الحوثيون هدّدوا باستهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر
الحوثيون هدّدوا باستهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر

تضاربت الأنباء، الأحد، بشأن تعرض سفينة أو أكثر لهجمات أثناء العبور في البحر الأحمر.

وأعلنت شركة "أمبري" للأمن البحري، أن سفينة شحن بريطانية قد تكون تعرضت لقصف صاروخي أثناء عبورها البحر الأحمر، فيما أشارت وكالة أخرى الى نشاط مسيّرة محتمل في المنطقة.

وقالت الشركة نقلا عن تقارير "تعرضت ناقلة بضائع بريطانية ترفع علم جزر بهاماس لهجوم صاروخي أثناء عبورها البحر الأحمر، على بعد نحو 34.5 كيلومتر" من الساحل الغربي لليمن.

وأضافت الشركة "أُصيبت ناقلة البضائع بصاروخ وانسحب الطاقم إلى بدن السفينة".

من جهتها، قالت وكالة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة إنها تلقت تقريرًا بشأن نشاط مسيّرة "بما في ذلك انفجار محتمل (..) بالقرب من باب المندب وآتية من اتجاه اليمن".

وفي وقت لاحق، الأحد، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن سفينتي شحن تعرضتا لهجوم في البحر الأحمر. 

وأوضحت الإذاعة أن السفينة الأولى مملوكة لشركة بريطانية، ولا علاقة لإسرائيل بها، وقد تعرضت  لأضرار بالغة من جراء الهجوم.

أما السفينة الثانية،  فقد  تعرضت لأضرار طفيفة، وهي مؤجرة لشركة ذات ملكية إسرائيلية جزئيا، ولا تحمل أفراد طاقم أو بضائع إسرائيلية.

في المقابل قالت القوات المسلحة التابعة لجماعة أنصار الله الحوثيين في بيان إن "قواتها البحرية استهدفت اليوم سفينتين إسرائيليتين في باب المندب هما سفينة "يونِتي إكسبلورر" وسفينة " نمبر ناين".

وأضاف البيان أن استهداف السفينة الأولى تم بصاروخِ بحري والسفينة الثانية بطائرة مسيرة بحرية.

وكان الحوثيون هدّدوا باستهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر، الشريان الاستراتيجي الواقع بين شمال شرق إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، قبل أن يوسّعوا الأسبوع الماضي نطاق تهديداتهم لتشمل السفن التابعة لحلفاء إسرائيل أثناء عبورها مضيق باب المندب.

ويطلّ الساحل اليمني على مضيق باب المندب، وهو ممرّ ضيّق بين اليمن وجيبوتي عند أقصى جنوب البحر الأحمر. ويعدّ أحد أكثر الممرات البحرية ازدحاماً في العالم، اذ يعبره حوالى خُمس الاستهلاك العالمي من النفط.

ويشنّ الحوثيون ضربات بواسطة مسيّرات وصواريخ يستهدفون فيها إسرائيل منذ الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة حماس في السابع من أكتوبر على أراضي الدولة العبرية وأوقع نحو 1200 قتيل بحسب السلطات الإسرائيلية.

وتوعدت إسرائيل بـ"القضاء" على حماس، وشنّت قصفا مكثفا على قطاع غزة وبدأت بعمليات برية اعتبارا من 27 أكتوبر.

وأدى القصف الى مقتل أكثر من 15 ألف شخص معظمهم من المدنيين، وبينهم أكثر من ستة آلاف طفل، بحسب حماس.

المرزوقي، الذي تولى رئاسة تونس منذ 2011 إلى 2014، هو من أشد المنتقدين للرئيس قيس سعيد
المرزوقي، الذي تولى رئاسة تونس منذ 2011 إلى 2014، هو من أشد المنتقدين للرئيس قيس سعيد

قال متحدث قضائي لرويترز إن محكمة تونسية قضت، الجمعة، غيابيا بسجن الرئيس السابق، منصف المرزوقي، ثماني سنوات بتهمة "الاعتداء على أمن الدولة وتحريض التونسيين ضد بعضهم البعض".

وهذا هو الحكم الثاني بالسجن ضد المرزوقي المقيم في باريس بعد أن حكم عليه، ‭‬‬في عام 2021، غيابيا بالسجن أربع سنوات.

وقال محمد زيتونة المتحدث باسم محكمة تونس إن الحكم جاء على خلفية تصريحات "تحريضية" للمرزوقي في كلمة ألقاها بباريس، وذلك دون تقديم مزيد من التفاصيل.

والمرزوقي، الذي تولى رئاسة تونس منذ 2011 إلى 2014، هو من أشد المنتقدين للرئيس قيس سعيد.

وكان سعيد قد أغلق سعيد البرلمان وعزل الحكومة، في عام 2021، ثم لاحقا بدأ الحكم بمراسيم، وهي خطوة وصفها المرزوقي وقادة المعارضة الرئيسيون بأنها انقلاب.

ونفى سعيد، الذي كرس سلطاته الجديدة في استفتاء عام 2022 على دستور جديد، أن تكون أفعاله انقلابا وقال إنها ضرورية لإنقاذ تونس من سنوات من الفوضى.

وتم القبض على معظم زعماء المعارضة منذ العام الماضي، بمن فيهم راشد الغنوشي، رئيس حزب النهضة الإسلامي، وعبير موسي، زعيمة الحزب الدستوري الحر.

ومنذ العام الماضي يقبع في السجن أيضا جوهر بن مبارك وخيام التركي وغازي الشواشي وعصام الشابي وعبد الحميد الجلاصي ورضا بلحاج وهم شخصيات معارضة بارزة بشبهة بالتآمر ضد أمن الدولة.

وتتهم المعارضة وجماعات حقوق الإنسان سعيد بتكميم الصحافة وفرض حكم استبدادي، وتقول إن تغييراته الدستورية هدمت الديمقراطية الناشئة.

ويرفض سعيد هذه الاتهامات ويتهم منتقديه بالمجرمين والخونة والإرهابيين.