أحد العمال يبتسم بعدما جرى إنقاذه
أحد العمال يبتسم بعدما جرى إنقاذه

أعلنت السلطات الهندية، الثلاثاء، أن رجال الإنقاذ انتشلوا جميع عمال البناء البالغ عددهم 41، الذين أمضوا نحو 17 يوما داخل نفق منهار في منطقة جبال الهيمالايا، وفقا لما ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية.

وبدأت عملية إجلاء العمال بعد أكثر من 6 ساعات من نجاح رجال الإنقاذ في تجاوز الحطام، في النفق الذي انهار في 12 نوفمبر بولاية أوتار كاند.

واستعان رجال الإنقاذ بنقالات ذات عجلات لسحب عمال البناء عبر أنبوب فولاذي عرضه 90 سم، وانتهت العملية بالكامل في ساعة تقريبا.

وكانت سيارات الإسعاف قد اصطفت في وقت سابق عند مدخل النفق، لنقل العمال إلى مستشفى يبعد نحو 30 كيلومترا.

وكان عمال البناء يحصلون على الطعام والماء والضوء والأكسجين والأدوية عبر أنبوب، خلال وجودهم داخل النفق قبل إنقاذهم.

من جانبه، وصف رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، العملية بأنها "مثال رائع للإنسانية والعمل الجماعي".

وتابع في تدوينة على منصة إكس: "نجاح عملية إنقاذ إخواننا العمال في أوتاركاشي يجعل الجميع عاطفيين، وأريد أن أقول لأولئك المحاصرين في النفق إن شجاعتكم وصبركم تلهم الجميع".

ولم تذكر السلطات سبب الانهيار، لكن المنطقة معرضة للانهيارات الأرضية والزلازل والفيضانات، بحسب وكالة رويترز.

الطفلة هند رجب قتلت في سيارة عائلتها
جثث الطفلة وأفراد من أسرتها عثر عليها في سيارة قرب محطة للوقود | Source: social media

قال خبراء في الأمم المتحدة، الجمعة،  إن مقتل الطفلة الفلسطينية هند رجب في قطاع غزة والتي أثارت نداءاتها للمساعدة تعاطفا حول العالم، يمكن أن يشكل "جريمة حرب".

وأورد الخبراء في بيان أن "مقتل هند رجب البالغة خمس سنوات وعائلتها واثنين من المسعفين يمكن أن يشكل جريمة حرب"، مضيفين أن تأكيد إسرائيل عدم وجود أي من جنودها قرب المكان "غير مقبول".

من جهتها، شددت السفارة الإسرائيلية في جنيف في بيان على أن التحقيق في هذا الحادث أصبح الآن في أيدي هيئة مستقلة داخل الجيش.

رغم ذلك، رأى الخبراء أن "غياب تحقيق مناسب وتحديد المسؤولين" بعد مرور خمسة أشهر على الواقعة "أمر مقلق للغاية ويمكن أن يشكل في ذاته انتهاكا للحق في الحياة".

وأشار الخبراء الأمميون إلى أن تحليلا أجري مؤخرا "لمسرح الجريمة يقدم أدلة دامغة" على أن موقع سيارة العائلة كان "في مجال رؤية دبابة إسرائيلية وكيف تمت إصابتها من مسافة قريبة باستخدام نوع من الأسلحة يمكن أن ينسب فقط إلى القوات الإسرائيلية".

رغم تفويضهم من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فإن هؤلاء الخبراء لا يتحدثون باسم المؤسسة الدولية.

وقُتل في الواقعة اثنان من رجال الإنقاذ التابعين لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأضاف الخبراء أن "التسجيلات الصوتية للمكالمات بين هند وخدمات الطوارئ تشير إلى أنها كانت الناجية الوحيدة في السيارة قبل أن تُقتل بدورها".

وأردفوا "وحشية عمليات القتل هذه توضح مدى نسيان الجيش لضبط النفس في حملته في غزة: يجب التحقيق في جميع حالات الإعدام خارج نطاق القضاء".

من جانبها، قالت السفارة الإسرائيلية إن نتائج التحقيق سيتم عرضها على النائب العام للجيش الإسرائيلي، الذي سيحدد الإجراءات التي سيتم اتخاذها.

وجاء في بيان السفارة أن "الجيش الإسرائيلي يعتذر عن الأضرار التي لحقت بالمدنيين وسيواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليل الأضرار التي لحقت بالمدنيين والبنية التحتية المدنية، إلى الحد الذي تسمح به الظروف".

وعُثر فبراير الماضي على جثة الطفلة هند رجب البالغة ست سنوات والتي فُقدت حين أجرت اتّصالا بالهلال الأحمر الفلسطيني.

ونشر الهلال الأحمر مقتطفا من تسجيل الاتصال يمكن فيه سماع الفتاة وهي تستغيث "تعالوا (...) خذوني (...) أنا خائفة جداً، أرجوكم تعالوا".

وعُثر على جثث الطفلة وأفراد من أسرتها في سيارة قرب محطة للوقود في منطقة تل الهوى بعد انسحاب الدبابات والمدرّعات الإسرائيلية.