلاف داخل المحل عندما أحضر أطفالي وجبة أخرى "شاورما" من محل مجاور ليرفض "النادل" وهو سوري الجنسية ذلك، ويخبرني بأن "ممنوع الأكل هنا"، حسبما أشار في حديثه.

وأكد أنه رد على النادل، قائلا:" أنت سوري، عربي مننا وفينا، عيب عليك وهؤلاء أطفال"، ليرد عليه الأخير مطالبا إياه بـ"ترك الطاولة ودفع الحساب".

وأضاف "قلت له أنا لم أشرب الشاي ولم آكل الحلوى"، لكنه قال لي أنتم دائما فيكم عنجهية وسوف تدفع الحساب غصب". ولجأ السائح الكويتي إلى شرطي تركي بالقرب منه، غير أنه "رفض حتى رد السلام ودفع يده"، قبل أن يتهجم عليه عدد من الأتراك ويقوموا بـ"كسر أسنانه الأمامية، والاعتداء عليه، أمام أنظار رجال الشرطة، الذين لم يحركوا ساكنا"، وفقا لحديثه.

وأشار إلى "قيام أحد المواطنين الأتراك بضربه بآلة حادة على رأسه من الخلف"، ما تسبب في سقوطه فاقدا الوعي ودخوله في غيبوبة، لم يفق منها إلا في اليوم التالي".

صورة تظهر الطائرة أثناء إقلاعها
معظم الركاب على متنها إما ميكانيكيين أو موظفي طيران

أظهر مقطع فيديو لحظة تحطم طائرة، الأربعاء، بعد إقلاعها مباشرة في العاصمة النيبالية، ما أسفر عن مقتل 18 شخصا وإصابة الطيار الذي كان الناجي الوحيد.

ويظهر الفيديو الذي يبدو أنه سجل من أرض المطار الطائرة بعد أن أقلعت وتبدأ في التمايل على ارتفاع منخفض قبل أن تسقط وتندلع فيها النيران.

قالت هيئة الطيران المدني في نيبال إن جميع الأشخاص الذين كانوا على متن رحلة طيران صوريا، بما في ذلك مساعد الطيار، كانوا نيباليين باستثناء راكب واحد، وهو مواطن يمني. وقال باسانتا راجوري، مسؤول الشرطة، إن السلطات انتشلت جميع الجثث الـ18 من بين الحطام.

قال مسؤولو المطار إن الطائرة من طراز بومبارديير سي آر جي 200 كانت متجهة إلى مدينة بوخارا، ثاني أكبر مدن نيبال من حيث عدد السكان، لإجراء أعمال صيانة، وكان معظم الركاب على متنها إما ميكانيكيين أو موظفي طيران. وتحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى الصحفيين.

وقالت طبيبة في مستشفى كلية الطب في كاتماندو، حيث يتلقى الطيار العلاج، إن الطيار أصيب بجروح في عينيه لكن حياته ليست في أي خطر. وتحدثت الطبيبة شريطة عدم الكشف عن هويتها لأنها غير مخولة بالتحدث إلى الصحفيين.

قالت هيئة الطيران المدني في بيان إن الطائرة أقلعت من مطار كاتماندو الساعة 11:11 صباحا بالتوقيت المحلي واتجهت يمينا لكنها تحطمت بعد لحظات في القسم الشرقي من المطار.

ويقع مطار كاتماندو، وهو المطار الرئيسي الذي يخدم نيبال، داخل واد تحيط به الجبال مما يجعل عمليات الإقلاع والهبوط صعبة بالنسبة للطيارين. يقع المطار بجوار المدينة مباشرة، وتحيط به المنازل والأحياء.

وتم نقل الجثث إلى المستشفى التعليمي في كاتماندو لتشريحها. وأظهر بيان شركة الطيران أن هناك طيارين اثنين و17 راكبا على متن الطائرة.

تجمع الأقارب المكلومون في قسم الطب الشرعي بالمستشفى لتسلم جثث أحبائهم، رغم أنه من غير المرجح أن يتم إخراج جثثهم قبل يوم أو يومين.