الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين أميركيين وأوروبيين لم تكشف عن هويتهم، أن المحادثات الأخيرة بين الرئيس الأميركي، جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، جعلت العلاقة بين الحليفين "متوترة".

وبحسب ما نقلت الصحيفة الأميركية عن مسؤولين، فإن "بايدن يكافح لإقناع نتانياهو باتخاذ خطوات يعتقد المسؤولون الأميركيون أنها يمكن أن تساعد في منع تصعيد الصراع في غزة، مما يؤدي إلى توتر العلاقة" بينهما.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، "ضغط بايدن على نتانياهو بشأن قضايا" مختلفة، تتراوح بين "الحد من الخسائر في صفوف المدنيين إلى الموافقة على وقف إطلاق النار لإطلاق سراح الرهائن"، وفق الصحيفة. 

وأضافت "وول ستريت جورنال" أن "إدارة بايدن فشلت - حتى الآن - في إقناع نتانياهو بالموافقة على هدنة إنسانية قد تؤدي إلى إطلاق سراح المزيد من الرهائن". 

وقال مسؤولون أميركيون إن المحادثات الأخيرة بين الزعيمين "أصبحت أكثر توترا، مع استمرار نتانياهو في مقاومة فترة توقف أطول" للقتال.

بايدن في تل أبيب
أين تظهر الاختلافات بين أميركا وإسرائيل بشأن الحرب في غزة؟
أشار تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال"، إلى أن الاختلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن الأهداف في قطاع غزة، يصعّب من مسألة إنهاء الحرب، مضيفًا أن للرئيس الأميركي جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أهدافا مختلفة على المدى القصير والطويل.

واندلعت شرارة الحرب في 7 أكتوبر، عندما شنت حركة حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل، أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، أغلبهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال. كما اختطفت الحركة حوالي 240 رهينة، بينهم أجانب، ونقلتهم إلى القطاع.

في المقابل، ترد إسرائيل منذ ذلك التاريخ بقصف متواصل وتوغل بري، أسفر عن مقتل حوالي 13 ألف شخص، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في القطاع الفلسطيني الذي تسيطر عليه حماس منذ عام 2007.

وتابعت الصحيفة الأميركية في تقريرها، نقلا عن مصادر، أنه "بينما كان هناك اتفاق في بعض المجالات، مثل قبول القادة العسكريين الإسرائيليين النصيحة الأميركية بعدم التوغل البري إلى غزة على الفور، لا يزال المسؤولون الأميركيون يشعرون بالقلق إزاء خطط إسرائيل النهائية لغزة، بما في ذلك أي نوع من الاحتلال الممتد".

كذلك، يشعر المسؤولون الأميركيون بالقلق "إزاء عدد الضحايا الفلسطينيين" الذين سقطوا جراء الضربات الجوية الإسرائيلية في غزة، بحسب وول ستريت جورنال.

وأشارت إلى أنه "لأسابيع، ضغط المسؤولون الأميركيون على إسرائيل لتجنب الأهداف التي من شأنها تعريض أعداد كبيرة من المدنيين للخطر، أو التي قد تثير اعتراضات على انتهاك القانون الدولي، كما حدث في الضربات الأخيرة على مخيمات اللاجئين والمستشفيات". 

ولم تسفر هذه المحادثات إلا عن نجاح متباين، وأعربت واشنطن عن "إحباطها" للحكومة الإسرائيلية إزاء عدد القتلى المدنيين، وفق الصحيفة.

وأضافت وول ستريت جورنال، أن "مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، يقولون إن إسرائيل أظهرت في الأيام الأخيرة القدرة على إجراء استهداف أكثر دقة، مما يعكس بعض النجاح في حملة التأثير الأميركية على إسرائيل".

الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة
الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة

نفت وزارة الدفاع السعودية، فجر الأحد، ضلوع المملكة بأي شكل في الغارات الإسرائيلية في اليمن، مساء السبت. 

وفي تغريدة عبر حسابها في إكس، نقلت وزارة الدفاع السعودية بيانا مقتضبا عن المتحدث باسمها، العميد تركي المالكي، قوله إن "المملكة ليس لها أي علاقة أو مشاركة باستهداف الحديدة". 

وشدد المالكي على أن "المملكة لن تسمح باختراق أجواءها من أي جهة كانت".

وأفادت أفادت وكالة الأنباء التابعة للمتمرّدين "سبأ" مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 87 آخرين بجروح في الغارات الإسرائيلية التي استهدفت الحُديدة، المدينة الواقعة غربي اليمن على البحر الأحمر والخاضعة لسيطرة الحوثيين.