ترودو كان قد طالب بوقف قتل النساء والأطفال والرضع في غزة
ترودو كان قد طالب بوقف قتل النساء والأطفال والرضع في غزة | Source: social media

قالت السلطات الكندية، الأربعاء، إنها استدعت عشرات من عناصر الشرطة للتعامل محتجين مؤيدين للفلسطينيين حاصروا مطعما في فانكوفر كان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يتناول العشاء فيه مساء أمس الثلاثاء.

ويتعرض ترودو لضغوط من مؤيدي الفلسطينيين الذي يطالبونه بالدعوة لوقف إطلاق النار في غزة.

وقالت الشرطة في بيان إنها نشرت "ما يقرب من 100 ضابط ليلة الثلاثاء لتفريق احتجاج خارج مطعم في الحي الصيني حيث كان رئيس الوزراء يتناول الطعام".

وأضافت أن "قوات الشرطة ساعدت في السيطرة على الحشد وتفريقه، فيما جرى مرافقة رئيس الوزراء إلى خارج المطعم".

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على رجل يبلغ من العمر 27 عاما لقيامه بلكم ضابطة في وجهها.

وقال محمد حسين المتحدث باسم الشرطة عبر البريد الإلكتروني "اقترب متظاهرون من رئيس الوزراء في فانكوفر مساء أمس". وامتنع المتحدث عن الإدلاء بمزيد من التعليقات.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء، قال ترودو إن "قتل النساء والأطفال والرضع" في غزة يجب أن يتوقف، وذلك في أشد انتقاد لإسرائيل منذ اندلاع الحرب ضد حماس قبل أكثر من شهر.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مخاطبا ترودو في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إن "قوى الحضارة يجب أن تدعم إسرائيل في هزيمة همجية حماس".

 الضغط على بايدن لدفعه للتنحي كمرشح ارتفع إلى مستويات لا تطاق
الضغط على بايدن لدفعه للتنحي كمرشح ارتفع إلى مستويات لا تطاق

قال موقع "أكسيوس" إن كبار الديمقراطيين يعتقدون أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيقتنع بالانسحاب من السباق الرئاسي ضد خصمه الجمهوري، الرئيس السابق، دونالد ترامب، في أقرب وقت وقد يكون ذلك في نهاية هذا الأسبوع.

وبحسب ما نقل الموقع عن ديمقراطيين، استسلم الرئيس، الذي يعزل نفسه الآن بسبب إصابته بكوفيد، للضغوط المتزايدة واستطلاعات الرأي السيئة، ما يجعل من المستحيل مواصلة حملته.

ويعتقد كبار قادة حزبه وأصدقاؤه والمانحون الرئيسيون أنه لا يستطيع الفوز، ولا يمكنه تغيير التصورات العامة عن عمره وحدته، ولا يمكنه تحقيق الأغلبية في الكونغرس.

وأبلغ هؤلاء بايدن أنه إذا تشبث بخوض السباق الرئاسي، فقد يفوز الرئيس السابق ترامب بأغلبية ساحقة ويمحو إرثه وآمال الديمقراطيين في تحقيق فوز شهر نوفمبر.

ويقول الموقع إن الضغط على بايدن لدفعه للتنحي كمرشح ارتفع إلى مستويات كبيرة، خاصة خلال الأيام القليلة الماضية، إذ يتوقع الديمقراطيون أن تظهر استطلاعات الرأي بعد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري "انفجارا محتملا" يمكن أن يسقط الديمقراطيين في الكونغرس أيضا.

وقال أحد أصدقاء الرئيس المقربين للموقع "أدعو الله أن يفعل الشيء الصحيح. إنه يسير في هذا الاتجاه".

وأخبرته رئيسة مجلس النواب السابقة نانسي بيلوسي، أنه يمكن أن يدمر فرص الديمقراطيين في استعادة مجلس النواب، وهي قلقة أيضا من تراجع التبرعات.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست، مساء الأربعاء، أن زعيم الأقلية في مجلس النواب، حكيم جيفريز، وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، أبلغا في اجتماعات خاصة منفصلة مع بايدن الأسبوع الماضي، بأن استمرار ترشيحه يعرض للخطر قدرة الحزب الديمقراطي على السيطرة على أي من مجلسي الكونغرس العام المقبل.

وبدأ بايدن في الاستماع و السؤال أكثر عن احتمالات فوز نائبته كمالا هاريس ضد ترامب، و السيناريو الأكثر ترجيحا الآن هو أن ينسحب بايدن ويؤيد هاريس، وفق أكسيوس.

وتصاعدت مخاوف الديمقراطيين بشأن قدرة الرئيس الحالي البالغ من العمر 81 عامًا على التغلب على منافسه الجمهوري ترامب، أو البقاء في منصبه لمدة أربع سنوات أخرى، بعد أداء بايدن المتعثر في المناظرة التي جمعته مع ترامب في 27 يونيو.