حرك علماء الذرة عقارب "ساعة يوم القيامة" الرمزية لتصبح عند 90 ثانية فقط قبل منتصف الليل
حرك علماء الذرة عقارب "ساعة يوم القيامة" الرمزية لتصبح عند 90 ثانية فقط قبل منتصف الليل

تطور متسارع للتكنولوجيا التخريبية، وتصاعد متواصل للحروب والتهديدات النووية، وسط تغيرات مناخية غير مسبوقة بكوكب الأرض، عوامل تجعل البشرية أقرب إلى "نهاية العالم" أكثر من أي وقت مضى، بينما يوضح مختصون تحدث معهم موقع "الحرة" حقيقة تلك التهديدات وأثرها على "الوجود البشري".

والثلاثاء، حرك علماء الذرة عقارب "ساعة يوم القيامة" الرمزية لتصبح عند 90 ثانية فقط قبل منتصف الليل الذي يعني وصولها إليه "نشوب حرب نووية تُنفي البشرية".

A moment of historic danger: It is still 90 seconds to midnight. The members of the Bulletin of the Atomic Scientists'...

Posted by Bulletin of the Atomic Scientists on Tuesday, January 23, 2024

ويشير ذلك إلى "مخاطر وجودية" تهدد الأرض وسكانها، مثل التهديدات النووية المرتبطة خصوصا بالغزو الروسي لأوكرانيا، والحرب في غزة بين إسرائيل وحركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، وكذلك التغير المناخي، و"التقنيات المدمرة" كالذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية الجديدة، حسبما ذكرت "نشرة علماء الذرة".

"التكنولوجيا التخريبية"

ركزت النشرة جزئيا على صعود الذكاء الاصطناعي، قائلة في بيان لها إن برامج الدردشة المتطورة مثل "تشات جي بي تي"، تثير القلق بشأن "المخاطر الوجودية الناشئة عن المزيد من التقدم السريع في هذا المجال"، وفق تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

وفي حديثه لموقع "الحرة"، يشير خبير تكنولوجيا المعلومات، سلوم الدحداح، إلى تأثيرات "وجودية" للذكاء الاصطناعي على حياة البشر، في ظل التطور المتسارع لما يعرف بـ"التكنولوجيا التخريبية أو الضارة".

والذكاء الاصطناعي قادر على "تهديد العالم" من خلال بث ونشر المعلومات "المضللة والخاطئة" التي قد تؤثر على "مسار الديمقراطية"، وفق الدحداح.

ويشكل العام 2024 اختبارا مهما للسياسة في عصر الذكاء الاصطناعي إذ تُنظّم فيه انتخابات في بلدان تمثل نصف سكان العالم بينما تساهم التكنولوجيا الحديثة في انتشار المعلومات المضللة بشكل هائل.

والعام 2024 "حاسم" بالنسبة للديموقراطية إذ تجري انتخابات في 60 دولة بينها الهند وجنوب إفريقيا وبريطانيا وإندونيسيا والولايات المتحدة، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وفق وكالة "فرانس برس".

ويتم استخدام تلك الأنظمة الذكية في مجال التصنيع العسكري وتصنيع "أسلحة فتاكة" وفي حال وجود "أخطاء بالبرمجة"، فقد ينتج عن ذلك "دمار البشرية"، حسبما يوضح الدحداح.

وفي الوقت الحالي تتسارع الاستخدامات العسكرية للذكاء الاصطناعي، وتستخدم تلك الأنظمة الذكية بالفعل في "مجالات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع والمحاكاة والتدريب". 

ويؤكد الدحداح أن "أي خطأ ببرمجة أنظمة الذكاء الاصطناعي قد يقود لوقوع كوارث نووية، في ظل استخدامه بشكل متسارع في توجيه الصواريخ الذكية".

وقد تستطيع أنظمة الذكاء الاصطناعي المتطورة "الاعتماد على نفسها، وترفض الانصياع لأوامر وتعليمات مبرمجها، ما يعني أنها قد تكون قادرة على تحدد الأهداف وتدمرها دون تدخل بشري"، حسبما يحذر الخبير التكنولوجي.

حروب متسعة وتهديدات نووية

تشمل التهديدات الأخرى التي أشار إليها علماء الذرة "تدهور اتفاقيات خفض الأسلحة النووية وكذلك الغزو الروسي لأوكرانيا، والحرب في غزة، في ظل المخاوف من اتساع نطاقها بمنطقة الشرق الأوسط".

وبدأت روسيا حربها على أوكرانيا في فبراير 2022، بينما شنت إسرائيل حربها على حماس عقب شن مسلحيها هجوما على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وامتدت بالفعل الحرب بين إسرائيل وحماس إلى البحر الأحمر وخليج عدن حيث تهاجم جماعة الحوثي "المصنفة إرهابية بالولايات المتحدة"، سفنا في المنطقة.

واستهدفت مجموعات مسلحة أخرى مرتبطة بإيران القوات الأميركية في سوريا والعراق، وفي الحالتين، ردت الولايات المتحدة بتنفيذ ضربات انتقامية.

‏ويؤكد الخبير بالأمن الدولي، جاسم محمد، أن العالم يشهد "الكثير من التوترات والنزاعات الدولية، وعلى رأسها الحرب بغزة وأوكرانيا، وتهديد أمن الملاحة البحرية بالبحر الأمن وخليج عدن".

وهناك تصعيد مستمر بمنطقة الشرق الأوسط، وكذلك فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا لكن ذلك لا يعني حتى الآن "تهديد سلامة كوكب الأرض"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق في إسرائيل في السابع من أكتوبر الذي أسفر عن مقتل 1200 شخصا، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، ما أسفر عن سقوط 26083 قتيلا غالبيتهم من النساء والأطفال، وإصابة 64487 شخصا بجروح فيما لا يزال كثيرون تحت الأنقاض ولا يمكن لفرق الإسعاف الوصول إليهم، وفق ما أعلنته، وزارة الصحة التابعة لحماس، الجمعة.

ويشير جاسم محمد إلى أن في فبراير ٢023، علقت موسكو مشاركتها في معاهدة "نيو ستارت" لنزع السلاح النووي الموقعة بين روسيا والولايات المتحدة في 2010، وهي آخر اتفاق ثنائي يربط بين موسكو وواشنطن، ويعني ذلك "تهديد قواعد الأمن الدولي".

لكن تلك "التهديدات لا تعني إمكانية نشوب حرب نووية بين روسيا والولايات المتحدة"، لأن الطرفان يفهمان جيدا "قواعد الاشتباك والردع النووي والآخر المضاد"، حسبما يشدد محمد.

وتملك روسيا والولايات المتحدة معا 90 بالمئة من الرؤوس الحربية النووية في العالم.

ولدى موسكو أكبر مخزون من الأسلحة النووية في العالم بما لديها من نحو 6000 رأس حربي، بحسب "رويترز".

ولذلك يستعبد خبير الأمن الدولي إمكانية "نشوب حرب نووية أو تهديد عالمي، يهدد كوكب الأرض"، لكن يتوقع "زيادة رقعة التوترات في غزة وأوكرانيا والبحر الأحمر" خلال العام الجاري.

تغيرات المناخية "غير مسبوقة" 

دخل العالم في 2023 إلى "منطقة مجهولة"، إذ كان العام الأكثر سخونة على الإطلاق واستمرت انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الارتفاع، إلى جانب الفيضانات المدمرة وحرائق الغابات والطقس القاسي الذي أثر على ملايين الأشخاص على مستوى العالم.

وبلغت درجات حرارة سطح البحر في العالم وفي شمال المحيط الأطلسي مستوى قياسيا مرتفعا، كما وصل الجليد البحري في القطب الجنوبي إلى أدنى مستوى يومي له منذ ظهور بيانات الأقمار الصناعية.

وفي حديثه لموقع "الحرة"، يحذر خبير الطقس والتغيرات المناخية، وحيد سعودي، من "التداعيات طويلة المدى لتغيرات المناخ".

وفي عدة دول بمنطقة الشرق الأوسط وبينها مصر "لم يبدأ فصل الشتاء"، على الرغم من مرور شهر على "بدايته الجغرافية"، بسبب "التغيرات المناخية" التي يشهدها العالم، وفق سعودي.

ويشير خبير الطقس إلى أثار سلبية شديدة للتغيرات المناخية على كوكب الأرض، ومنها "هطول الأمطار الغزيرة، وكثرة الأعاصير، وزيادة المنخفضات الاستوائية التي ستضرب معظم البلدان المطلة على المحيطات".

وستزيد كذلك "معدلات الجفاف ببعض المناطق، ما يعني اتساع نطاق وشدة حرائق الغابات، وصعوبة السيطرة عليها"، حسبما يتوقع سعودي.

هل الأمر يستدعي القلق؟

صممت منظمة غير ربحية مقرها شيكاغو وهي "Bulletin of the Atomic Scientists"، هذه الساعة عام 1947 خلال الحرب الباردة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية لتحذير الناس من مدى اقتراب البشرية من تدمير العالم.

وتحتضن جامعة شيكاغو الأميركية الساعة في إحدى ردهاتها، ويمكن لعقاربها  أن تسير قدما أو إلى الوراء وفقا لتدهور الوضع الإنساني أو تحسنه، ففي عام 1991، ومع نهاية الحرب الباردة، فصلت 17 دقيقة منتصف الليل، وظلت بذاك الشكل حتى عام 1995. 

وتشير المنظمة عبر موقعها إلى أن "ساعة القيامة" تخضع للتعديل كل عام بالتشاور مع الخبراء في مجلس الإدارة التابع للمنظمة، والمتخصص في مجال الأمن والعلوم، بالإضافة إلى مباحثات مع مجموعة من الباحثين والعلماء، من ضمنهم 13 حائزا على جائزة نوبل. 

وتضيف المنظمة أن الساعة "أصبحت مؤشرا معروفا حول العالم على هشاشة العالم تجاه أي كارثة ناجمة عن الأسلحة النووية والتغير المناخي والتكنولوجيات المدمرة في القطاعات الأخرى". 

وانتقد البعض "ساعة يوم القيامة"، باعتبارها تثير الخوف أو شككوا في فائدتها، وفي مقال نشره موقع "Theconversation"، عام 2015، حذر الباحث بجامعة أكسفورد، أندريه ساندبيرغ، من استخدام "ساعة القيامة" للتنبؤ بأحداث المستقبل، مشيرا إلى أنها تقاس بـ "قوة شعور الإلحاح" من قبل المشرفين عليها.

ويتفق مع هذا الطرح، الخبير الاستراتيجي، اللواء السيد الجابري، الذي يرى في "ساعة القيامة"، مجرد افتراضات ونظريات "وليس حقيقة علمية ثابتة".

وفي حديثه لموقع "الحرة"، يستعبد الخبير الاستراتيجي سيناريو "نشوب حرب نووية تدمر العالم"، بعد تطوير "قوة التفجير النووي للقنابل الاندماجية والانشطارية".

وعلى مدى نحو ثمانين عاما، لم تحصل سوى تسع دول على السلاح النووي، وهي "الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية"، وفق "فرانس برس".

وبعد "تطوير قوة التفجير النووي"، فإذا هاجمت دولة نووية أخرى فقد تكون معرضة لمخاطر مماثلة، وبالتالي فتلك الأسلحة تستخدم لـ"الردع" فقط، حسبما يوضح الخبير الاستراتيجي.

ويشير إلى أن "الأسلحة النووية التكتيكية" لا تؤدي لدمار كوكب الأرض، كما هو الحال لأسلحة الدمار الشامل ذات القوة التفجيرية المتطورة الهائلة.

وعن مخاطر أنظمة الذكاء الاصطناعي، يقول الجابري إن "الأنظمة الذكية المتطورة تستخدم البيانات التي يدخلها المبرمجون البشر".

وبالتالي فلا يستطيع الذكاء الاصطناعي "التصرف من تلقاء نفسه حتى الآن"، وفق الخبير الاستراتيجي.

الدخان يتصاعد في قطاع غزة خلال القصف الإسرائيلي
محادثات لإعلان هدنة في غزة تجري في باريس منذ الأسبوع الماضي

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، الجمعة، إن بلاده تأمل في أن تفلح المحادثات التي بدأتها قطر في التوصل إلى اتفاق لوقف أعمال القتال في غزة قبل بداية شهر رمضان.

وتجري في باريس منذ الأسبوع الماضي محادثات لإعلان هدنة في غزة في تحرك يبدو أنه الأكثر جدية منذ أسابيع لوقف القتال في القطاع الفلسطيني بين القوات الإسرائيلية وحركة حماس لضمان الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين والأجانب.

وقال شكري في منتدى أنطاليا الدبلوماسي في تركيا "يمكنني أن أقول إننا توصلنا إلى نقطة تفاهم، نواصل بذل كل الجهود مع أشقائنا في قطر والولايات المتحدة وآخرين على صلة بالمفاوضات. نأمل أن نتمكن من التوصل إلى وقف للأعمال القتالية وتبادل الرهائن".

وأضاف "يدرك الجميع أن لدينا فترة زمنية محدودة للنجاح قبل بداية شهر رمضان".

وقال مصدر كبير مطلع على المحادثات لرويترز الثلاثاء إن اتفاقا مقترحا يبدأ في غرة رمضان التي توافق 10 أو 11 مارس يشمل وقف جميع العمليات العسكرية لمدة 40 يوما وتبادل سجناء فلسطينيين مقابل رهائن إسرائيليين بمعدل عشرة إلى واحد.

وذكر شكري "سنواصل السعي بالتعاون مع الأمم المتحدة ومع شركائنا لتخفيف معاناة سكان غزة ولزيادة مستوى (المساعدات). وعمليا، لا يمكن حدوث هذا من دون وقف الأعمال القتالية".

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي خلال المنتدى نفسه إن إسرائيل لن تعلن وقف إطلاق النار دون ضغوط دولية على حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأضاف "إن لم نتمكن من التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، فمن الواضح أننا سنشهد جولة أخرى من الهجمات على رفح ومواصلة الإبادة الجماعية".

ويحاول الوسطاء، قطر والولايات المتحدة ومصر، منذ أسابيع التوصل إلى اتفاق يسمح بوقف القتال، وإطلاق سراح رهائن مقابل الإفراج عن معتقلين فلسطينيين في سجون إسرائيلية.