اصطدام سيارة بحاجز قرب السفارة الإسرائيلية في طوكيو
اصطدام سيارة بحاجز قرب السفارة الإسرائيلية في طوكيو

أوقفت الشرطة اليابانية، الخميس، رجلا بعد اصطدام سيارة بحاجز قرب السفارة الإسرائيلية في طوكيو، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وأظهرت مشاهد بثتها قنوات تلفزيونية سيارة صغيرة داكنة اللون وقد اصطدمت بحاجز عند تقاطع طرق يبعد حوالي 100 متر من مبنى السفارة.

وذكر تلفزيون فوجي أنه تم إلقاء القبض على رجل على الفور، بينما أصيب رجل أمن بجروح طفيفة من جراء هذا الاصطدام.

وقال متحدث باسم شرطة مدينة طوكيو إنهم غير قادرين على التعليق في الوقت الراهن.

واتصلت وكالة "رويترز" بمسؤول من السفارة إلا أنه لم يكن متاحا على الفور للحصول على تعليق.

وأفادت تقارير إعلامية أن الموقوف رجل في الخمسينيات من عمره وينتمي إلى "جماعة يمينية"، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

وقال متحدث باسم مديرية الإطفاء إن الجهاز تلقى في الساعة 11,57 بلاغاً يفيد بوقوع الاصطدام ويطلب حضور سيارة إسعاف إلى المكان.

وقال عامل في مطعم قريب لقناة "إن إتش كي" التلفزيونية العامة "سمعتُ ضجيجا عاليا للغاية وخرجت لأتفقد الأمر". 

وأضاف "بعد ذلك رأيت شرطيا مصابا بجروح ويتألم بالقرب من حاجز مروري، لقد بدا أنه ينزف".

 الضغط على بايدن لدفعه للتنحي كمرشح ارتفع إلى مستويات لا تطاق
الضغط على بايدن لدفعه للتنحي كمرشح ارتفع إلى مستويات لا تطاق

قال موقع "أكسيوس" إن كبار الديمقراطيين يعتقدون أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيقتنع بالانسحاب من السباق الرئاسي ضد خصمه الجمهوري، الرئيس السابق، دونالد ترامب، في أقرب وقت وقد يكون ذلك في نهاية هذا الأسبوع.

وبحسب ما نقل الموقع عن ديمقراطيين، استسلم الرئيس، الذي يعزل نفسه الآن بسبب إصابته بكوفيد، للضغوط المتزايدة واستطلاعات الرأي السيئة، ما يجعل من المستحيل مواصلة حملته.

ويعتقد كبار قادة حزبه وأصدقاؤه والمانحون الرئيسيون أنه لا يستطيع الفوز، ولا يمكنه تغيير التصورات العامة عن عمره وحدته، ولا يمكنه تحقيق الأغلبية في الكونغرس.

وأبلغ هؤلاء بايدن أنه إذا تشبث بخوض السباق الرئاسي، فقد يفوز الرئيس السابق ترامب بأغلبية ساحقة ويمحو إرثه وآمال الديمقراطيين في تحقيق فوز شهر نوفمبر.

ويقول الموقع إن الضغط على بايدن لدفعه للتنحي كمرشح ارتفع إلى مستويات كبيرة، خاصة خلال الأيام القليلة الماضية، إذ يتوقع الديمقراطيون أن تظهر استطلاعات الرأي بعد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري "انفجارا محتملا" يمكن أن يسقط الديمقراطيين في الكونغرس أيضا.

وقال أحد أصدقاء الرئيس المقربين للموقع "أدعو الله أن يفعل الشيء الصحيح. إنه يسير في هذا الاتجاه".

وأخبرته رئيسة مجلس النواب السابقة نانسي بيلوسي، أنه يمكن أن يدمر فرص الديمقراطيين في استعادة مجلس النواب، وهي قلقة أيضا من تراجع التبرعات.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست، مساء الأربعاء، أن زعيم الأقلية في مجلس النواب، حكيم جيفريز، وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، أبلغا في اجتماعات خاصة منفصلة مع بايدن الأسبوع الماضي، بأن استمرار ترشيحه يعرض للخطر قدرة الحزب الديمقراطي على السيطرة على أي من مجلسي الكونغرس العام المقبل.

وبدأ بايدن في الاستماع و السؤال أكثر عن احتمالات فوز نائبته كمالا هاريس ضد ترامب، و السيناريو الأكثر ترجيحا الآن هو أن ينسحب بايدن ويؤيد هاريس، وفق أكسيوس.

وتصاعدت مخاوف الديمقراطيين بشأن قدرة الرئيس الحالي البالغ من العمر 81 عامًا على التغلب على منافسه الجمهوري ترامب، أو البقاء في منصبه لمدة أربع سنوات أخرى، بعد أداء بايدن المتعثر في المناظرة التي جمعته مع ترامب في 27 يونيو.