آثار قصف إسرائيلي على قطاع غزة ردا على هجمات حماس
جانب من القصف الإسرائيلي على غزة

​يعاني قطاع غزة من أوضاع إنسانية صعبة عقب الهجوم المباغت الذي شنته حركة حماس، المصنفة إرهابية، على الأراضي الإسرائيلية، فجر السبت.

وأدى الهجوم إلى تصعيد خطير في الأحداث، دفع العديد من سكان القطاع إلى الفرار، خوفا من تعرض منازلهم للقصف، بالإضافة إلى وجود شح كبير في الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية لمعالجة المصابين وإجراء تدخلات جراحية.

وقال محمود شلبي، من المنظمة البريطانية "العون الطبي للفلسطينيين"، والذي يشرف على دعم المستشفيات في جميع أنحاء قطاع غزة: "عندما بدأنا بالسؤال عن الوضع داخل المستشفيات التي نعمل معها، وصفها أحد الأشخاص بأنها تشبه المسالخ".

وأضاف في تصريحات لصحيفة "غارديان" البريطانية: "كانت هناك جثث ملقاة على الأرض، ولم تكن هناك مساحة كافية في أقسام الطوارئ، وذلك في وقت كانت تعاني فيه الطواقم الطبية، لتقديم يد العون للجرحى والمصابين".

وتابع: "الوضع رهيب حقًا في الوقت الحالي، فنحن نواجه أحد أصعب عمليات التصعيد كفلسطينيين في غزة".

وتنفي إسرائيل التعرض للمدنيين، وتؤكد أنها تستهدف المواقع التي يتحصن فيها مسلحون أو قيادات تابعة للفصائل المسلحة.

وقال شلبي إن "جماعات الإغاثة العاملة داخل غزة، تقدر أن ما لا يقل عن 20 ألف شخص نزحوا في الليلة الأولى للغارات الجوية الإسرائيلية".

ولفت إلى أن الآلاف فروا من المناطق الحدودية إلى مدينة غزة، وهي المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان في القطاع، والتي شهدت غارات جوية أدت إلى تدمير عدد من الأبراج والأبنية.

"البحث عن الأمان"

من جانبه، قال المتخصص في علم جودة الهواء، محمد الغلاييني، الذي كان قادما مدينة مانشستر البريطانية لزيارة عائلته في غزة: " الأوضاع مقلقة جدا، فقد كانت هناك موجة قصف كل ربع أو نصف ساعة طوال الليل".

وزاد: "غادر العديد من الأشخاص منازلهم إلى أماكن تبدو أكثر أمانًا"، مشيرا إلى أنه يقيم في مبنى صديق له في شرق غزة بصبحة 80 من أقاربه وجيرانه.

وأردف: "عمي في خان يونس لديه أصدقاء يقيمون معه ويبحثون عن ملجأ بعيدا عن منازلهم القريبة من الحدود الشرقية" مع إسرائيل. 

وكانت القوات الإسرائيلية قد شنت غارات جوية وعمليات قصف بواسطة طائرات مسيرة، بالإضافة إلى إطلاق قذائف من مدفعيات بعض السفن الحربية المتواجدة في البحر المتوسط، وذلك بعد أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أن بلاده "في حالة حرب".

وفي هذا الصدد، أوضح الغلاييني أن "الفلسطينيين مذهولون من الطبيعة غير المسبوقة لتوغل حماس في الأراضي الإسرائيلية".

لكنه أضاف أن ذلك "تسبب في انتشار هلع واسع النطاق بين سكان القطاع"، موضحا: "الناس خائفون جدًا من التطورات القادمة، لكنهم مع ذلك يقولون إنه ليس لديهم ما يخسرونه بعد أن عانوا من الحصار على مدى السنوات الـ15 الأخيرة".

ويقول حقوقيون إن الحصار المفروض على القطاع "يمنع الفلسطينيين من المغادرة إلا في ظروف استثنائية، ويحد من تدفق البضائع إلى المنطقة، خاصة مواد البناء والإمدادات الطبية، وقد يصل الأمر إلى حظر مواد غذائية"، وفق الصحيفة البريطانية.

وبعد اجتماع مع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، أعلن مكتب نتانياهو أنه تم "قطع إمدادات الغاز والكهرباء عن غزة، وإيقاف مرور البضائع عبر معبر حدودي شمالي القطاع".

وعلى نفس المنوال، أمر وزير الطاقة الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بوقف إمدادات الكهرباء، مما أدى إلى خفض إمدادات الطاقة في القطاع بنسبة 80 في المئة.

ولفت الغلايني إلى أن "الإنترنت ضعيف جدًا ولا توجد كهرباء.. وحتى المولدات الاحتياطية التي أصبحت الآن وسيلة رديفة لأولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليفها، يتم تقنين استخدامها بسبب قلة الوقود".

وقال شلبي إن حالة الطوارئ غير المسبوقة للعاملين الطبيين في جميع أنحاء القطاع، التي تفاقمت بسبب نقص الكهرباء، بالإضافة إلى التصعيدات المتكررة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، تركت البنية التحتية الطبية في غزة "في وضع متهالك".

وأضاف: "لقد تحدثت هذا الصباح مع طبيب جراحة عامة، يعمل في مركز صحي بمنطقة وسط غزة، وأخبرني أنهم يفتقرون إلى الإمدادات الطبية والأدوية، وكل ما هو مطلوب في حالات الطوارئ".

وشدد على أن "أسوأ ما في الأمر هو عدم وجود عدد كافٍ من الأطباء للتعامل مع الحالات الحرجة والأعداد الكبيرة من الجرحى"، لافتا إلى أن منظمته "أفرجت على الفور عن كامل مخزونها من الموارد الطبية، بما في ذلك إمدادات الدم، في خطوة لم تحدث سابقا خلال المعارك التي شهدها القطاع".

وختم بالقول: "نحن نقدم كل شيء لدينا في الوقت الحالي، لأن الوضع سيصبح قاتمًا للغاية، وفظيعًا حقًا".

عناصر من الجيش الأوكراني – صورة أرشيفية.
الحرب في أوكرانيا دخلت عامها الثالث (أرشيف)

في وقت أعلنت فيه أوكرانيا عن زيادة تصنيع أسلحتها، قال القائد العام للقوات المسلحة، أولكسندر سيرسكي ووزير الدفاع رستم أوميروف، الأحد، إنهما تفقدا مواقع قيادة قريبة من جبهة القتال لتحليل ساحة المعركة وتعزيز الدفاعات.

وقال سيرسكي في منشور على تطبيق "تليغرام" مرفقا بصور للقائه وأوميروف مع قيادات عسكرية، "أجرينا تحليلا للوضع الحالي بالتفصيل وناقشنا الخطوات الإضافية اللازمة، وفي مقدمتها حماية القوات من الطائرات المسيرة والغارات بالقصف الجوي بالإضافة إلى تعزيز مناطق معينة من الجبهة".

وأضاف سيرسكي، الذي لم يذكر موعد الزيارة، أن "الوضع معقد ويتطلب مراقبة مستمرة".

وقالت السلطات الأوكرانية إن القوات الروسية استولت الأسبوع الماضي على مدينة أفدييفكا ذات الأهمية الاستراتيجية في شرق أوكرانيا بعد هجوم استمر لشهور، وإنها تضغط في عدة مناطق أخرى على الجبهة.

زيادة كبيرة في تصنيع السلاح

وفي سياق متصل، أعلن وزيرة الصناعات الاستراتيجية الأوكراني، أولكسندر كاميشين، أن بلاده زادت إنتاجها من الأسلحة إلى ثلاثة أمثال العام الماضي، وإن 500 شركة تعمل الآن في قطاع الدفاع بالبلاد.

وأضاف كاميشين خلال مؤتمر بثه التلفزيون، الأحد، في كييف أن الرقم يشمل 100 شركة حكومية و400 شركة خاصة، وأن أوكرانيا تخطط هذا العام "لزيادة إنتاج الذخيرة زيادة كبيرة".

وفي خطاب منفصل خلال المؤتمر ذاته، قال وزير التحول الرقمي الأوكراني، ميخايلو فيدوروف، إن 90 بالمئة من الطائرات المسيرة المستخدمة في ساحة المعركة ضد القوات الروسية أُنتجت في بلاده.

وبالتوازي مع ذلك، أعلن وزير الدفاع الأوكراني خلال كلمته في المؤتمر أن نحو 50 بالمئة من شحنات الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا لا تصل في المواعيد المحددة.

تدمير 16 مسيرة

وعلى الصعيد الميداني، أعلن الجيش الأوكراني، في وقت سابق الأحد، عن تدمير 16 من أصل 18 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها قوات الكرملين الليلة الماضية.

وذكرت القوات الجوية الأوكرانية عبر تطبيق "تليغرام" أن طائرات مسيرة إيرانية الصنع أُسقطت فوق ثماني مناطق في وسط وغرب وجنوب أوكرانيا، بما في ذلك منطقة العاصمة.

والسبت، تعهدت مجموعة السبع "زيادة كلفة الحرب" على موسكو في أوكرانيا، بعد مرور عامين تماما على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

وقال قادة مجموعة السبع في بيان مشترك إثر قمة عبر الفيديو: "سنواصل زيادة كلفة الحرب الروسية وخفض مصادر عائداتها وإعاقة جهودها لبناء ماكينتها الحربية، الأمر الذي تظهره رزم العقوبات التي تبنيناها أخيرا".

وهذا الاجتماع هو الأول لرؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في المجموعة، أي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا، في ظل الرئاسة الإيطالية.

ولهذه المناسبة، توجهت رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجيا ميلوني، إلى كييف حيث ترأست الاجتماع الافتراضي ومعها نظيرها الكندي، جاستن ترودو، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين.