إسرائيل استأنفت شن غاراتها جوية والقصف المدفعي على مناطق عدة في قطاع غزة عقب انهيار الهدنة
إسرائيل استأنفت شن غاراتها جوية والقصف المدفعي على مناطق عدة في قطاع غزة عقب انهيار الهدنة

أعلنت حماس إطلاق دفعة من الصواريخ باتجاه تل أبيب، في حين أكد الجيش الإسرائيلي انطلاق صفارات الإنذار في وسط إسرائيل تزامنا مع "تصفية" قائد كتيبة بارز في الحركة.

وذكرت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان السبت، قالت أنها قصفت تل أبيب "برشقة صاروخية" ردا على "المجازر" الإسرائيلية بحق المدنيين في قطاع غزة.

وأكد الجيش الإسرائيلي عبر "إكس" أن "ملايين الإسرائيليين يسارعون للاحتماء مع انطلاق صفارات الإنذار في المناطق الوسطى لإسرائيل".

وأصيب إسرائيلي بجروح طفيفة جراء شظايا صاروخ سقط في مدينة حولون جنوب تل أبيب، وفق ما ذكره مراسل الحرة.

أتى هذا بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي "تصفية .. قائد كتيبة الشجاعية التابعة لمنظمة حماس الإرهابية، والذي كان مسؤولاً عن حادثة تدمير مدرَّعة عسكرية خلال عملية "الجرف الصامد"".

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر "إكس" أن قائد الكتيبة، "وسام فريحات"، قام أيضا بإرسال "مخربي وحدة النخبة نحو كيبوتس وموقع ناحال عوز خلال أحداث السابع من أكتوبر الدموية".

ونوه إلى أن طائرات حربية تابعة للجيش الإسرائيلي، تمكنت في وقت سابق السبت، من "تصفية قائد كتيبة الشجاعية التابعة لمنظمة حماس الإرهابية، المدعو وسام فرحات".

وأضاف أن فرحات تولى "قيادة الكتيبة ابتداء من عام 2010 وقادها أيضا في عملية "الجرف الصامد" (2014)، حيث قاد خلالها المخربين أفراد الكتيبة في معارك جرت في الحي، ومنها حادثة احتراق وتدمير المدرَّعة العسكرية التي أوقعت ستة قتلى من جنود جيش الدفاع الإسرائيلي".

وذكر أن فرحات شارك "في التخطيط للهجوم الوحشي على الأراضي الإسرائيلية يوم 7 أكتوبر الماضي، علماً بأنه أرسل المخربين من وحدة النخبة التابعة لحماس في ذلك اليوم نحو كيبوتس ناحال عوز والموقع المجاور له. وكان فرحات قد تولى إدارة وتنفيذ الاعتداء الإرهابي على المعهد التمهيدي للخدمة العسكرية في بلدة عتصمونة في قطاع غزة عام 2002، مما أسفر حينها عن مقتل خمسة إسرائيليين".

وذكر أنه "قام بتوجيه عملية إطلاق قذيفة مضادة للدروع على الحافلة في ناحال عوز عام 2011 والتي أسفرت عن مقتل طفل إسرائيلي".

ونوه إلى أنه "في عام 1995 اعتقل فرحات في طريقه لتنفيذ عملية انتحارية داخل إسرائيل وسجن لمدة عشرة سنوات ليعود إلى قطاع غزة وشغل في منظومة إنتاج القذائف الصاروخية لحماس".

وفي وقت سابق، السبت، ذكر الجناح العسكري لحماس أنه استهدف مجموعة من جنود المشاة الإسرائيليين المتمركزين شمال غربي مدينة غزة "مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى"، لكن لم يصدر تأكيد بعد بذلك من الجيش الإسرائيلي.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، السبت، بأن الحرب في قطاع غزة ستتواصل "إلى أن نحقق كامل أهدافها" بما في ذلك إعادة جميع الرهائن الإسرائيليين والقضاء على حركة حماس.

وأفاد في أول مؤتمر صحفي يعقده منذ انقضاء مهلة هدنة استمرت سبعة أيام "استعد جنودنا خلال أيام الهدنة لتحقيق انتصار كامل على حماس".

وأعلنت السلطات الصحية في غزة، التابعة لحماس، مقتل أكثر من 15200 شخص في زة منذ بدء النزاع في السابع من أكتوبر الماضي.

واستأنفت إسرائيل شن غاراتها جوية والقصف المدفعي على مناطق عدة في قطاع غزة، عقب انهيار الهدنة، الجمعة، مع حماس في القتال الدائر منذ نحو شهرين.

وتعرض الجزء الجنوبي من غزة للقصف، السبت. وقال سكان فلسطينيون إن منازل ومناطق مفتوحة تعرضت للقصف ودُمرت ثلاثة مساجد في خان يونس. وتصاعدت أعمدة من الدخان في السماء.

واندلع الصراع في السابع من أكتوبر عندما شن مقاتلو حماس هجوما على جنوب إسرائيل مما أدى بحسب ما أعلنته إسرائيل إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز أكثر من 200 آخرين في غزة.

الاجتماع يأتي بعد تعهد بايدن بتنسيق رد دبلوماسي ردا على إيران
محموعة السبع عبرت عن القلق إزاء الازمة في غزة

ندد مسؤولو مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، الأربعاء، بهجوم إيران على إسرائيل، كما تعهدوا بمواصلة العمل عبر "كل السبل الممكنة" لتسخير الأصول السيادية الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا.

وجاء في بيان مشترك صدر بعد اجتماع لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة إنهم "يتعهدون بالتنسيق الوثيق لأي إجراء مستقبلي لتقويض قدرة إيران على الحصول على الأسلحة أو إنتاجها أو نقلها لدعم الأنشطة الإقليمية المزعزعة للاستقرار".

كما عبروا عن القلق إزاء الأزمة في غزة، ودعوا لتحقيق استقرار في المنطقة بشكل عام.

وياتي ذلك في وقت قال مجلس قادة دول الاتحاد الأوروبي في بيان بعد اجتماع عقدوه، الأربعاء، إن التكتل سيفرض المزيد من العقوبات على إيران على خلفية الهجوم الذي شنته في الآونة الأخيرة على إسرائيل، خاصة فيما يتعلق بإنتاج المسيرات والصواريخ.

وشنت إيران للمرة الأولى هجوما مباشرا على إسرائيل، ليل السبت الأحد، ردا على ضربة استهدفت في الأول من أبريل القنصلية الإيرانية في دمشق، ونسبت إلى إسرائيل. وقد أدت إلى مقتل سبعة من أفراد الحرس الثوري بينهم ضابطان كبيران.