شركات أميركية كبرى  أوقفت إعلاناتها مؤقتا على موقع إكس
شركات أميركية كبرى أوقفت إعلاناتها مؤقتا على موقع إكس

هاجم إيلون ماسك العلامات التجارية التي سحبت إعلاناتها من "إكس" بعد أن أيد نظرية مؤامرة معادية للسامية على منصة التواصل الاجتماعي.

واعتذر ماسك عن المنشور في قمة ديلبوك في نيويورك، الأربعاء، لكنه قال إن المعلنين كانوا يحاولون "ابتزازه". وكانت رسالته لتلك العلامات التجارية بسيطة: "لا تعلن" واستخدم كلمة بذيئة عدة مرات للتأكيد على وجهة نظره، وفق ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز".

وتوقف حوالي 200 من كبار المعلنين، بما في ذلك ديزني وآبل وآي بي أم ، عن الإنفاق على "إكس" بعد أن اتفق ماسك مع منشور  يتهم المجتمعات اليهودية بدفع "الكراهية ضد البيض".

وأيد ماسك منشورا على موقع "إكس" يؤشر إلى نظرية مؤامرة قديمة، وإلى أن لليهود خطة سرية لتشجيع الهجرة غير الشرعية إلى الدول الغربية بهدف إضعاف هيمنة الغالبية البيضاء هناك.

وكتب ماسك مخاطبا صاحب المنشور "لقد قُلت الحقيقة الفعلية".

وإذا استمر تجميد الإعلانات، فقد يكلف ذلك الشركة ما يصل إلى 75 مليون دولار في هذا الربع من العام، وفقا لوثائق داخلية اطلعت عليها صحيفة نيويورك تايمز.

وتمثل الإعلانات معظم إيرادات "إكس"، ورغم أن ماسك أقر بأن المقاطعة يمكن أن تفلس المنصة ، إلا أنه اقترح أن الناس ستلوم العلامات التجارية وليس هو على انهيارها.

وقال ماسك في وقت لاحق، إنه لم يكن ينبغي له الرد على هذا المنشور بالذات و "كان يجب أن أكتب بإسهاب أكبر ما قصدته".

وأضاف: "سلمت مسدسا محملا لأولئك الذين يكرهونني ولأولئك المعادين للسامية ولهذا أنا آسف جدا".

وفي العام الذي انقضى منذ استحواذه على منصة "تويتر" الذي أعاد تسميتها "إكس"، ألغى ماسك الإشراف على المحتوى المنشور وأعاد تفعيل حسابات لمتطرفين محظورين سابقا وسمح للمستخدمين بشراء ميزة توثيق الحساب ما يتيح لهم الاستفادة من منشورات واسعة الانتشار لكن غالبا ما تكون غير دقيقة، وفقا للصحيفة.

بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر
بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر

قالت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان)، الأحد، إن إسرائيل وافقت على مراجعة كلمات الأغنية التي قد تشارك في مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) بعد أن اعترض منظمو المسابقة على بعض الكلمات التي تشير على ما يبدو إلى هجوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في السابع من أكتوبر.

وتقام مسابقة يوروفيجن هذا العام في الفترة من السابع إلى 11 مايو المقبل في مدينة مالمو السويدية، ويقول القائمون على تنظيم المسابقة إنها فعالية غير سياسية، ويمكن استبعاد المتسابقين في حالة إخلالهم بهذه القاعدة.

وهيئة البث العامة الإسرائيلية هي المنوط بها اختيار الأغنية التي ستمثل إسرائيل في المسابقة.

وتصدرت أغنية (أكتوبر رين) "مطر أكتوبر" للمغنية إدين جولان قائمة الترشيحات لتمثيل إسرائيل في المسابقة.

وتتضمن كلمات الأغنية التي سُربت لوسائل الإعلام، وأكدها راديو كان في وقت لاحق، عبارات مثل "لم يعد هناك هواء للتنفس" و"كانوا جميعهم أطفالا طيبين، كل واحد منهم"، في إشارة على ما يبدو للأشخاص الذين تحصنوا في الملاجئ، في الوقت الذي نفذ فيه مسلحو حماس عمليات قتل وخطف داخل حفل موسيقي كان يقام في الهواء الطلق وأماكن أخرى، وهو ما أشعل فتيل الحرب في غزة.

وقال راديو كان إنه طلب من مؤلفي أغنية "مطر أكتوبر" وأغنية (دانس فوريفر) "رقص للأبد" التي حلت في المرتبة الثانية في قائمة الترشيحات مراجعة كلمات الأغنيتين، مع حقهم في حرية التعبير فنيا.

وسوف يختار راديو كان في وقت لاحق الأغنية رسميا لإرسالها إلى لجنة يوروفيجن.

ولم يرد اتحاد البث الأوروبي، الذي ينظم مسابقة يوروفيجن، على طلب للتعليق على قرار راديو كان حتى الآن.

وقال راديو كان إنه وافق على تغيير بعض الكلمات بناء على طلب من الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ.