COP28 President Sultan al-Jaber, center, attends the opening session at the COP28 U.N. Climate Summit, Thursday, Nov. 30, 2023,…
قرار إنشاء الصندوف اتُفق عليه خلال الطبعة الأخيرة لمؤتمر المناخ التي عقدت بمصر

تبنى مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 28) في يومه الأول، الخميس، في دبي، قرار تنفيذ إنشاء صندوق "الخسائر والأضرار" المناخية للتعويض على الدول الأكثر تضررا من تغيّر المناخ، في خطوة إيجابية في اتجاه تخفيف التوترات المتعلقة بالتمويل بين دول الشمال والجنوب.

وقال رئيس كوب 28، الإماراتي، سلطان الجابر، بعد اعتماد قرار "تشغيل" الصندوق الذي أُقرّ إنشاؤه في كوب27، "أهنئ الأطراف على هذا القرار التاريخي. إنه يبعث إشارة زخم إيجابية للعالم ولعملنا".

وكانت الدول المشاركة في مؤتمر كوب27 العام الماضي، اتفقت على إطلاق صندوق تعويض الخسائر والأضرار، وهو اتفاق أشادت به الدول الأكثر عرضة للتأثر بالتغيرات المناخية ووصفته بأنه انفراجة.

وتطالب هذه الدول منذ فترة طويلة بالدعم لمواجهة الأضرار الناجمة عن تغير المناخ مثل الجفاف والفيضانات وارتفاع منسوب مياه البحار.

والإمارات واحدة من بين عدد قليل من الدول التي يتمتع فيها الفرد بدخل مرتفع، لكنها غير ملزمة حاليا بالمساهمة في صناديق الأمم المتحدة للمناخ لكنها التزمت، الخميس، بمبلغ 100 مليون دولار لمواجهة الخسائر والأضرار، "وهو إنجاز مهم في تقديم المساعدة للدول الضعيفة وبناء القدرة على الصمود للأشخاص الذين يعانون من الآثار المدمرة لتغير المناخ" وفق ما جاء في الصفحة الرسمية للمؤتمر على منصة "إكس".

وفي 13 نوفمبر الجاري، قالت المفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي سيقدم مساهمة مالية "كبيرة" لصندوق دولي جديد يستهدف معالجة الدمار الناجم عن تغير المناخ.

وذكرت المفوضية في بيان وقتها أن "المفوض مستعد للإعلان عن مساهمة مالية كبيرة من الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء به في صندوق الخسائر والأضرار في (مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ) كوب28".

عناصر من الجيش الأوكراني – صورة أرشيفية.
الحرب في أوكرانيا دخلت عامها الثالث (أرشيف)

في وقت أعلنت فيه أوكرانيا عن زيادة تصنيع أسلحتها، قال القائد العام للقوات المسلحة، أولكسندر سيرسكي ووزير الدفاع رستم أوميروف، الأحد، إنهما تفقدا مواقع قيادة قريبة من جبهة القتال لتحليل ساحة المعركة وتعزيز الدفاعات.

وقال سيرسكي في منشور على تطبيق "تليغرام" مرفقا بصور للقائه وأوميروف مع قيادات عسكرية، "أجرينا تحليلا للوضع الحالي بالتفصيل وناقشنا الخطوات الإضافية اللازمة، وفي مقدمتها حماية القوات من الطائرات المسيرة والغارات بالقصف الجوي بالإضافة إلى تعزيز مناطق معينة من الجبهة".

وأضاف سيرسكي، الذي لم يذكر موعد الزيارة، أن "الوضع معقد ويتطلب مراقبة مستمرة".

وقالت السلطات الأوكرانية إن القوات الروسية استولت الأسبوع الماضي على مدينة أفدييفكا ذات الأهمية الاستراتيجية في شرق أوكرانيا بعد هجوم استمر لشهور، وإنها تضغط في عدة مناطق أخرى على الجبهة.

زيادة كبيرة في تصنيع السلاح

وفي سياق متصل، أعلن وزيرة الصناعات الاستراتيجية الأوكراني، أولكسندر كاميشين، أن بلاده زادت إنتاجها من الأسلحة إلى ثلاثة أمثال العام الماضي، وإن 500 شركة تعمل الآن في قطاع الدفاع بالبلاد.

وأضاف كاميشين خلال مؤتمر بثه التلفزيون، الأحد، في كييف أن الرقم يشمل 100 شركة حكومية و400 شركة خاصة، وأن أوكرانيا تخطط هذا العام "لزيادة إنتاج الذخيرة زيادة كبيرة".

وفي خطاب منفصل خلال المؤتمر ذاته، قال وزير التحول الرقمي الأوكراني، ميخايلو فيدوروف، إن 90 بالمئة من الطائرات المسيرة المستخدمة في ساحة المعركة ضد القوات الروسية أُنتجت في بلاده.

وبالتوازي مع ذلك، أعلن وزير الدفاع الأوكراني خلال كلمته في المؤتمر أن نحو 50 بالمئة من شحنات الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا لا تصل في المواعيد المحددة.

تدمير 16 مسيرة

وعلى الصعيد الميداني، أعلن الجيش الأوكراني، في وقت سابق الأحد، عن تدمير 16 من أصل 18 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها قوات الكرملين الليلة الماضية.

وذكرت القوات الجوية الأوكرانية عبر تطبيق "تليغرام" أن طائرات مسيرة إيرانية الصنع أُسقطت فوق ثماني مناطق في وسط وغرب وجنوب أوكرانيا، بما في ذلك منطقة العاصمة.

والسبت، تعهدت مجموعة السبع "زيادة كلفة الحرب" على موسكو في أوكرانيا، بعد مرور عامين تماما على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

وقال قادة مجموعة السبع في بيان مشترك إثر قمة عبر الفيديو: "سنواصل زيادة كلفة الحرب الروسية وخفض مصادر عائداتها وإعاقة جهودها لبناء ماكينتها الحربية، الأمر الذي تظهره رزم العقوبات التي تبنيناها أخيرا".

وهذا الاجتماع هو الأول لرؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في المجموعة، أي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا، في ظل الرئاسة الإيطالية.

ولهذه المناسبة، توجهت رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجيا ميلوني، إلى كييف حيث ترأست الاجتماع الافتراضي ومعها نظيرها الكندي، جاستن ترودو، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين.