Aftermath of shelling in Donetsk
بعد قصف تكستيلشتشيك في دونيتسك الأحد.

قُتل 27 شخصا على الأقل الأحد في قصف على إحدى ضواحي مدينة دونيتسك التي تحتلها روسيا والواقعة في الشرق الأوكراني، سقط غالبيتهم في سوق مزدحمة، وفق ما أفاد مسؤولون موالون لموسكو.

من جانب آخر، لا يزال الغموض يلف أسباب الحريق الذي اندلع ليل السبت في محطة للغاز في روسيا والتي تعد هدفا محتملا للقوات الأوكرانية. 

ميدانيا، أعلن الجيش الروسي الأحد سيطرته على بلدة صغيرة في منطقة خاركيف بشرق أوكرانيا، في حين أكّدت القوات الأوكرانية أن هذا التقدّم "ليس له أي أهمية" على المستوى الاستراتيجي.

وسيطر الانفصاليون الموالون لروسيا على مدينة دونيتسك في العام 2014 وتتعرض منذ ذلك الحين لقصف منتظم من قبل القوات الأوكرانية.

الأحد أعلن مسؤولون أن حيّ تكستيلشتشيك في دونيتسك والذي يبعد أقل من 15 كلم من خط الجبهة، تعرّض لقصف.

وقال رئيس الإدارة الروسية للمنطقة دينيس بوشيلين إن "27 مدنيا قتلوا وأصيب 25 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، بينهم فتيان".

اتّهم أوكرانيا بشن القصف "المروّع" على منطقة مدنية.

وقال بوشيلين إن قصفا أوكرانيا على حي آخر في المدينة أوقع قتيلا، ما يرفع إلى 28 الحصيلة الإجمالية للقتلى في منطقة دونيتسك.

وتعذّر على وكالة فرانس برس التحقّق على الفوز من ملابسات الهجوم.

"أشخاص يصرخون"

ولم يصدر على الفور أي تعليق لأوكرانيا على الضربة، لكن وحدة تافريا العسكرية التابعة لها والتي تنشط في جنوب البلاد نفت مسؤوليتها عنها.

وجاء في بيان لها على فيسبوك "بحس من المسؤولية نعلن أن أيا من القوات التابعة لوحدة تافريا العسكرية لم تنخرط في أي عمليات قتالية في هذه الحالة".

وتابع البيان "دونيتسك هي أوكرانيا! يجب أن تحاسب روسيا عن أرواح الأوكرانيين التي زهقت".

وأعلنت كييف الأحد مقتل شخصين في قصف روسي على قرى تحت السيطرة الأوكرانية في غرب دونيتسك.

وحصيلة قتلى الضربة التي استهدفت السوق هي من الأكثر فداحة في مدينة دونيتسك منذ شنّت روسيا هجومها على أوكرانيا في فبراير 2022.

وروت تاتيانا المقيمة في الحيّ لوسيلة إعلامية روسية "كان هناك أشخاص يصرخون وامرأة تبكي. رأيت دخانًا يتصاعد ونوافذ المتجر كانت محطّمة".

وقالت امرأة أخرى تحمل الاسم نفسه "أين الأهداف العسكرية هنا؟ إنه مجرد سوق عادي. مرّ وقت طويل منذ أن حدث شيء من هذا القبيل هنا".

وأظهرت صور انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي جثثا كثيرة ملطخة بالدماء على الأرض وشظايا زجاج متناثرة.

ونددت وزارة الخارجية الروسية الأحد بالهجوم، قائلة في بيان "نفذ نظام كييف النازي الجديد المدعوم من الولايات المتحدة وأتباعها، مجددًا عملًا إرهابيا همجيا ضد السكان المدنيين في روسيا"بواسطة "ست" قذائف مدفعية أُطلقت من مدينة أفدييفكا حيث يتركّز القتال حاليًا والتي لا تزال تحت سيطرة كييف.

وأضافت الوزارة "من هنا تبدو واضحة ضرورة تحقيق كل أهداف" الغزو في أوكرانيا.

وسيكون الهجوم أيضا على جدول أعمال المناقشات التي سيجريها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في نيويورك في الأمم المتحدة اعتبارا من الاثنين، وفقا لموسكو.

تقدّم روسي طفيف

في خاركيف بشرق أوكرانيا، أعلن الجيش الروسي الاستيلاء على "قرية كراخمالنوي بفضل العمليات النشطة التي نفذتها بنجاح وحدات مجموعة 'الغرب' في منطقة كوبيانسك".

وتقع هذه البلدة التي كان يقيم فيها نحو 45 شخصا قبل بدء الغزو الروسي في 24 فبراير 2022، على بعد 30 كيلومترا جنوب شرق كوبيانسك التي تتعرض منذ أشهر لهجمات من القوات الروسية.

يعكس هذا الإعلان تزايد الضغوط التي تمارسها قوات موسكو على الجبهة في الأسابيع الأخيرة. وكان الجيش الروسي قد أعلن الخميس السيطرة على بلدة صغيرة أخرى هي بلدة فيسيلوي بمنطقة دونيتسك شرقا.

من جهتها، سعت كييف إلى التقليل من شأن التقدم الروسي.

وأكّد الناطق باسم القوات البرية الأوكرانية فولوديمير فيتيو لقناة تلفزيونية أوكرانية الأحد أن عملية الاستيلاء هذه "ليس لها أي أهمية" استراتيجية على الجبهة.

وقال إن هذه القرية "عبارة عن خمسة منازل، دمرها الروس"، مؤكدا أن القوات الأوكرانية "نُقلت إلى مواقع احتياطية مُعدّة مسبقًا" حيث تعمل حاليا على مواصلة "الدفاع ومنع العدو من مواصلة التقدّم".

في مواجهة الهجمات المتكررة، أمرت السلطات الأوكرانية في مطلع الأسبوع بإخلاء 26 بلدة في منطقة خاركيف التي تضمّ كوبيانسك، وهو قرار شمل نحو ثلاثة آلاف شخص بينهم 279 طفلا.

وسيطرت القوات الروسية على كل تلك المنطقة في بداية الغزو الروسي لأوكرانيا قبل أن تحررها القوات الأوكرانية في هجوم خاطف في سبتمبر 2022 أجبر قوات موسكو على الانسحاب.

وشنّت روسيا هجومًا جديدًا على هذه المنطقة خلال صيف العام 2023 في وقت كانت تحاول أوكرانيا شنّ هجوم مضاد كبير في دونباس بالشرق وفي الجنوب باء بالفشل.

ومنذ الخريف، تتقدم القوات الروسية نحو الشمال الشرقي أي في منطقة كوبيانسك ونحو الشرق خصوصًا حول مدينة أفدييفكا.

حريق في محطة للغاز

وفي محاولة لردع آلة الحرب الروسية وردا على الضربات على أراضيه، زاد الجيش الأوكراني هجماته بمسيّرات وصواريخ على أراضي العدو.

ليل السبت الأحد، اندلع حريق كبير في محطة للغاز في ميناء أوست لوغا على بحر البلطيق الروسي تسبب به "عامل خارجي"، حسبما أفادت شركة نوفاتك التي تُعدّ من أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في روسيا.

وقالت الشركة الأحد إن الحريق تسبب به "عامل خارجي" بحسب المعلومات الأولية، مضيفة "لا ضحايا ولا تهديد على حياة الموظفين وصحتهم".

وأكّدت أن "الحريق محدود النطاق" حتى الآن، بدون أن تقدّم مزيدًا من التفاصيل حول سببه.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي ألسنة لهب ودخانًا متصاعدًا في ظلّ اشتعال النار في خزان سعته "مئة متر مكعّب"، بحسب وكالة ريا نوفوستي. وكان العديد من عناصر الإطفاء يكافحون من أجل إخماد الحريق في ظلّ برد قارس وحرارة وصلت إلى عشر درجات مئوية تحت الصفر.

وأعلنت القوات الأوكرانية هذا الأسبوع مسؤوليتها عن هجومين على مستودعي نفط على الأراضي الروسية، أحدهما في منطقة لينينغراد - حيث تقع أوست لوغا - والآخر في منطقة بريانسك القريبة من الأراضي الأوكرانية.

وأكّدت وزارة الدفاع الروسية الأحد أنها "أحبطت" عدة هجمات بطائرات مسيّرة وصواريخ في الساعات الأخيرة، من دون الإشارة إلى الحريق في أوست لوغا.

الدخان يتصاعد في قطاع غزة خلال القصف الإسرائيلي
محادثات لإعلان هدنة في غزة تجري في باريس منذ الأسبوع الماضي

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، الجمعة، إن بلاده تأمل في أن تفلح المحادثات التي بدأتها قطر في التوصل إلى اتفاق لوقف أعمال القتال في غزة قبل بداية شهر رمضان.

وتجري في باريس منذ الأسبوع الماضي محادثات لإعلان هدنة في غزة في تحرك يبدو أنه الأكثر جدية منذ أسابيع لوقف القتال في القطاع الفلسطيني بين القوات الإسرائيلية وحركة حماس لضمان الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين والأجانب.

وقال شكري في منتدى أنطاليا الدبلوماسي في تركيا "يمكنني أن أقول إننا توصلنا إلى نقطة تفاهم، نواصل بذل كل الجهود مع أشقائنا في قطر والولايات المتحدة وآخرين على صلة بالمفاوضات. نأمل أن نتمكن من التوصل إلى وقف للأعمال القتالية وتبادل الرهائن".

وأضاف "يدرك الجميع أن لدينا فترة زمنية محدودة للنجاح قبل بداية شهر رمضان".

وقال مصدر كبير مطلع على المحادثات لرويترز الثلاثاء إن اتفاقا مقترحا يبدأ في غرة رمضان التي توافق 10 أو 11 مارس يشمل وقف جميع العمليات العسكرية لمدة 40 يوما وتبادل سجناء فلسطينيين مقابل رهائن إسرائيليين بمعدل عشرة إلى واحد.

وذكر شكري "سنواصل السعي بالتعاون مع الأمم المتحدة ومع شركائنا لتخفيف معاناة سكان غزة ولزيادة مستوى (المساعدات). وعمليا، لا يمكن حدوث هذا من دون وقف الأعمال القتالية".

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي خلال المنتدى نفسه إن إسرائيل لن تعلن وقف إطلاق النار دون ضغوط دولية على حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأضاف "إن لم نتمكن من التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، فمن الواضح أننا سنشهد جولة أخرى من الهجمات على رفح ومواصلة الإبادة الجماعية".

ويحاول الوسطاء، قطر والولايات المتحدة ومصر، منذ أسابيع التوصل إلى اتفاق يسمح بوقف القتال، وإطلاق سراح رهائن مقابل الإفراج عن معتقلين فلسطينيين في سجون إسرائيلية.