وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يتحدث إلى وسائل الإعلام قبل مغادرته مطار آل مكتوم الدولي في دبي (رويترز)
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يتحدث إلى وسائل الإعلام قبل مغادرته مطار آل مكتوم الدولي في دبي (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الجمعة، إنه اجتمع مع مسؤولين من دول عربية، وبحث مستقبل قطاع غزة، في ظل استئناف إسرائيل هجومها، بعد انتهاء هدنة امتدت أسبوعا، مع حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

وبحسب "رويتزر"، ذكر بلينكن أن المحادثات ركزت على الوضع الحالي في غزة، وكيفية إحلال "سلام دائم وآمن"، وذلك قبل استغلال طائرته في ختام ثالث زيارة للمنطقة منذ وقوع هجوم حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي تقول إسرائيل إنه أدى إلى مقتل أكثر من 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية إن بلينكن اجتمع مع وزراء خارجية قطر والإمارات ومصر والأردن والبحرين بالإضافة إلى ممثلين للسلطة الفلسطينية على هامش مؤتمر المناخ التابع للأمم المتحدة كوب 28 في دبي.

وشارك بلينكن، مساء الخميس، في اجتماع مجلس الوزراء الحربي بإسرائيل "كابينيت"، مؤكدا موقف الإدارة الأميركية بأن العملية البرية المتوقعة للجيش الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة يجب أن تتم بطريقة "لا تتسبب في نزوح جماعي للسكان".

وحسب هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، فقد استمع بلينكن لحديث وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، الذي أشار إلى أن "العملية البرية ستستغرق عدة أشهر".

ورد عليه بلينكن بالقول: "لا أعتقد أن أمامكم عدة أشهر"، فأجابه مسؤولون إسرائيليون بأنهم سيواصلون الحرب حتى تحقق الإنجازات المطلوبة التي حددها مجلس الوزراء منذ البداية".

وكرر وزير الخارجية الأمريكي بلينكن موقف الإدارة الأميركية بأن العملية البرية المتوقعة للجيش الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة يجب أن تتم بطريقة لا تتسبب في نزوح جماعي للسكان، وهو المطلب يجعل الأنشطة الميدانية لجيش الدفاع في غاية الصعوبة، مما دفع كابينيت الحرب إلى رفضه، حسبما ذكرت "هيئة البث الإسرائيلية".

وأوضح مسؤولون إسرائيليون أنهم "لن يقلصوا من التحركات البرية المتوقعة في جنوب قطاع غزة، بما لا يؤدي إلى تهجير السكان".

وأجمع "كابينيت الحرب" أن العملية البرية ستنفذ بالكامل وفقا للضرورة الميدانية.

نسخة هذا العام من المسابقة الغنائية الأوروبية تقام في مالمو بالسويد ـ صورة تعبيرية.
نسخة هذا العام من المسابقة الغنائية الأوروبية تقام في مالمو بالسويد ـ صورة تعبيرية.

يدقق منظمو مسابقة "يوروفيجن" الأوروبية في أغنية إسرائيلية مشاركة في الحدث الفني، بعد أن أظهر تسريب لكلماتها إلى وسائل الإعلام أنها تشير إلى هجوم السابع من أكتوبر الذي شنته  حماس، وأشعل فتيل الحرب في غزة.

وتصف مسابقة يوروفيجن، التي ستقام هذا العام في الفترة من 7 إلى 11 من مايو في مدينة مالمو السويدية، نفسها على أنها فعالية غير سياسية، ويمكنها استبعاد أي منافس ترى أنه انتهك هذه القاعدة.

وتقدمت إسرائيل للمنافسة بأغنية "مطر أكتوبر" للمغنية، إيدن جولان.

ووفقا لصحيفة "يسرائيل هيوم"، تضمنت الأغنية عبارات مثل "لم يعد هناك هواء لاستنشاقه" و"كانوا جميعا أطفالا طيبين، كلهم"، في تلميحات واضحة إلى أحداث تقول إسرائيل، إنها وقعت يوم الهجوم.

كما ذكرت يسرائيل هيوم، أن الأغنية أشارت إلى "الزهور"، وأن هذا هو رمز يستخدمه الجيش للإشارة إلى قتلى الحرب. 

وأكد مصدر في هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان)، التي ترعى منافسة إسرائيل في المسابقة، لرويترز، أن الكلمات المسربة دقيقة.

وقال اتحاد البث الأوروبي الذي ينظم مسابقة يوروفيجن في بيان، إنه "بصدد التدقيق في كلمات الأغنية في عملية سرية بين الاتحاد وبين راديو كان حتى يتم اتخاذ القرار النهائي".

وأضاف الاتحاد "إذا تم اعتبار أغنية ما غير مقبولة لأي سبب من الأسباب يتم منح سلطات البث فرصة لتقديم أغنية جديدة أو كلمات جديدة، وفقا لقواعد المسابقة".

وذكر راديو كان، أنه يجري "حوارا" مع اتحاد البث الأوروبي بهذا الشأن.

وقال وزير الثقافة الإسرائيلي، ميكي زوهار، في منشور على منصة إكس، إن أي قرار باستبعاد "مطر أكتوبر" سيكون "فاضحا".

ونفى أن تكون الأغنية سياسية، قائلا إنها "تعبر عن مشاعر الناس والوطن في الوقت الحاضر".

وفي رسالة أرسلها إلى اتحاد البث الأوروبي ، الخميس، واطلعت عليها صحيفة "نيويورك تايمز"، طرح زوهر قضية "مطر أكتوبر" وكتب أنها كانت "أغنية عاطفية تناقش التجديد والولادة من جديد".

وعلى الرغم من أنها تعكس "المشاعر العامة الحالية في إسرائيل هذه الأيام"، على حد قوله، فإن هذا لا يجعلها "أغنية سياسية".

وقال متحدث باسم الوزير الإسرائيلي، إن هذا الأخير لم يسمع الأغنية "السرية"، لكنه اطلع على "جزءا كبير من كلماتها.

وحتى قبل الضجة التي أثارتها الأغنية، ذكرت الصحيفة، أن مشاركة إسرائيل في مسابقة يوروفيجن لهذا العام، والتي ستقام في السويد، تلقي بظلالها على الحدث، مع ارتفاع عدد القتلى جراء الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة، بعد أن وقع مئات الموسيقيين في دول من بينها السويد والدنمارك وأيسلندا على التماسات تحث اتحاد الإذاعة الأوروبي على حظر إسرائيل، بعد قرار مماثل في عام 2022 بحظر روسيا بعد غزوها لأوكرانيا.

ورفض اتحاد البث الأوروبي، المقارنة بين إسرائيل وروسيا. وقال الاتحاد في بيان، هذا الشهر: "نحن نتفهم المخاوف ووجهات النظر العميقة حول الصراع الحالي في الشرق الأوسط"، لكن مسابقة يوروفيجن "ليست منافسة بين الحكومات".

وكشف كريس ويست، مؤلف كتاب عن تاريخ المسابقة الغنائية، أنه طوال تاريخ يوروفيجن، كان اتحاد البث الأوروبي يتدخل أحيانا عندما يكتشف دلالات سياسية في المشاركات المقترحة.

وقال إن جورجيا انسحبت من المسابقة في عام 2009 لأن المنظمين اعترضوا على أغنية، اعتبرت بمثابة بيان ضد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وفي عام 2015، غيرت أرمينيا عنوان أغنية "لا تنكر"، لأنه تم تفسيره على نطاق واسع على أنه إشارة إلى إنكار تركيا للإبادة الجماعية للأرمن على يد الإمبراطورية العثمانية. وقال ويست إن الأغنية أعيدت تسميتها "واجه الظل".

وقال ويست إن عبارة "مطر أكتوبر" تبدو سياسية من عنوانها، لكن إسرائيل قد تدعي أن لا علاقة لها بهجمات العام الماضي، أو أن للبلاد الحق في الغناء بشأن تأثير الفظائع التي ارتكبها حماس.

وأضاف: "يواجه منظمو يوروفيجن مهمة صعبة للغاية في تحديد الخط الفاصل"، بين الفني والسياسي.