حميدتي في زيارة لنصب تذكاري للإبادة الجماعية التي وقعت في راوندا 1994
حميدتي في زيارة لنصب تذكاري للإبادة الجماعية التي وقعت في راوندا 1994 | Source: @GeneralDagllo

"مفارقة أعظم من الترحيب"، هكذا وصف تقرير نشرته مجلة إيكنومست زيارة قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان دقلو المتهم بارتكاب جرائم إبادة جماعية، لنصب تذكاري للإبادة الجماعية التي وقعت في راوندا عام 1994.

وقال دقلو الذي يعرف باسم "حميدتي" خلال الزيارة التي جرت مطلع يناير الحالي إن السودان "يجب أن يتعلم دروسه من رواندا".

وتندر التقرير بشأن الزيارة والحفاوة التي استقبل بها حميدتي، معتبرا أن "أحد أمراء الحرب سيئي السمعة يحقق الفوز في حرب العلاقات العامة كما ينتظر في الحرب الحقيقية".

ومنذ أبريل من العام الماضي تخوض قوات الدعم السريع بقيادة حميدتي حربا ضد الجيش النظامي الذي يقوده عبدالفتاح البرهان، من أجل السيطرة على الدولة، ما أسفر عن مقتل آلاف الأشخاص ونزوح أكثر من سبعة ملايين سوداني، ولجوء أكثر من 1.4 مليون منهم إلى دول مجاورة، وتدمير البنية التحتية في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى.

حميدتي في زيارات دبلوماسية لدول إفريقية

بقي حميدتي في الظل خلال الأشهر التسعة الأولى من النزاع في السودان، إلى أن وقع مؤخرا إعلانا مع المدنيين وقام بجولة إفريقية يبحث خلالها عن شرعية دولية سعيا لحسم معركته مع الجيش.

وأشار التقرير إلى مخاوف من أن تعمق جولات حميدتي في القارة الإفريقية الأزمة داخل السودان، وتثير المواطنين السودانيين\، وقد تشكل "كابوسا" للقوات المسلحة السودانية.

ويرفض البرهان الدخول في أي مفاوضات مع حميدتي قبل انسحاب قوات الدعم السريع من الخرطوم والمدن الأخرى، فيما بدأ دقلو برؤية "انتصار صريح" وحرب مستمرة.

ويشير التقرير إلى أنه "لا يوجد جانب ملائكي" لما يحصل في هذه الحرب، إذ قصفت القوات المسلحة النظاميين المدنيين واضطهدت نشطاء السلام، لكن قوات الدعم السريع تواجه اتهامات بارتكاب إبادة جماعية بالتعاون مع ميليشيات عربية متحالفة معها بشن حملات تطهير عرقي ضد إثنيات إفريقية تسكن في دارفور، في مشهد يعيد للإذهان الإبادة الجماعية التي وقعت هناك قبل نحو عقدين.

ومنذ أواخر ديسمبر الماضي، يجري حميدتي جولات في جميع أنحاء إفريقيا، بدأت من أوغندا وإثيوبيا وجيبوتي وكينيا وجنوب إفريقيا "قبل زيارته المثيرة للجدل إلى رواندا" بحسب التقرير، حيث يحظى بترحيب رسمي "يليق برئيس دولة أكثر من كونه أمير حرب يمارس الإبادة الجماعية".

انتصار عبدالصادق، من منظمة "البحث عن أرضية مشتركة" ومقرها واشنطن وبروكسل قالت للمجلة إن الاعتراف الدبلوماسي الذي منحه زعماء أفارقة لدقلو قد يعكس أن "حميدتي ينتصر".

زيارات حميدتي تثير غضب القوى الأخرى

خلود خير من مؤسسة "كونفلوينس" البحثية قالت للمجلة إن "الأمر لا يقتصر على لقاء الزعماء بحميدتي فحسب، بل طريقة لقائهم به".

ويرى الخبير في الشأن السوداني، أليكس دي فال، أن دقلو "في حالة صعود"، بحسب ما قال لوكالة فرانس برس.

ويقول كليمان ديهي، المتخصص في الشؤون السودانية في جامعة السوربون بباريس للوكالة ذاتها، إن دقلو تم استقباله "بمراسم تخصص لرئيس دولة".

ولا يزال بعض الزعماء يحملون على الجيش السوداني دعمه لقوات مقاومة داخل دولهم، أو قد ينظر لقوات الدعم السريع على أنها تحمل "حمولة أقل" من القوات المسلحة السودانية، وهو ما سيعني أن البرهان يمكنه الاعتماد على مصر وجنوب السودان فقط كحليفين في المنطقة.

وربط التقرير بين "نجاح الجولات الدبلوماسية الأخيرة لحميدتي" وبين "نفوذ دولة الإمارات" التي تحرص دول إفريقية على بناء علاقات معها، حيث تواجه الإمارات منذ بداية الحرب اتهامات بأنها تدعم قوات الدعم السريع.

وأيدت الإمارات عملية الانتقال السياسي في السودان بعد الإطاحة بعمر البشير عام 2019 وهي العملية التي لم تكتمل. لكن الإمارات تتجنب الإدلاء بتصريحات تتعلق بالحرب الدائرة هناك، وفق وكالة رويترز.

جولات حميدتي الخارجية قد تعمق الخلافات داخل السودان

ووقعت الإمارات العام الماضي اتفاقا لبناء ميناء على ساحل البحر الأحمر بالسودان ضمن استثمارات في الزراعة ومجالات أخرى، كما أنها وجهة رئيسية للذهب السوداني.

ووقع حميدتي، مطلع العام، في العاصمة الإثيوبية إعلان سياسي مع عبد الله حمدوك الذي سبق له تولي رئاسة الوزراء في السودان قبل أن يطيحه انقلاب عسكري قاده البرهان ودقلو، في عام 2021.

وكانت الهيئة التنسيقية للقوى الديمقراطية المدنية برئاسة حمدوك دعت مؤخرا لعقد "لقاءات عاجلة مع الجيش وقوات الدعم السريع تبحث قضايا حماية المدنيين وتوصيل المساعدات الإنسانية وسبل وقف الحرب عبر المسار السلمي التفاوضي".

ونتيجة لاستجابة الدعم السريع فقط لهذه الدعوة الى الآن، وقع دقلو وحمدوك "إعلان أديس أبابا" الذي تبدي من خلاله قوات الدعم "استعدادها التام لوقف عدائيات فوري وغير مشروط عبر تفاوض مباشر مع القوات المسلحة".

كما تتعهد "فتح ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية"، و"تهيئة الأجواء لعودة المواطنين لمنازلهم في المناطق التي تأثرت بالحرب".

ويقول ديهي لفرانس برس إن "توقيع المدنيين على اتفاق مع حميدتي، على الرغم من التطهير العرقي في دارفور والاغتصاب والنهب الممنهج في وسط السودان ودارفور، يمنحه الشرعية في نظر المجتمع الدولي".

وقبل نشوب النزاع بينهما، كان دقلو نائبا للبرهان، وقاما بتنظيم انقلاب أكتوبر عام 2021 الذي أطاح الحكومة المدنية برئاسة حمدوك. وأعيد الأخير إلى منصبه لفترة وجيزة، قبل أن يستقيل، في مطلع عام 2022، ويغادر السودان.

ولم يلتق القائدان العسكريان منذ اندلاع الحرب على رغم محاولات الوسطاء.

وفي كلمة ألقاها، بمناسبة استقلال السودان، انتقد البرهان زيارات دقلو ومضيفيه.

وخاطب الدول "التي تستقبل هؤلاء القتلة بأن كفوا أيديكم عن التدخل في شأننا.. وأن استقبال أي جهة معادية للدولة لا تعترف بالحكومة القائمة يعتبر عداء للدولة".

الرئيس الفيتنامي تو لام ونظيره الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الفيتنامي تو لام ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

بدأ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، زيارة دولة لفيتنام التي تزودها موسكو بأسلحة منذ عقود، غداة توقيعه اتفاقية دفاعية مع كوريا الشمالية تقلق الدول الغربية.

وشكر الرئيس الروسي، هانوي على نهجها "المتوازن" بشأن أوكرانيا في مقال نشر في صحيفة الحزب الشيوعي الحاكم. وكتب أن روسيا وفيتنام لديهما "القراءة نفسها" للوضع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

والتقى بوتين عند الظهر (الخامسة بتوقيت غرينتش) نظيره، تو لام، في القصر الرئاسي خلال مراسم تخللتها طلقات مدفعية، حسبما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس.

ووصل بوتين إلى هانوي، ليل الأربعاء الخميس، آتيا من بيونغ يانغ حيث استقبله الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ، أون بحفاوة كبيرة مؤكدا أنه "أفضل صديق" لبلاده.

ووقع البلدان المتحدان ضد "الهيمنة" الأميركية اتفاقية "شراكة استراتيجية شاملة" تنص على مساعدة متبادلة في حال تعرض أي منها لـ"عدوان" وعلى احتمال تعزيز "التعاون العسكري الفني" على ما أكد بوتين.

وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها من أن يفضي هذا التقارب المتواصل إلى إمدادات ذخائر وصواريخ كورية شمالية جديدة لروسيا لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا.

دعم سابق

زينت شوارع هانوي بأعلام روسية ونشرت تعزيزات أمنية استعدادا لاستقبال الرئيس الروسي الذي يربط بلاده بفيتنام تاريخ طويل يعود إلى الحقبة السوفياتية.

وقالت المواطنة نغويين تي مينه (59 عاما): "نحب روسيا وأعشق الروس لأنهم لطفاء جدا ويقدمون لنا الدعم منذ سنوات طويلة".

وأرسلت موسكو أسلحة إلى حلفائها الشيوعيين خلال حرب فيتنام وساهمت على مدى عقود في تدريب كوادر كثر في الحزب الشيوعي الفيتنامي من بينهم نغوين فو ترونغ.

وتواصل موسكو بيع فيتنام جزءا كبيرا من أسلحتها وعتادها العسكري في جو من التوتر في بحر الصين الجنوبي حيث يساور هانوي القلق من تطلعات بكين التوسعية.

وستطرح مسائل الدفاع على بساط البحث على ما رأى محللون، حيث اعتبر الأستاذ الفخري بجامعة "نيو ساوث ويلز" الأسترالية، كارل ثايير، أن البلدين "لديهما مصلحة متبادلة في معاودة مبيعات الأسلحة التي تباطأت منذ العام 2022".

وأضاف: "لكن فيتنام مقيدة كثيرا بسبب احتمال فرض عقوبات أميركية" إذا فعلت ذلك.

اختبار "دبلوماسية الخيزران"

باستقباله بوتين الذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في حقه مذكرة توقيف، تعرض هانوي نفسها لاستياء شركائها الغربيين في مقدمهم الولايات المتحدة التي تعتبر فيتنام البالغ عدد سكانها 100 مليون نسمة، استراتيجية في الإنتاج الصناعي أو في شبه الموصلات.

وخلال العام الماضي، زار الرئيسان الأميركي، جو بايدن، والصيني شي جينبينغ، هانوي التي تحاول البقاء على المسافة نفسها من القوتين العظميين بموجب "دبلوماسية الخيزران" التي تعتمدها وتجمع بين الحذر والبراغماتية.

إلا أن المديرة المساعدة لبرنامج آسيا في مجموعة الأزمات الدولية، هونغ لو ثو، قالت لوكالة فرانس برس إن المحافظة على هذه السياسية سيزداد صعوبة، معتبرة أن زيارة بوتين تُشكل "اختبارا لمعرفة إلى أي حد يمكن لدبلوماسية هانوي المتعددة الاتجاهات أن تذهب وإن كانت لا تزال مقبولة من جانب القوى العظمى الرئيسية الأخرى".

ولزيارة بوتين شق اقتصادي أيضا مع مشاريع تعاون متزايد في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والتربية والسياحة.

ويشارك الرئيس الروسي أيضا في مراسم وضع باقة من الزهر على ضريح أب الاستقلال هو شي منه، وفي عشاء رسمي بدار الأوبرا، قبل أن يغادر البلاد مساء كما مقرر.