@Rewards4Justice
أبوكار أدان مدرج ضمن قائمة الإرهاب الأميركية منذ 2018 | Source: @Rewards4Justice

خصص برنامج المكافآت من أجل العدالة (RFJ)، التابع لوزارة الخارجية الأميركية، 5 مليون دولار لمن يدل على مكان تواجد أبوكار أدان، القيادي في حركة الشباب الصومالية.

عرف أبوكار أدان كشخصية قيادية ضمن حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة منذ عام 2010، ووصفه تقرير لوكالة رويترز آنذاك بأنه "مسؤول حركة الشباب في كيسمايو"، المدينة الصومالية الساحلية.

من هو  أبوكار أدان؟

يصفه موقع برنامج المكافآت من أجل العدالة (RFJ)، بكونه نائب زعيم حركة الشباب الصومالية، أمضى عدة سنوات كقائد عسكري للحركة "كما قاد في السابق الجناح المسلح لحركة الشباب المعروف باسم الجبهة".

في يناير 2018، صنفت وزارة الخارجية الأميركية أبوكار علي أدان باعتباره إرهابيًا عالميًا بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 الذي يفرض عقوبات صارمة على الأشخاص الأجانب الذين ثبت أنهم ارتكبوا أعمالًا إرهابية أو يشكلون خطرًا كبيرًا على أمن المواطنين الأميركيين أو الأمن القومي أو السياسة الخارجية أو اقتصاد للولايات المتحدة. 

وأدان مُدرج أيضا ضمن عقوبات أممية عملا بقرار الأمم المتحدة رقم 1844 (2008) لمشاركته في أعمال تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في الصومال وقوات حفظ السلام في الصومال أو تقديم الدعم لها. 

بالإضافة إلى ذلك، يرتبط أدان بالجماعات التابعة لتنظيم القاعدة، مثل ما يُعرف بـ"القاعدة في شبه الجزيرة العربية" و"القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة
كان رياض سلامة حاكما لمصرف لبنان لمدة 30 عاما حتى يوليو 2023.

قال مكتب المدعي العام في ميونيخ لـ"رويترز"، الأربعاء، إن السلطات الألمانية ألغت مذكرة اعتقال صادرة بحق حاكم مصرف لبنان المركزي السابق، رياض سلامة، لأسباب فنية، لكنها تواصل تحقيقها بشأنه، وتبقي أصوله المالية مجمدة.

وكان سلامة (73 عاما) حاكما لمصرف لبنان لمدة 30 عاما حتى يوليو 2023. وخلال الأشهر الأخيرة من توليه منصبه، قال مصدران في لبنان لرويترز إن ألمانيا أصدرت مذكرة اعتقال بحقه على خلفية اتهامات بالفساد.

وردا على أسئلة من رويترز، أكدت متحدثة باسم مكتب المدعي العام في ميونيخ، الأربعاء، أن مذكرة الاعتقال أُلغيت، في 10 يونيو، لكنها قالت "تحقيقاتنا لا تزال جارية".

وأضافت أن إلغاء المذكرة جاء بعد استئناف من المدعى عليه، ونظرا لأن سلامة لم يعد يشغل منصب حاكم المصرف المركزي، وبالتالي "لم يعد هناك أي خطر من أن يخفي أدلة متعلقة بهذه الوظيفة".

وقالت إن المحكمة الإقليمية في ميونيخ "أكدت الشكوك الملحة فيما يتعلق بالمخالفات المنسوبة إلى المدعى عليه".

وأحجم سلامة عن الرد على طلب من رويترز للتعقيب على هذا التطور.

ويجري التحقيق مع سلامة وشقيقه رجا في لبنان وخمس دول أوروبية على الأقل بتهمة الاستيلاء على مئات الملايين من الدولارات من البنك المركزي اللبناني وغسل الأموال في الخارج، لكن الشقيقين ينفيان هذه الاتهامات.

وأكدت ألمانيا في فبراير شباط إجراء تحقيقات بشأن سلامة وشقيقه تتعلق بغسل الأموال، وأصدرت مذكرة اعتقال.

وقال مكتب المدعي العام في ميونيخ، في فبراير، إنه صادر أيضا ثلاثة عقارات تجارية في ميونيخ وهامبورغ بقيمة إجمالية حوالي 28 مليون يورو، وأسهم تبلغ قيمتها حوالي سبعة ملايين يورو في شركة عقارية مقرها دوسلدورف في إطار القضية.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام، الأربعاء، إن المكتب رفض الاستئناف الذي تم تقديمه ضد أمر مصادرة الممتلكات باعتبار أنه "بلا أساس"، مضيفة أن الأمر يعود إلى يوم 26 يناير 2023.

وأكدت القاضية اللبنانية، هيلانة إسكندر، التي اتهمت سلامة في قضية منفصلة في لبنان وتتابع التحقيقات الأجنبية الجارية بشأنه، الأربعاء، أن مذكرة الاعتقال ألغيت لكن التحقيق الألماني في قضية سلامة سيظل مستمرا.

ولا يزال سلامة يواجه مذكرة اعتقال في فرنسا في إطار تحقيقها فيما إذا كان قد اختلس أموالا عامة، بالإضافة إلى نشرة حمراء من الانتربول لإلقاء القبض عليه.