شابات أمازيغيات خلال مهرجان "خطوبة موسم" السنوي بالقرب من قرية إملشيل في جبال الأطلس العالية وسط المغرب
الأمازيغ هم من سلالة سكان شمال أفريقيا تواجدوا قبل وصول العرب

"البربر"، أو من يسمون أنفسهم، "أمازيغ"، هم من سلالة سكان شمال أفريقيا، قبل وصول العرب. يعيشون في مجتمعات متفرقة في المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر ومالي والنيجر وموريتانيا، ويتحدثون لهجات أمازيغية مختلفة، واليوم يواجهون صراع هوية.

خصص برنامج "الحرة تتحرى" تحقيقا لقضية الأمازيغ الذين يخوضون معركة للحفاظ على هويتهم ولغتهم.

في أغادير، على بعد نحو 500 كلم جنوب العاصمة المغربية، هكذا يسمي الأمازيغ بلغتهم الأم هذا "الحصن" الذي يحمل بصمتهم منذ مئات السنين.

ويقول عضو اتحاد المؤرخين العرب، محمد رفعت الإمام، إن "الأمازيغ من أقدم الشعوب المتواجدة على وجه الكرة الأرضية".

ويضيف "الأمازيغ بمعنى  الأشراف، الأحرار، النبلاء هم أقدم من سكن شمال أفريقيا، لا نستطيع أن نجزم أن الأمازيغ هم أصل شمال أفريقيا، لكن المؤكد أنهم من أوائل السكان الذين استوطنوا هذا الإقليم".

وعلى مدى قرون، وطبقا لتقارير دولية، تعرض الأمازيغ لخطر طمس هويتهم، وهو تهديد فرضته حضارات وإمبراطوريات متعاقبة، ويستمر حتى اليوم، بحسب ما يرى مراقبون.

ويذكر تقرير لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى: "عانت الثقافة الأمازيغية من التضييق والإنكار، ومحاولات الدمج بالمجموع القومي العربي المتشكل، ما يوازي التجربة الكردية في المشرق".

ويقول رئيس لجنة التنسيق للشعوب الأصلية في أفريقيا، محمد حنداين : "حاول الرومان رومنة الشعب الأمازيغي، وحاول الفرنسيون فرنسة الشعب الأمازيغي، كذلك حاول القوميون العرب تعريب الشعب الأمازيغي أيديولوجيا، لكنه بقي هو شعبا استيعابيا، يستوعب كل الثقافات دون أن يفرط في هويته الأصلية".

وتقول نائبة رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي، أماني الوشاحي،: "جاءت هذه الحركة الأمازيغية لإحياء الهوية الأمازيغية، لمحاربة التذويب داخل الهوية العربية، التي فُرِضت علينا جبرا".

وتضيف "نناضل من أجل فرض أنفسنا، نناضل من أجل أن نقول لا، أنا موجود أنا لي هوية مميزة. أنا أمازيغي وهذا حقي. أنا لست عربيا'".

ويقول الناشط الأمازيغي الجزائري المقيم في فرنسا، أكسل بلعباسي: "عندما دخلت المدرسة لأول مرة اكتشفت وجود لغة اسمها اللغة العربية، أنا بنفسي رأيت تلاميذ ضربوا داخل القسم، لأنهم تكلموا باللغة القبائلية (الأمازيغية)".

ويضيف "من الصعب أن تتحكم في مشاعرك عندما تكون صغيرا، نعم في بعض الأحيان تشعر بالنقص، تشعر كأنك محجور".

وفي تقرير للسفارة الأميركية لدى الجزائر عن حقوق الإنسان "تؤكد جماعات الأمازيغ أنها تعاني من فقدان تقاليدها ولغتها بسبب التعريب، على الرغم من أن الدستور الجزائري، لعام 2020، يعترف بالأمازيغية كإحدى اللغات الرسمية للبلاد، إضافة إلى اعتراف الحكومة بها، عام 2017".

وانتشر الأمازيغ على مساحة شاسعة تمتد من غرب مصر إلى جزر الكناري الإسبانية، ومن ساحل المتوسط الجنوبي إلى أعماق الصحراء الكبرى، في النيجر ومالي.

وفي غياب إحصائيات رسمية حول أعداد الأمازيغ اليوم، أصدرت لجنة التنسيق للشعوب الأصلية في أفريقيا تقديرات في تقرير خاص.

وأفاد التقرير "قد يصل عدد الأمازيغ في شمال أفريقيا إلى أكثر من 30 مليون نسمة، ويمثلون نسبة كبيرة من سكان الجزائر والمغرب وتونس".

ويقول حنداين، إنه "بحسب الدراسات التي قامت بها الحركة الثقافية الأمازيغية والدراسات العلمية، فإن ما بين 60 إلى 65 في المئة من سكان المغرب ما زالوا يتحدثون الأمازيغية في مناطق متعددة، وبالنسبة للجزائر ما بين 20 إلى 30 في المئة، وفي تونس أقل من ذلك، نحو 10 في المئة، وفي لبيبا نفس الشيء".

وتتشابه ملامح الأمازيغ مع تقاسيم عرب شمال أفريقيا، ويتكلمون لغة الضاد. وللوهلة الأولى، قد تظن أنهم عرب، ولكنهم يصرّون على تفرد هويتهم ولغتهم وعاداتهم، وحتى تقويمهم السنوي.

يقول حنداين إن تقويم الأمازيغ القديم "يبدأ من 930 قبل الميلاد، وهي مناسبة انتصار الملك شيشنق على الفراعنة، ويعتبرون هذا الانتصار بداية تاريخهم".

وبعدها بنحو ستة قرون، ومع توسع الإمبراطورية الرومانية في شمال أفريقيا  لُقّب الأمازيغ بـ "البربر"، وهو اسم أطلقته روما وقتها على الشعوب الأجنبية، التي لا تتحدث لغتها.

ويقول المنسق الوطني للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان في المغرب، إنغير بو بكر: "أنا أحتج على هذه الكلمة، باعتبار أن البربر هي ترجمة ركيكة وغير دقيقة، لـ'Berber' من الفرنسية. هي ليست بربر، لأن بربر هو متوحش".

ومن بعد الرومان، جاء العرب، وبحلول ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وصل المستعمر الفرنسي.

يقول رفعت الإمام إن "الاستعمار الفرنسي تحديدا، أسس لقاعدة 'فرق تسد'، وحاول أن يخلق ازدواجية في شمال أفريقيا، ما بين المسلم العربي، والمسلم الأمازيغي، ولكن الأمازيغ انحازوا للوحدة الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي".

وأضاف "وبعد خروج الاستعمار الفرنسي بدأت الأنظمة الوطنية في شمال أفريقيا تفرض العروبة على الأمازيغ، ولا تعترف بهويتهم".

وموجة الاستقلال التي اجتاحت شمال أفريقيا بحلول الخمسينيات ترافقت مع صعود للقومية العربية، ما انعكس سلبا على السكان الأمازيغ.

يضيف حنداين: "أثناء القومية العربية في الستينيات والسبعينيات، كان منظرو القومية العربية يحاولون (فرض) تعريب إيديولوجي عنيف في شمال أفريقيا، هو الذي نعارضه، يعني يريد أن يمحي الثقافة الأمازيغية، والطقوس الأمازيغية، ويعتبرها جاهلية".

ومع اقتراب القرن العشرين من نهايته، ورغم تراجع المد القومي العروبي بقي ما وصفته تقارير حقوقية بالتضييق على الهوية الأمازيغية.

وفي رسالة إلى وزير الداخلية المغربي قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش": "إننا قلقون من التقارير التي ورد فيها استمرار السلطات في رفض قبول بعض الأسماء الأمازيغية  التي يحاول الآباء إطلاقها على مواليدهم في مكاتب الحالة المدنية التابعة لوزارتكم، إن رفض السماح للناس باختيار أسماء أطفالهم انتهاك للحق في الخصوصية وحرية التعبير، وهما حقان تعهد المغرب بصيانتهما".

ويرى ناشطون أن الأسماء الأمازيغية لم تكن وحدها الممنوعة، إذ يقول إنغير بو بكر: "عندما كنا نريد تقديم تصريح تأسيس جمعية كنا نعاني من المضايقات الإدارية".

وأضاف أن "الجمعية الجديدة للثقافة والفنون الشعبية في المغرب، كانت لا تستطيع أن تسمي نفسها بجمعية تامينيت إلى 1999 أو 2000".

وأشارت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها العالمي لعام 2011 إلى أن المغرب يضم "آلاف الجمعيات المستقلة، لكن المسؤولين الحكوميين يعيقون بشكل تعسفي تقنين بعض المنظمات ما يقوض حريتها في العمل، وتشمل المجموعات المتضررة تلك التي تدافع عن حقوق الصحراويين والأمازيغ".

واعترف دستور المغرب الجديد رسميا باللغة الأمازيغية بعدها بخمس سنوات، صدر قانون لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وتنص المادة 2 من القانون التنظيمي رقم 16-26 في المغرب على أنه "تعمل الدولة بجميع الوسائل المتاحة على تعزيز التواصل باللغة الأمازيغية في مختلف مجالات الحياة العامة، ذات الأولوية باعتبارها لغة رسمية للدولة، ويعد تعليم اللغة الأمازيغية حقا لجميع المغاربة بدون استثناء".

ويقول بو بكر إن المرحلة الحالية في المغرب، "مرحلة الاعتراف التام، هي مرحلة مهمة، وأصبحت الحكومة إلى حد كبير تعترف بحقوق الأمازيغ، رغم أن هناك بعض التعثرات، وهناك بطء في مستوى مجموعة من الاتجاهات والقطاعات، ويجب العمل أكثر على تسريع الاعتراف الثقافي واللغوي، وإنصاف الأمازيغية لغة وثقافة وحضارة".

وفي الجزائر، وخلال نفس الفترة، كان الوضع أكثر تعقيدا.

يقول بلعباسي إن "الجزائر حاولت بكل الطرق، ما زالت تحاول إلى يومنا هذا، أن تلغي هذه الهوية الأمازيغية في الجزائر، ولولا نضال وصمود الشعوب الأمازيغية، وخاصة الشعب القبائلي، أظن أننا لن نتكلم اليوم على قضية، اسمها قضية الأمازيغ".

وخلال العقود الماضية، شهدت الجزائر  العديد من الصدامات بين الدولة والأمازيغ، إذ يقول أستاذ الدراسات العربية والأدب المقارن في كلية وليامز الأميركية، إبراهيم الكَبلي: "استقلال الجزائر كان استقلالا دمويا جدا، ما يعني أنه كان إرثا ثقيلا جدا، والحركة الأمازيغية في الجزائر انطلقت من باريس، هذا وحده يكفي، في نظري، لكي يجعل رد فعل السلطة تجاهها، يتسم بالقوة والعنف والرفض".

في أبريل عام 1980، اندلع ما عرف بـ "الربيع الأمازيغي"، والذي انطلقت شرارته الأولى من الجزائر العاصمة باحتجاج على منع الأمن لمحاضرة عن الشعر الأمازيغي.

وقالت صحيفة واشنطن بوست: "فرقت الشرطة بالعنف 400 شخص تجمعوا لمظاهرة من أجل الثقافة الأمازيغية، وتم اعتقال نحو 200 شخص. وكان المتظاهرون، ومعظمهم من الطلاب، يعتزمون القيام بمظاهرة عبر العاصمة  للاحتجاج على ما يرون أنها جهود للقضاء على الثقافة الأمازيغية، وكان الطلاب من تيزي وزو في منطقة القبائل الجبلية، شرق الجزائر، معقل العرق والثقافة الأمازيغية".

وفي منتصف تسعينيات القرن العشرين، تصاعدت الاحتجاجات في منطقة القبائل للمطالبة باعتماد اللغة الأمازيغية لغة رسمية في الدولة.

ويقول أكسل بلعباسي: "في عام 1994 قمنا بالإضراب (...) من أجل ترسيم اللغة الأمازيغية، وعام كامل، السنة الدراسية 94 و95 كان عاما أبيض (...) لم نقرأ. كل القبائل أعطوا عاما من أجل القضية الأمازيغية واللغة الأمازيغية".

النشيد الوطني الجزائري باللغة الأمازيغية

وفي صيف عام 1998، قُتل المغني الأمازيغي، معطوب لوناس، والذي كتب وغنى النشيد الوطني الجزائري باللغة الأمازيغية.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست في تقرير إلى أن لوناس اعتبر منتقدا للمتطرفين الإسلاميين، وأيضا للحكومة المدعومة من الجيش، ما يشير إلى مشتبَهَين على الأقل في جريمة القتل، ووجهت السلطات الصحافة إلى المتطرفين بينما ألقى بعض المتظاهرين باللوم على الحكومة.

صراع الهوية الأمازيغية استمر مع مطلع القرن الحادي والعشرين، ففي أبريل، عام 2001، قُتل شاب أمازيغي برصاص الدرك الجزائري، ما أثار غضب الأمازيغ، وخرجوا في مظاهرات لم تكن كلها سلمية، وأدت إلى أحداث دامية، خلفت عشرات الضحايا، ولقبت بـ "الربيع الأسود".

ويقول أستاذ الإعلام في جامعة المدية الجزائرية، حكيم بو غرارة: "هناك أحداث في الربيع الأمازيغي في عام 1980، وأحداث عام 2001 لا يمكن إنكارها، لكن فيما بعد حصل استغلال سياسي، وتوجيه إيديولوجي، تسببت فيه بعض العناصر، التي لديها أفكار متطرفة، وحاولت تصفية الحسابات مع السلطة (...) بإيعاز من الخارج".

وبعد أحداث ربيع عام 2001، وفي صيف العام ذاته، تأسست حركة معروفة اختصارا باسم "ماك" في مدينة تيزي وزو.

ويقول حنداين إن "ماك هي حركة قوية جدا في الجزائر، وتحاول أن تعطي نفسا جديدا للأمازيغ. هذا كان نتيجة العنف الذي استعمل ضدهم".

لكن، وبعد سبع سنوات من النشاط غادر مؤسس حركة "ماك"، فرحات مهني، إلى فرنسا طالبا اللجوء السياسي، وفعل بعض نشطاء الأمازيغ في الجزائر الأمر ذاته.

يقول بلعباسي: "عندما اشتدت الأوضاع، ولم نستطع أن نواصل النضال في داخل البلاد، توجهت إلى المهجر، ومنذ عام 2019، لم أدخل إلى الجزائر بسبب مشكلتنا مع السلطات".

وفي عام 2010 ترأس، فرحات مهني، أول حكومة مؤقتة للأمازيغ تم إعلانها في باريس.

ويقول بلعباسي  الذي يشغل منصب مستشار لرئيس هذه الحكومة: "نطالب بالاستفتاء، لا نطالب بالاستقلال المباشر، نريد أن نمنح الحق، أن يستفتى الشعب، إذا أراد الاستقلال أو أن يكون جزائريا، لكل شعب أمازيغي خصوصيته، وقلنا إن حلنا الوحيد هو الاستقلال. لكن لا نقول إنه هو حل الشعوب الأخرى أبدا".

وفي خريف عام 2022 صدر حكم غيابي في الجزائر بالسجن المؤبد بحق مهني، واحد من ضمن سلسلة من الأحكام على أعضاء منظمة "ماك"، التي أعلنتها السلطات "جماعة إرهابية".

ويضيف بلعباسي: "غيروا القانون في الجزائر، واستحدثوا قانونا جديدا، هو 87 مكرر من الدستور الجزائري، الذي يجرم كل عمل سياسي (...) وتم سجن كل المناضلين واتهامهم بالإرهاب (...) أنا إلى يومنا هذا، أواجه حكما بالسجن 20 سنة، وثلاثة أحكام بالمؤبد، وحكما بالإعدام، فهذا شيء عجيب جدا، ولم أقم يوما بأي عمل عنيف".

ولم ترد السلطات الجزائرية على طلبات "الحرة تتحرى" للتعليق على موقفها من "ماك".

من جهته أكد بو غرارة أن "الماك" تمت "إدانتها من القضاء الجزائري، بعد ترويجها لهذا الفكر الانفصالي من الخارج، ودون الحصول على تفويض، والوحدة الوطنية هي خط أحمر، الكثير من الدلائل تدين هذه المنظمة، لولائها لأفكار خارجية، تستهدف وتتآمر على الجزائر".

ورغم كل ما سبق، أسفر الحراك الأمازيغي في الجزائر، عن تحقيق بعض المطالب من بينها اعتماد اللغة الأمازيغية رسميا في دستور البلاد الصادر عام 2016.

ويضيف بو غرارة "في منتصف التسعينيات، في عز الأزمة الأمنية، تم إنشاء الهيئة العليا للأمازيغية، وبدأ تدريس الأمازيغية في المدارس، ثم رقيت اللغة إلى لغة وطنية في عام 2003، واليوم أصبحت لغة رسمية، في تدرج بالاستجابة لهذه المطالب".

لكن وطبقا لتقارير حقوقية، لا تزال الجزائر تعتمد الحلول الأمنية في تعاملها مع الأمازيغ.

وذكر تقرير منظمة العفو الدولية أن السلطات الجزائرية لا تزال تصعد من حملتها القمعية ضد المحتجين السلميين، وتستمر بالاعتقالات.

وتجسد التصعيد الذي ذكرته منظمة العفو الدولية في صيف عام 2021، عندما اعتقلت رئيسة الكونغرس العالمي الأمازيغي، كاميرا نايت سيد، وهو الكيان الأكبر في العالم للدفاع عن حقوق الأمازيغ بتهم "الإرهاب والتآمر على الدولة".

ويقول حنداين: "تم زجها في السجن بدون محاكمة لمدة سنتين، وتطالب المنظمات الدولية، ومنظمات حقوق الإنسان، بالإفراج عنها، لكن بدون جدوى (...) وتم اعتقالها بدون محاكمة، ولا تزال تقبع في السجون الجزائرية".

وبعد مرور قرون عديدة، ما زال الأمازيغ يتشبثون بما تبقى من ثقافتهم، لكنهم يصرون على الاحتفاظ بهويتهم  أمام تحديات الاندثار.

جنود الجيش الروسي يقفون بالقرب من مركز تجنيد متنقل

لا يزال مواطنون من كوبا يسافرون إلى روسيا للانضمام إلى قواتها في حربها على أوكرانيا رغم محاولات الحكومة في هافانا للحد من عمليات التجنيد، وفق ما أفاد به مصدر مطلع وكالة بلومبرغ.

ويقوم المتطوعون بالتسجيل عبر قنوات غير رسمية، ومن المحتمل أن يكون العدد الإجمالي للمشاركين في القتال في حدود المئات، على الرغم من صعوبة تحديد التفاصيل الدقيقة والكاملة لأعدادهم، كما قال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية القضية.

وتجذب المدفوعات السخية التي يقدمها الجيش الروسي الكوبيين الفقراء للانضمام إلى الحرب، بينما تكافح الدولة الكاريبية انقطاعات الطاقة ونقص الغذاء في أزمة اقتصادية أدت إلى هجرة جماعية واحتجاجات في الشوارع. 

كما ينجذب البعض أيضا إلى فرصة الحصول على جواز سفر روسي، بعد أن وقع الرئيس فلاديمير بوتين مرسوما في يناير يسمح للأجانب بالحصول على الجنسية مقابل الخدمة في الحرب.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب للتعليق. كما لم يرد المسؤولون في السفارة الكوبية في واشنطن ووزارة الخارجية في هافانا على طلبات للتعليق من الوكالة.

سعت روسيا إلى تعزيز التجنيد العسكري في الداخل والخارج في محاولة لاستبدال الأعداد الهائلة من الجنود الذين قُتلوا أو جُرحوا في القتال في أوكرانيا. 

وتقدر التقديرات الغربية الخسائر الروسية بما يصل إلى 500 ألف منذ بداية الغزو في فبراير 2022. وقالت وزارة الدفاع البريطانية في 12 يوليو إن روسيا ربما فقدت 70 ألف قتيل أو جريح في الشهرين الماضيين فقط.

وأجبر الكرملين آلاف المهاجرين وكذلك الطلاب والعمال الأجانب على القتال إلى جانب القوات الروسية، وفقًا لتقييمات من مسؤولين أوروبيين. 
وقالت الهند إن رئيس الوزراء ناريندرا مودي أثار "بقوة" قضية الإفراج المبكر عن مواطنيه الذين تم "تضليلهم" للانضمام إلى الجيش الروسي خلال محادثات مع بوتين في موسكو في وقت سابق من هذا الشهر.

كما قالت نيبال في وقت سابق من هذا العام إنها كانت على علم بتجنيد حوالي 400 رجل نيبالي من قبل روسيا، على الرغم من أن العديد منهم على الأرجح انضموا دون علم الحكومة.

وقال نائب وزير الخارجية الكوبي كارلوس فرنانديز دي كوسيو في مقابلة مع بلومبرغ في أبريل: "كنا نحن من علمنا، وأعلنا، أن بعض الكوبيين الموجودين في أوروبا كان يتم تجنيدهم للحرب. اتخذنا إجراءات لمواجهة الذين كانوا يحاولون من كوبا أيضا السفر إلى الحرب."

أرسل المسؤولون الكوبيون إشارات متناقضة بشأن المشاركة في حرب روسيا في أوكرانيا. بعد ساعات من قول سفير كوبا في موسكو في سبتمبر إن حكومته لا تعترض على انضمام مواطنيها إلى الجيش الروسي للقتال، قال وزير الخارجية برونو رودريغيز إن موقف هافانا "الواضح" هو معارضة المشاركة.

وبعد اعتقال 17 شخصا في سبتمبر فيما يتعلق بشبكة مزعومة للاتجار بالبشر استدرجت كوبيين للقتال من أجل روسيا، أعلنت وزارة الخارجية في بيان أن "كوبا ليست جزءًا من الحرب في أوكرانيا" وستتصرف "بحزم" لوقف أي حملات تجنيد.