الهجوم لم يسفر عن ضحايا (صورة خارجية لمبنى وزارة الدفاع الروسية)
وزارة الدفاع الروسية تتعرض لهجوم سيبراني أوكراني وفقا لكييف.

أعلنت أوكرانيا الثلاثاء أنها شنّت هجوما سيبرانيا أخرج الخادم الإلكتروني لوزارة الدفاع الروسية عن العمل وعطّل مؤقتا التبادل الداخلي للمعلومات.

وجاء في بيان للاستخبارات العسكرية الأوكرانية أن العملية "عطّلت خادم الاتصالات الخاص بوزارة الدفاع الروسية"، معلنة مسؤوليتها عنها.

وتعذّر على وكالة فرانس برس التحقّق من صحّة هذه المعلومات، علما بأن موسكو لم تصدر إلى الآن أي رد فعل.

وقالت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية إن "الهجوم السيبراني قطع تبادل المعلومات بين وحدات وزارة الدفاع الروسية التي كانت تستخدم الخادم المشار إليه والموجود في موسكو".

وأشارت إلى أن العملية "مستمرة".

توازيا، أفادت السلطات الروسية الثلاثاء بأن عطلا طال مواقع إلكترونية عدة في البلاد سببه "مشكلة فنية".

ولم يُشَر إلى الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الروسية، وما من مؤشر يدل على وجود رابط بين ما أعلنته الاستخبارات العسكرية الأوكرانية والعطل الذي أفادت به السلطات الروسية.

وأكدت وزارة التنمية الرقمية في بيان أن العطل "المتعلّق بالبنية التحتية لنظام أسماء النطاقات (DNSSEC)" قد تم إصلاحه مساء.

لكن الوزارة لفتت إلى "اضطرابات" للخدمة قد تستمر "لبعض الوقت".

وتم الإبلاغ عن أعطال في منطقة موسكو وأيضا في سان بطرسبرغ ونوفوسيبيرسك وجمهورية تتارستان، وفقا لوكالة ريا نوفوستي الحكومية.

عناصر الشرطة خارج السفارة الإسرائيلية في واشنطن
عناصر الشرطة خارج السفارة الإسرائيلية في واشنطن

أكدت متحدثة باسم القوات الجوية الأميركية، في بيان للحرة، الاثنين، وفاة عنصر في الخدمة الفعلية بالقوات بعد أن أشعل النار في نفسه خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة واشنطن.

وأشارت المتحدثة إلى أن القوات الجوية ستقدم تفاصيل إضافية بعد 24 ساعة من إخطار العائلة.

وكان الطيار آرون بوشنل، 25 عاما، قد توجه إلى السفارة قبل الساعة الواحدة ظهر الأحد، وبدأ بثا مباشرا على منصة تويتش لبث الفيديو، حسبما قال شخص مطلع على الأمر لوكالة أسوشيتدبرس.

ويعتقد مسؤولو إنفاذ القانون أن الرجل بدأ بثا مباشرا، ثم ثبت هاتفه قبل أن يسكب على نفسه مادة سريعة الاشتعال وأشعل النيران، بعد أن أعلن أنه "لن يكون متواطئا بعد الآن في الإبادة الجماعية"، وبعدما ردد عبارة "فلسطين حرة". 

تمت إزالة الفيديو لاحقًا من المنصة، لكن مسؤولي إنفاذ القانون حصلوا على نسخة وراجعوها.

ووقع الحادث بينما يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للحصول على موافقة مجلس الوزراء على عملية عسكرية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بينما يجري التفاوض على اتفاق مؤقت لوقف إطلاق النار. 

وأثار الهجوم العسكري الإسرائيلي في غزة انتقادات، بما في ذلك مزاعم الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين.

ونفت إسرائيل بشدة مزاعم الإبادة الجماعية، وقالت إنها تنفذ عمليات وفقا للقانون الدولي في الحرب بين إسرائيل وحماس.

وفي ديسمبر، أحرق شخص نفسه خارج القنصلية الإسرائيلية في مدينة أتلانتا واستخدم البنزين كمسرع، وفقا لسلطات الإطفاء في أتلانتا.