سجالات واسعة شهدها "كوب28"
سجالات واسعة شهدها "كوب28"

نصت المسودة الجديدة للاتفاق النهائي لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب28)، التي نشرتها الرئاسة الإماراتية للمؤتمر، الاثنين، على الدعوة إلى "خفض استهلاك وإنتاج الوقود الأحفوري" المسؤول عن القسم الأكبر من الانبعاثات الملوثة المسببة للاحترار العالمي.

 ويدعو النص بشكل خاص إلى "خفض استهلاك الوقود الأحفوري واستهلاكه في الوقت نفسه بطريقة عادلة ومنظمة ومنصفة، على نحو يتيح الوصول إلى صافي الصفر (الحياد الكربوني) من الآن، وحتى سنة 2050 وقبل ذلك، وذلك بناء على ما يوصي به العلم".

 لكنها لم تستخدم كلمة "الاستغناء" عن النفط أو الغاز أو الفحم التي تمثل مصادر الغازات الدفيئة.

وأعربت شبكة "كلايمت أكشن نتوورك" (شبكة العمل المناخي) عن أسفها لمسودة الاتفاق النهائي، مشيرةً إلى أنها لا تدعو إلى "التخلي" عن الوقود الأحفوري.

وقال هارجيت سينغ، مسؤول الاستراتيجية السياسية العالمية في الشبكة، التي تضمّ أكثر من ألف منظمة غير حكومية وتشارك في أعمال المؤتمر بصفة مراقب، إن النصّ الأخير "يمثّل تراجعًا كبيرًا مقارنة بالنسخ السابقة". وأضاف "من المثير للدهشة أنه لم يعد يتضمن صيغة صريحة بشأن التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري".

الدول الجزرية

وندّد سيدريك شوستر، وزير البيئة في ساموا، الرئيس الحالي لتحالف الدول الجزرية، الاثنين، بنصّ "غير كافٍ إطلاقًا"، تعقيبًا على مشروع اتفاق مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب28).

وقال شوستر لصحفيين "أصواتنا غير مسموعة في حين يبدو أن أطراف عدة أخرى استفادت من معاملة تفضيلية، مما قوّض الشفافية وشمولية العملية". وتنص المسودة الجديدة للاتفاق النهائي للمؤتمر على الدعوة إلى "خفض استهلاك وإنتاج الوقود الأحفوري"، لكنها لا تستخدم كلمة "الاستغناء" عن النفط أو الغاز أو الفحم التي تمثل مصادر للغازات الدفيئة.

خلافات

وشهدت الساعات الأخيرة بمؤتمر المناخ خلافات واسعة بشأن مستقبل الوقود الأحفوري بعدما تمسّكت السعودية والعراق وحلفاؤهما من الدول المصدّرة للنفط بالموقف الرافض لإدراج مسألة خفض استخدام الوقود الأحفوري أو التخلي عنه في الاتفاق النهائي لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب28) المنعقد في دبي.

 وواجهت الدول النفطية ضغوطًا غير مسبوقة في تاريخ مؤتمرات المناخ من جانب الدول الأخرى المشاركة في المحادثات والمطالبة بإنهاء عصر الوقود الأحفوري، حتى لو أن الجدول الزمني والوتيرة المتعلّقة بهذا "الخفض" أو "التخلي" لا يزالان غير محددين.

 أكد رئيس كوب28 الإماراتي سلطان الجابر في مؤتمر صحفي، الأحد، أن "الفشل ليس خيارًا"، قبل أن يجتمع الوزراء المتواجدون في المؤتمر، في "مجلس" تبعًا للتقاليد الإماراتية، لمناقشة الأمور المطروحة على قدم المساواة.

 وكان الجابر الذي يشغل أيضًا منصب رئيس شركة النفط الإماراتية العملاقة "أدنوك"، قد طلب منهم القدوم مع "حلول" بدلًا من "المواقف"، إذ إنه يكرر أنه يريد أن ينتهي المؤتمر بـ"اتفاق تاريخي" في 12 ديسمبر، يتوافق مع "علم" المناخ والحفاظ على هدف اتفاق باريس والمتمثل بحصر الاحترار المناخي في 1,5 درجة مئوية.

 وردّ ممثل السعودية على الجابر داعيًا الدول المشاركة البالغ عددها 194 إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، إلى أخذ في الاعتبار "وجهات نظر ومخاوف" الرياض، مشددةً على ضرورة معالجة مسألة الانبعاثات من خلال تطوير حلول تكنولوجية لالتقاط الكربون، يؤكد الخبراء أنها مثيرة للجدل.

 في السياق، اعتبر وزير البيئة العراقي جاسم عبدالعزيز حمادي في الجلسة نفسها إن "الخفض التدريجي أو التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري.. سيحدثان اضطرابًا في الاقتصاد العالمي ويزيدان أوجه عدم المساواة في العالم".

 ويرى المشاركون، سواء انتموا إلى منظمات غير حكومية أم كانوا مندوبي دول، أن الاتفاق لم يكن يومًا أقرب إلى الإيذان ببداية نهاية النفط والغاز والفحم التي تعد الانبعاثات الناتجة عن حرقها منذ القرن التاسع عشر مسؤولة إلى حد كبير عن الاحترار العالمي الذي نشهده اليوم.

 وخلال جلسة الأحد، أعرب الوزراء واحد تلو الآخر، عن تأييدهم للتخلي عن الوقود الأحفوري.

 فريق نافالني يتهم  الكرملين بالتسبب بقتله ومحاولة اخفاء آثار ذلك
فريق نافالني يتهم الكرملين بالتسبب بقتله ومحاولة اخفاء آثار ذلك

أكد متحدث باسم البيت الأبيض، الجمعة، أن الولايات المتحدة ستفرض مزيدا من العقوبات على روسيا ردا على وفاة المعارض أليكسي نافالني.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي "يمكنكم توقع مزيد من الإجراءات من جانب الحكومة لمحاسبة الكرملين على وفاة نافالني. (العقوبات) التي أعلنت اليوم ليست سوى البداية".

وقررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على ثلاثة مسؤولين حكوميين روس على خلفية وفاة نافالني، وفق ما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الجمعة.

وقالت وزارة الخزانة في بيان إن وزارة الخارجية ستعلن هوية المسؤولين الثلاثة وستدلي بمزيد من التفاصيل خلال اليوم.

ويتهم فريق نافالني الذي توفي بعد ثلاث سنوات على سجنه في ظروف قاسية، الكرملين بالتسبب بقتله ومحاولة إخفاء آثار ذلك.

ويرى الأميركيون على غرار الأوروبيين أن فلاديمير بوتين وحكومته مسؤولان عن وفاة المعارض وهي اتهامات اعتبرتها موسكو "مبتذلة وباطلة". ولم يدلِ الرئيس الروسي بأي تعليقات علنية حول هذه المسألة.