متظاهرون إسرائيليون يتجمعون عند السياج الحدودي مع مصر لمنع شاحنات المساعدات الإنسانية
مصر تعتبر سيطرة إسرائيل على الحدود مع غزة خط أحمر

مع تقدم قواتها جنوبا في غزة، تستعد إسرائيل لتحقيق هدف تراه مهما لأمنها في المرحلة التالية من الحرب، لكنه قد يدخل علاقاتها بمصر في أزمة بعد عقود من السلام والتعاون بين البلدين.

ونشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا سلطت فيه الضوء على سعي إسرائيل إلى السيطرة على محور فيلادلفيا الحدودي بين مصر وغزة، وتشير إلى أنه هدف يصر عليه رئيس الحكومة، بنيامين نتانياهو، رغم أنه قد يكون محفوفا بالمخاطر السياسية في علاقات إسرائيل بمصر التي ترفض الفكرة.

ومنذ ديسمبر، يبرر نتانياهو سعيه للسيطرة على محور فيلادلفيا بأن إسرائيل لا تستطيع القضاء على حماس من دون ممارسة سلطتها على المنطقة الحدودية الجنوبية لغزة، بما في ذلك مع معبر رفح المصري.

معبر رفح يقع ضمن محور فيلادلفيا

وقبل 7 أكتوبر، كانت كل من سلطات الحدود المصرية وحماس تديران جانبي معبر رفح، الذي يقع على طول محور "فيلادلفيا"، وهو أرض محايدة تمتد من أقصى الطرف الجنوبي لغزة إلى البحر الأبيض المتوسط. 

لكن فكرة عودة القوات الإسرائيلية إلى الحدود دقت أجراس الإنذار في القاهرة، التي قالت في الأسابيع الأخيرة إن مثل هذه الخطوة ستخاطر بتقويض معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل لعام 1979، وهو اتفاق تاريخي أدى إلى نصف قرن من التعايش والتعاون بينهما.

وقد أوضحت مصر أنها تعتبر الحدود خطا أحمر، وفق تقرير الصحيفة.

وقال، ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، في بيان الأسبوع الماضي "يجب التأكيد بشكل صارم على أن أي تحرك إسرائيلي في هذا الاتجاه سيؤدي إلى تهديد خطير للعلاقات المصرية الإسرائيلية".

تدير مصر معبر رفح بالتعاون مع السلطات الفلسطينية في غزة قبل السابع من أكتوبر

وتبادل مسؤولون ومعلقون مصريون وإسرائيليون الاتهامات هذا الشهر بشأن المسؤولية عن تهريب الأسلحة إلى حماس في غزة ما يكشف عن تصدعات متزايدة في العلاقة التي كانت حجر الأساس للاستقرار في منطقة مضطربة، وفق التقرير.

وستكون إعادة السيطرة الإسرائيلية على المنطقة الحدودية "أمرا حاسما" لخلق "وضع استراتيجي جديد" في غزة حيث تكون حماس "غير قادرة على مهاجمة إسرائيل مرة أخرى"، وفقا ما نقلت الصحيفة عن، مايكل ميلشتاين، زميل بارز في جامعة رايخمان.

ويعتقد ميلشتاين أنه يجب السيطرة على هذا الممر، بما في ذلك معبر رفح الحدودي. "وإلا، فهذا يعني أنه إذا كان هناك وقف لإطلاق النار أو حتى تسوية أوسع في غزة، وستظل الحدود بأكملها مفتوحة، فإن حماس ستحصل بسرعة كبيرة على كل ما تحتاجه وتعيد تشكيل نفسها".

ولطالما دافعت مصر عن حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم وتعمل كمحاور رئيسي بين إسرائيل والسلطات الفلسطينية.

ولم تكن العلاقات بين إسرائيل ومصر دافئة دائما، وفق الصحيفة، لكنهما طورا شراكة أمنية وثيقة في السنوات الأخيرة وكانا يسعيان إلى تعميق العلاقات الاقتصادية والطاقة.

محور فيلادلفيا هو عبارة عن شريط حدودي على امتداد الحدود بين غزة ومصر

وتنقل الصحيفة عن، ميريت مبروك، مديرة برنامج الدراسات المصرية في معهد الشرق الأوسط ومقره واشنطن، قولها إن "الضغط المفروض على مصر في الوقت الحالي أمر غير عادي".

وأضافت أن "أمن مصر يعادل أمن إسرائيل، لذلك عندما تستمر في محاولة زعزعة استقرار مصر، فهذا ليس في مصلحتك".

ومن وجهة نظر القاهرة، تحمل الرئيس، عبد الفتاح السيسي، بالفعل مخاطر سياسية كبيرة بسبب الحصار الإسرائيلي على غزة، حتى في الوقت الذي يبحث فيه أكثر من مليون فلسطيني نازح عن الأمان في رفح، بحسب تقرير الصحيفة.

وقال، سمير فرج، وهو جنرال مصري سابق ومسؤول دفاعي، إن مصر تدرس مجموعة من الخيارات للرد إذا سيطرت القوات الإسرائيلية على المنطقة الحدودية لكنه امتنع عن الخوض في تفاصيل.

جندي مصري على الجانب الموازي لمحور فيلادلفيا (أرشيفية)

وتزايد التوتر بعد دعوات من قبل المشرعين الإسرائيليين اليمينيين لتهجير سكان غزة إلى سيناء، وهو السيناريو الذي يشكل كابوسا لمصر.

وتنقل الصحيفة عن، خالد الجندي، زميل بارز في معهد الشرق الأوسط، إن "مجرد وجود الجيش الإسرائيلي في غزة من المرجح أن يظل مصدرا للعنف المستمر".

وأضاف أنه "إذا قالت إسرائيل: لن نغادر غزة أبدا، فيمكننا أن نتطلع إلى تمرد دائم".

ووجهت الحرب على غزة ضربة أخرى للاقتصاد المصري المتعثر، فقد انخفضت عائدات السياحة، وانخفض الدخل من الشحن عبر قناة السويس بعد أن بدأ المسلحون الحوثيون في اليمن مهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر احتجاجا على الحرب.

الآلاف من أنصار نافالني توافدوا الجمعة للمشاركة في جنازته التي أقيمت في كنيسة في موسكو
الآلاف من أنصار نافالني توافدوا الجمعة للمشاركة في جنازته التي أقيمت في كنيسة في موسكو

أوقفت الشرطة الروسية، الجمعة، 45 شخصا على الأقل في أنحاء البلاد في تجمعات تكريم لزعيم المعارضة الراحل أليكسي نافالني تزامنت مع مراسم تشييعه، وفقا لمجموعة مراقبة حقوق الإنسان "أو في-إنفو".

وقالت المنظمة إن "أو في-إنفو على علم بأكثر من 45 حالة توقيف. غالبية الأشخاص (18) أوقفوا في نوفوسيبيرسك" فيما أوقف ستة في موسكو حيث خرجت حشود كبيرة لوداع نافالني.

وتوافد الآلاف من أنصار نافالني الجمعة للمشاركة في جنازته التي أقيمت في كنيسة في موسكو، على الرغم من خطر توقيفهم في ظلّ تحذيرات الكرملين.

وسُجي جثمان المعارض الرئيس للرئيس فلاديمير بوتين لفترة وجيزة في هذه الكنيسة الواقعة جنوب شرق العاصمة الروسية، بحضور والديه. وأشار مراسل وكالة فرانس برس إلى أنّ جثمانه سُجّي في نعش مفتوح تماشيا مع الطقوس الأرثوذكسية، بينما غطّته زهور حمراء وبيضاء، وحمل الحاضرون شموعاً.

ووصلت السيارة التي تحمل النعش وسط تصفيق الناس الذين كانوا يصطفون على طول الشارع المؤدي إلى الكنيسة، وحملها إلى الداخل أربعة رجال يرتدون شارات سوداء وحمراء.

وكان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف من أي تظاهرات "غير مرخصة" خلال الجنازة. وقال خلال مؤتمره الصحافي اليومي إن ليس لديه "ما يقوله" لأسرة نافالني.

وكان أليكسي نافالني (47 عاما)، المعارض البارز للكرملين والناشط في مجال مكافحة الفساد، قد توفي في 16 فبراير في سجن في دائرة القطب الشمالي النائية في ظروف لا تزال غامضة. 

واتهم معاونوه وأرملته يوليا نافالنايا والغرب، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمسؤولية عن وفاته، وهو ما ينفيه الكرملين.

وبعد تأخير دام أكثر من أسبوعين، سلّمت السلطات الروسية جثمانه أخيرا في نهاية الأسبوع الماضي لأقاربه وسمحت بإقامة الجنازة.

ومنذ وفاة نافالني، اعتقلت السلطات 400 شخص شاركوا في تجمّعات لتكريم ذكراه، بحسب ما تفيد منظمة "أو في دي-إنفو". 

وقبل تسميمه في العام 2020 الذي ألقى باللوم فيه على فلاديمير بوتين، واعتقاله والحكم عليه بالسجن 19 عاما بتهمة "التطرف"، تمكّن أليكسي نافالني من حشد عدد كبير من المناصرين، خصوصا في العاصمة الروسية.

ولكن تمّ تفكيك حركته التي بُنيت على تحقيقات تدين فساد النخب الروسية بشكل منهجي في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى إرسال العديد من مناصريها إلى السجن أو إلى المنفى.