Aftermath of earthquake in Philippines
الهزة الارتدادية ضربت بعد تحذيرات من وقوع تسونامي عقب زلزال (أرشيفية - تعبيرية)

ضربت هزة ارتدادية بقوة 6.4 درجات جنوب الفيليبين، حسب ما أفاد مركز المسح الجيولوجي الأميركي، بعد وقت قصير من وقوع زلزال قوي في المنطقة أدى إلى إصدار إنذار من تسونامي ودفع السكان إلى النزوح.  

وضربت سلسلة من الهزات الارتدادية جزيرة مينداناو الجنوبية بعد الزلزال بقوة 7.6 درجات الذي وقع في وقت متأخر السبت بالتوقيت المحلي.

وضرب الزلزال على عمق 32 كيلومترا عند حوالى الساعة 22:37 بالتوقيت المحلي (14:37 توقيت غرينيتش) في منطقة تقع على بعد نحو 21 كلم شمال شرق بلدية هيناتوان في مقاطعة سوريغاو ديل سور الواقعة على جزيرة مينداناو، بحسب المركز.

وكانت السلطات حذّرت من "تسونامي مدمّر" وحضّت سكان المناطق الساحلية على الفرار إلى تلك الداخلية.

وقال المعهد الفيليبيني لعلم البراكين والزلازل على "إكس" "توقعات بتسونامي مدمّر يبلغ ارتفاع الأمواج فيه مستويات تشكل تهديدا لحياة" السكان، بعدما ضرب الزلزال الذي بلغت قوته 7,6 درجات قبالة جزيرة مينداناو.

وأفاد بأنه من المتوقع أن تضرب الساحل أمواج تتجاوز الارتفاع الطبيعي بأكثر من متر ونصح السكان في مقاطعتي سوريغاو ديل سور ودافاو أورينتال بـ"إخلاء" مناطقهم "فورا" والتوجه إلى المرتفعات أو المناطق الداخلية. 

"مذعورون"

كان ديل كونستانتينو (25 عاما) في جزيرة سيارغاو في شمال شرق مينداناو عندما وقع الزلزال.

وقال كونستانتينو لوكالة فرانس برس "لقد كان أطول وأقوى زلزال شهدته على الإطلاق، وربما استمر نحو أربع دقائق".

وتابع "نحن معتادون على الزلازل هنا ولكن هذا الزلازل كان مختلفا لأن الأبواب كانت تهتز حقا ولذلك كنا جميعا مذعورين".

وقالت مسؤولة إدارة الكوارث في مدينة دافاو آنا كوينونيس إن الهيئة تراقب الساحل تحسباً لوقوع تسونامي.

وأضافت "لا يزال المد مرتفعا ولم نلاحظ أي شيء غير عادي".

تسبب الزلزال في هلع السكان

وكانت بيثاني فاليدور (24 عاما) نائمة في منتجع بمدينة بيسليغ على بعد حوالى 20 كيلومترا جنوب غرب هيناتوان، عندما أيقظها الزلزال.

وقال فاليدور لوكالة فرانس برس "شعرت أن الغرفة التي نقيم فيها ستدمر".

وتابعت "مكاننا قريب جدا من البحر. طلب منا مالك المنتجع الإخلاء فورا. بصراحة، كنت أصرخ وأصابني الذعر".

ووقع الزلزال بعد نحو أسبوعين من زلزال آخر بقوة 6,7 درجات ضرب جزيرة مينداناو، ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل واهتزاز المباني وانهيار جزء من سقف مركز تجاري.

وتشهد الفيليبين هزات أرضية بشكل يومي، خصوصاً أنّ الأرخبيل يقع على "حزام النار"، وهي منطقة ذات نشاط زلزالي وبركاني مكثّف تمتدّ من اليابان إلى حوض المحيط الهادئ مروراً بجنوب شرق آسيا.

وغالباً ما تكون الهزّات الأرضية خفيفة إلى درجة لا يشعر بها السكان، لكن البلاد تشهد زلازل قوية ومدمّرة أحيانا تقع من دون سابق إنذار لأسباب أبرزها عدم توفر التكنولوجيا اللازمة لتوقع مكانها وموعدها.

الطفلة هند رجب قتلت في سيارة عائلتها
جثث الطفلة وأفراد من أسرتها عثر عليها في سيارة قرب محطة للوقود | Source: social media

قال خبراء في الأمم المتحدة، الجمعة،  إن مقتل الطفلة الفلسطينية هند رجب في قطاع غزة والتي أثارت نداءاتها للمساعدة تعاطفا حول العالم، يمكن أن يشكل "جريمة حرب".

وأورد الخبراء في بيان أن "مقتل هند رجب البالغة خمس سنوات وعائلتها واثنين من المسعفين يمكن أن يشكل جريمة حرب"، مضيفين أن تأكيد إسرائيل عدم وجود أي من جنودها قرب المكان "غير مقبول".

من جهتها، شددت السفارة الإسرائيلية في جنيف في بيان على أن التحقيق في هذا الحادث أصبح الآن في أيدي هيئة مستقلة داخل الجيش.

رغم ذلك، رأى الخبراء أن "غياب تحقيق مناسب وتحديد المسؤولين" بعد مرور خمسة أشهر على الواقعة "أمر مقلق للغاية ويمكن أن يشكل في ذاته انتهاكا للحق في الحياة".

وأشار الخبراء الأمميون إلى أن تحليلا أجري مؤخرا "لمسرح الجريمة يقدم أدلة دامغة" على أن موقع سيارة العائلة كان "في مجال رؤية دبابة إسرائيلية وكيف تمت إصابتها من مسافة قريبة باستخدام نوع من الأسلحة يمكن أن ينسب فقط إلى القوات الإسرائيلية".

رغم تفويضهم من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فإن هؤلاء الخبراء لا يتحدثون باسم المؤسسة الدولية.

وقُتل في الواقعة اثنان من رجال الإنقاذ التابعين لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأضاف الخبراء أن "التسجيلات الصوتية للمكالمات بين هند وخدمات الطوارئ تشير إلى أنها كانت الناجية الوحيدة في السيارة قبل أن تُقتل بدورها".

وأردفوا "وحشية عمليات القتل هذه توضح مدى نسيان الجيش لضبط النفس في حملته في غزة: يجب التحقيق في جميع حالات الإعدام خارج نطاق القضاء".

من جانبها، قالت السفارة الإسرائيلية إن نتائج التحقيق سيتم عرضها على النائب العام للجيش الإسرائيلي، الذي سيحدد الإجراءات التي سيتم اتخاذها.

وجاء في بيان السفارة أن "الجيش الإسرائيلي يعتذر عن الأضرار التي لحقت بالمدنيين وسيواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليل الأضرار التي لحقت بالمدنيين والبنية التحتية المدنية، إلى الحد الذي تسمح به الظروف".

وعُثر فبراير الماضي على جثة الطفلة هند رجب البالغة ست سنوات والتي فُقدت حين أجرت اتّصالا بالهلال الأحمر الفلسطيني.

ونشر الهلال الأحمر مقتطفا من تسجيل الاتصال يمكن فيه سماع الفتاة وهي تستغيث "تعالوا (...) خذوني (...) أنا خائفة جداً، أرجوكم تعالوا".

وعُثر على جثث الطفلة وأفراد من أسرتها في سيارة قرب محطة للوقود في منطقة تل الهوى بعد انسحاب الدبابات والمدرّعات الإسرائيلية.