تايوان تعتبر صناعة غواصات محليًا بمثابة ردع استراتيجي للصين
تايوان تعتبر صناعة غواصات محليًا بمثابة ردع استراتيجي للصين

كشفت تايوان، الخميس، عن أول غواصة محلية الصنع، في إنجاز بارز بدأته منذ سنوات، بهدف تعزيز دفاعاتها في مواجهة تهديدات بكين، التي تسعى لاستعادة الجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي.

وجعلت تايوان من بناء الغواصات محليًا، مشروعا رئيسيا لتحديث قدرات قواتها المسلحة، في وقت تجري فيه بكين تدريبات عسكرية بشكل شبه يومي، في محاولة لتأكيد سيادتها على الجزيرة، وفقًا لوكالة "رويترز".

وقالت الحكومة الصينية، الأربعاء، إن التدريبات التي تجريها مؤخرًا بالقرب من تايوان، "هي محاولة لمواجهة غطرسة القوى الانفصالية".

وكانت تايوان قد أعلنت في سبتمبر الجاري، رصد العشرات من المقاتلات والطائرات المسيرة والقاذفات وغيرها من الطائرات، بالإضافة إلى سفن حربية وحاملة الطائرات الصينية شاندونغ، على مقربة من حدودها.

وكشفت وزارة الدفاع التايوانية، الأربعاء، عن مزيد من التحركات العسكرية الصينية، قائلة إنها "رصدت خلال 24 ساعة، 16 طائرة صينية دخلت منطقة تحديد الدفاع الجوي للجزيرة".

وأوضحت أن من بين تلك السفن، "عبرت 12 الخط الأوسط لمضيق تايوان"، وهو حاجز غير رسمي بين الجانبين بدأت الصين عبوره بانتظام في أغسطس من العام الماضي.

ماذا نعرف عن الغواصة؟

أعلنت تايوان زيادة إنفاقها الدفاعي، وخصصت بالفعل مبلغ 19 مليار دولار لميزانيتها العسكرية خلال عام 2024، لشراء عتاد وأسلحة، خاصة من الولايات المتحدة.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، فمنذ وصولها إلى السلطة عام 2016، أطلقت رئيسة تايوان تساي إنغ وين، المنبثقة من حزب مناهض لبكين برنامجا لبناء غواصات على أراضي الجزيرة وحدّدت لهذا البرنامج هدفاً بإنتاج أسطول من 8 سفن.

وبدأ بناء السفينة الأولى من ضمن هذا الأسطول في 2020، من قبل "سي إس بي سي"، وهي شركة تايوانية متخصّصة ببناء سفن الشحن والسفن العسكرية.

وتبلغ تكلفة الغواصة 1.5 مليار دولار، وتتراوح زنتها الإجمالية بما بين 2500 إلى 3000 طن.

سيتم تزويدها بأنظمة قتالية وطوربيدات، تنتجها شركة الدفاع الأميركية "لوكهيد مارتن".

واعتمدت تايوان في تطوير الغواصة على خبرات وتكنولوجيا من عدة دول، مما يشكل، بحسب "رويترز"، انفراجة كبيرة بالنسبة للجزيرة المعزولة دبلوماسيًا.

وتأمل تايوان في نشر غواصتين محليتي الصنع على الأقل بحلول عام 2027. ومن المقرر أن تدخل الغواصة في تجارب الشهر المقبل، قبل تسليمها إلى القوات البحرية بحلول نهاية عام 2024.

لماذا تريدها تايوان؟

كشفت الرئيسة، تساي، عن هذه الغواصة في حفل بمدينة كاوشيونغ الساحلية الجنوبية.

وقالت خلال الحفل في تصريحات نقلتها رويترز: "كان تطوير غواصة محلية الصنع في الماضي مهمة مستحيلة، لكن اليوم هناك غواصة صممها وصنعها شعب بلادنا".

وأوضحت أن الغواصة الجديدة "ستلعب دورا مهما في تعزيز القدرات البحرية لتايوان".

ووصفت القدرات الحربية للصين وتايوان بأنها "غير متكافئة"، قبل أن توضح من أمام الغواصة: "حتى إن كانت هناك مخاطر، وبغض النظر عن التحديات القائمة، توجب على تايوان اتخاذ هذه الخطوة والسماح لسياسة الدفاع الوطني المعتمدة على النفس بالازدهار على أراضينا".

فيما صرح المستشار الأمني لرئيسة تايوان، الأدميرال هوانغ شو كوانغ، بأن برنامج صناعة الغواصات محليا، بمثابة "رادع استراتيجي" قد يساعد في الحفاظ على "شريان حياة" للجزيرة، بإبقاء الموانئ على طول الساحل الشرقي لتايوان مفتوحة.

 .أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليل الجمعة، سقوط "قذائف من العيار الثقيل" ألحقت أضرارا بمكتبها في غزة
.أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليل الجمعة، سقوط "قذائف من العيار الثقيل" ألحقت أضرارا بمكتبها في غزة

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، السبت، إلى إجراء تحقيق في قصف دام ألحق أضرارا بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة.

وكتب بوريل على منصة "أكس" "يدين الاتحاد الأوروبي القصف الذي ألحق أضرارا بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات. ثمة حاجة إلى تحقيق مستقل وينبغي محاسبة المسؤولين عنه".

وفي جنوب غزة، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليل الجمعة، سقوط "قذائف من العيار الثقيل" ألحقت أضرارا بمكتبها في غزة الذي يوجد في محيطه مئات المدنيين النازحين، وهو ما أدى أيضا إلى مقتل 22 شخصا وجرح 45 آخرين.

وقالت في بيان على منصة "أكس" إن إطلاق النار بشكل خطير بالقرب من "منشآت إنسانية تعلم أطراف النزاع بمواقعها وتحمل شارة الصليب الأحمر بوضوح، يعرض حياة المدنيين وموظفي الصليب الأحمر للخطر". 

وقالت وزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس إن 25 قتيلا و50 جريحا سقطوا في القصف الذي ألقت باللوم فيه على إسرائيل.

وأشارت الوزارة إلى أن القصف الإسرائيلي "استهدف خيام النازحين في منطقة المواصي" المحيطة بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر. 

ولم يعترف متحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأي دور في الواقعة  التي قال إنها "قيد المراجعة".

وأضاف لـ"فرانس برس" أن "التحقيق الأولي الذي أجري يدل الى أنه لا يوجد ما يؤشر الى أن الجيش الإسرائيلي قد نفذ غارة في المنطقة الإنسانية في المواصي. الحادثة قيد المراجعة".

وجاءت تصريحاته فيما صعدت إسرائيل ضرباتها في قطاع غزة، حيث أفاد مستشفى في مدينة غزة بمقتل 30 شخصا على الأقل، الجمعة.

وتواصلت المعارك السبت وأفاد شهود عيان عن معارك بين مقاتلين والقوات الإسرائيلية في غزة.