ثلاثة من أفراد القوات الأميركية تعرضوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لإصابات طفيفة
ثلاثة من أفراد القوات الأميركية تعرضوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لإصابات طفيفة

أكدت نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، سابرينا سينغ، الخميس، أن ثلاثة من أفراد القوات الأميركية تعرضوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لإصابات طفيفة عقب هجمات تلت الضربة التي شنتها الولايات المتحدة على منشآت للحرس الثوري في سوريا، الأربعاء.

وأشارت سينغ إلى أن عدد الإصابات بلغ 56، معظمها طفيف وبعضها ارتجاجات دماغية.

وقالت سينغ إن القوات الأميركية تعرضت منذ الضربة الجوية شرقي سوريا، الأربعاء، لأربع هجمات في العراق وسوريا.

وأضافت أن الهجمات التي تتعرض لها القواعد المستهدفة لم تخلف أضرارا تذكر في البنى التحتية فيما تم إحباط معظمها. 

وتوعدت سينغ أن الولايات المتحدة ستتخذ المزيد من التدابير اللازمة لحماية الأميركيين في الوقت والمكان اللذين تختارهما في حال استمرت الهجمات ضد قواتها.

وأضافت أن الضربة الأميركية شرقي سوريا نجحت في تدمير المنشأة المستهدفة وهي مستودع للذخائر والأسلحة واصفة الضربة بأنها "دقيقة للغاية" ولم تتسبب بوقوع إصابات، حسب تقدير أولي.

وتعرضت قاعدتان عسكريتان تستضيفات قوات أميركية في العراق لهجومين منفصلين، الخميس، وفقا لمصادر أمنية.

وقال مصدر أمني للحرة إن دوي انفجار قوي حصل داخل قاعدة حرير الجوية في أربيل، مما تسبب باندلاع حريق ضخم.

بدورها نقلت رويترز عن مصدرين أمنيين القول إن طائرة مسيرة مسلحة استهدفت قاعدة حرير الجوية، لكن الدفاعات الجوية أسقطتها.

وأظهرت مقاطع مصورة مقتضبة لحظة الهجوم، حيث يمكن مشاهدة ألسنة اللهب وهي تتصاعد من مكان الهجوم.

وتزامن  الاستهداف، وهو الثالث من نوعه الذي تشهده  قاعدة حرير خلال 24 ساعة ، مع زيارة يجريها رئيس الوزراء العراقي  محمد شياع السوداني إالى أربيل.

وفي حادث منفصل، أفاد مصدر حكومي رسمي في الأنبار بأن قاعدة عين الأسد الجوية في ناحية البغدادي غربي محافظة الأنبار تعرضت لهجوم بطائرة مفخخة مسيرة مساء، الخميس .

وقال مدير ناحية البغدادي شرحبيل العبيدي للحرة إن طائرة مسيرة استهدفت القاعدة الجوية، قبل أن تتمكن منظومة الدفاع الجوي من إسقاطها في محيط القاعدة. مضيفا أن الهجوم لم يسفر عن أي إصابات. 

في سياق ذي صلة قال مصدران أمنيان لرويترز إن عبوة ناسفة استهدفت دورية مشتركة للقوات الأميركية وجهاز مكافحة الإرهاب العراقي قرب مدينة الموصل مما أدى إلى إلحاق أضرار بمركبة دون وقوع إصابات.

ولم يرد متحدثون باسم السفارة الأميركية في بغداد والقوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة المتمركزة في العراق بعد على طلب للتعليق.

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية شن ضربة جوية استهدفت منشآت تابعة للحرس الثوري الإيراني شرق سوريا، مؤكدة أنها تشكل "رسالة لإيران"، لتصبح هذه الضربة الأميركية الثاني في سوريا خلال ثلاثة أيام.

وقال مسؤول في البنتاغون أن "المنشأة المستهدفة (في سوريا) مخزنا للأسلحة وربما كانت تحوي صواريخ ومسيرات وذخائر تستخدم ضد قواتنا". 

وأكد المسؤول أن "هدف الضربة هو تعطيل وتقليص قدرات الجماعات المسؤولة بشكل مباشر عن مهاجمة القوات الأميركية في المنطقة من خلال استهداف المنشآت المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني على وجه التحديد".

وتكثفت الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي المشاركة في مواجهة تنظيم "داعش" منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس، إثر هجوم غير مسبوق للحركة داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر، يقول مسؤولون إسرائيليون إنه أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص.

وترد إسرائيل بقصف على قطاع غزة أدى إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

وينتشر حوالى 2500 عسكري أميركي في العراق وحوالي 900 عسكري في سوريا في إطار تحالف ضد تنظيم "داعش".

وجرى إحصاء ما لا يقل عن 40 هجوما بطائرات بدون طيار أو بصواريخ، تم إحباط معظمها، وفقا لتقرير محدث لمسؤول أميركي. وأسفرت هذه الهجمات عن إصابة 45 أميركيا، في حصيلة سابقة لفرانس برس.

أرقام الأمم المتحدة تظهر أن عدد هجمات المستوطنين اليومية ارتفع إلى ما يزيد على مثليه منذ هجوم حماس
أرقام الأمم المتحدة تظهر أن عدد هجمات المستوطنين اليومية ارتفع إلى ما يزيد على مثليه منذ هجوم حماس

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن إدارة الرئيس جو بايدن أبلغت إسرائيل بأن واشنطن ستفرض في الأسابيع القليلة المقبلة حظرا على تأشيرات دخول المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين الذين ينفذون أعمال عنف ضد المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وأضاف أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وأعضاء حكومة الحرب الإسرائيلية خلال اجتماع معهم بأن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءاتها الخاصة بحق عدد لم يكشف عنه من الأفراد.

وتشهد الضفة الغربية، وهي من بين المناطق التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها، تصاعدا في أعمال العنف منذ شهور في ظل توسع المستوطنات اليهودية وتوقف عملية السلام التي ترعاها الولايات المتحدة منذ نحو عشر سنوات.

وتصاعد العنف، الذي بلغ أعلى مستوياته منذ أكثر من 15 عاما هذا العام، بحدة بعد دخول إسرائيل في حرب جديدة بقطاع غزة ردا على تنفيذ حركة حماس الشهر الماضي أكثر الهجمات دموية في تاريخ إسرائيل.

وردا على سؤال، قال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي إن ليس لديه تعليق على هذا الأمر، لكنه أضاف أن إسرائيل تندد بشدة بأي أعمال عنف أو شغب أو محاولات من جانب أفراد لتطبيق القانون بأيديهم.

وعبرت الولايات المتحدة مرارا عن قلقها إزاء تصاعد أعمال العنف في الضفة الغربية، مؤكدة ضرورة وقفها. وهدد بايدن في مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" يوم 18 نوفمبر باتخاذ إجراءات ضد منفذيها.

وقال بايدن في المقال "أؤكد على قادة إسرائيل أهمية وقف أعمال العنف التي ينفذها متطرفون ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، وكذا ضرورة إخضاع هؤلاء للمحاسبة. الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات خاصة منها إصدار حظر على منح تأشيرات دخول للمتطرفين الذين يهاجمون المدنيين في الضفة الغربية".

وقال مسؤول وزارة الخارجية، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الأمر، إن واشنطن تريد من إسرائيل محاكمة الجناة، لكنها لم تفعل ذلك.

وأضاف المسؤول أن حظر التأشيرات قد يتم في الأسابيع القليلة المقبلة.

وتظهر أرقام الأمم المتحدة أن عدد هجمات المستوطنين اليومية ارتفع إلى ما يزيد على مثليه منذ هجوم حماس الذي أشعل فتيل الحرب الشهر الماضي.