وسام حق كتبة تدوينة اعتبرت مسيئة
وسام حق كتبة تدوينة اعتبرت مسيئة

أقال مجلس اتحاد التنس البريطاني عضو المجلس، وسيم حق، بعد تدوينة ربط فيها بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، والزعيم النازي أدولف هتلر.

ويقول حق عن نفسه إنه يقدم الاستشارات في لعبة الغولف للسعودية، وهو شريك في شركة "فيرست تيم بارتنرز"، وهي شركة أبحاث "متخصصة في قطاعات الرياضة والإعلام والترفيه".

وكان حق الذي يشغل أيضا عضوية اتحاد كرة القدم الإنكليزي واتحاد الغولف قد كتب على حسابه الشخصي في "أكس": "لقد ضحى نتانياهو بشعبه من أجل الحفاظ على السلطة... سيكون أدولف هتلر فخورا ببنيامين نتانياهو"، قبل أن يحذف المنشور لاحقا، ويقدم اعتذارا بعد أن قوبل منشوره بانتقادات كبيرة.

وتم اختيار حق لشغل عضوية الهيئة العليا لاتحادي التنس وكرة القدم ممثلا "للمجتمعات المتنوعة".

وقال اتحاد التنس: "نظر مجلس الإدارة في هذا الأمر اليوم ووافق على أن تدونية وسيم حق في 11 نوفمبر غير مقبولة ولا تعكس بأي حال من الأحوال موقف الاتحاد أو قيمه، ولذلك وافق المجلس على عزله من منصبه كمستشار مستقل بأثر فوري".

وبعد حذف التدوينة، كتب حق بعد أكثر من ثلاث ساعات: "بلغني أن التدونية التي نشرتها بالأمس تسببت في الإساءة... لقد حذفتها وأعتذر دون تحفظ لأي شخص شعر بالإهانة".

FILE PHOTO: U.N. Security Council meets to address the situation in the Middle East at a ministerial level, in New York
FILE PHOTO: U.N. Security Council meets to address the situation in the Middle East at a ministerial level, in New York

وقع صدام بين السودان والإمارات في مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، بشأن اتهامات من الحكومة السودانية المتحالفة مع الجيش بأن الإمارات تقدم السلاح والدعم لقوات الدعم السريع في الصراع المستمر بالسودان منذ 14 شهرا.

وقال سفير الإمارات لدى الأمم المتحدة، محمد أبو شهاب، إن سفير السودان لدى المنظمة الدولية، الحارث إدريس الحارث، أدلى باتهامات "سخيفة وباطلة لتشتيت الانتباه عن الانتهاكات الجسيمة التي تحدث على الأرض". وكان السفيران يجلسان بجانب بعضهما بعضا إلى طاولة مجلس الأمن.

واندلعت الحرب في أبريل من العام الماضي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بشأن خلاف حول خطة الانتقال إلى حكم مدني.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 25 مليون شخص، أي نصف سكان السودان، يحتاجون إلى مساعدات فيما تلوح المجاعة في الأفق وفر نحو ثمانية ملايين شخص من ديارهم.

وقال سفير السودان أمام مجلس الأمن "العدوان العسكري الذي تشنه ميليشيات الدعم السريع، بدعم من أسلحة الإمارات، يستهدف القرى والمدن بشكل متعمد ومنهجي".

وطالب سفير السودان مجلس الأمن بذكر الإمارات في بيانه وإدانتها لإيقاف الحرب، وفقا لهذه التغريدة.

ووصف مراقبو العقوبات في الأمم المتحدة الاتهامات التي تقول إن الإمارات قدمت دعما عسكريا لقوات الدعم السريع بأنها "موثوقة". ونفت الإمارات تقديم الدعم العسكري لأي طرف من الطرفين المتحاربين في السودان.

ومن دون تسمية أي دولة، أقر مجلس الأمن قرارا الأسبوع الماضي يحث الدول على "الامتناع عن التدخل الخارجي الذي يسعى إلى تأجيج الصراع وعدم الاستقرار"، وأعاد تذكير "الدول الأعضاء التي تسهل نقل الأسلحة والمواد العسكرية إلى دارفور بالتزاماتها بالامتثال لتدابير حظر الأسلحة".

وتقول الولايات المتحدة إن الطرفين المتحاربين ارتكبا جرائم حرب، كما ارتكبت قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها جرائم ضد الإنسانية ونفذت عمليات تطهير عرقي.

والتفت سفير الإمارات إلى نظيره السوداني وقال "إذا كانوا يسعون إلى إنهاء الصراع ومعاناة المدنيين، فلماذا لا يأتون إلى محادثات جدة؟ لماذا يعرقلون وصول المساعدات؟ ماذا تنتظرون؟".

وأضاف "يجب أن تتوقفوا عن المزايدات في مثل هذه المنتديات الدولية، وعليكم بدلا من ذلك تحمل مسؤولية إنهاء الصراع الذي بدأتموه".

وفي أواخر الشهر الماضي، رفض جيش السودان دعوة للعودة إلى محادثات السلام مع قوات الدعم السريع في جدة بالسعودية.

ورد سفير السودان بغضب على أبو شهاب وقال "من يريد إرساء السلام في السودان عليه أن يأتي أولا بنوايا خالصة، والإمارات العربية المتحدة هي الدولة التي ترعى الإرهاب".