قاذفة بي-1 قادرة على حمل ذخائر موجهة وغير موجهة. أرشيفية
قاذفة بي-1 قادرة على حمل ذخائر موجهة وغير موجهة. أرشيفية

بالتزامن مع الضربات الأميركية لأهداف على صلة بالحرس الثوري الإيراني وفصائل تدعمها طهران في سوريا والعراق، كشف الجيش الأميركي عن سبب تأخر تلك الضربات والمتعلق بـ"قدوم الظروف الجوية المناسبة"، بينما يوضح مختصون تحدث معهم موقع "الحرة" مدى تأثير الطقس على دقة العمليات العسكرية.

والجمعة، شن الجيش الأميركي غارات جوية في العراق وسوريا على أكثر من 85 هدفا على صلة بالحرس الثوري الإيراني والفصائل التي تدعمها طهران، وذلك ردا على هجوم بطائرة مسيرة وقع في شمال شرق الأردن مطلع، الأسبوع الماضي، وأدى إلى مقتل ثلاثة جنود أميركيين.

ونقلت شبكة "سي أن أن" عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الضربات تأخرت لتتناسب مع الطقس ولتجنب "الإصابات غير الضرورية".

وانتظر المسؤولون الأميركيون، قدوم الظروف الجوية الملائمة لتنفيذ الضربات تجنبا لوقوع ضحايا أبرياء.

وفي تصريحات صحفية، قال مدير العمليات بهيئة الأركان المشتركة الأميركية، دوغلاس سيمز، إنه تم اختيار الجمعة لتنفيذ الضربات والذي يمثل "أفضل فرصة" من حيث الطقس، رغم أن الذخائر الأميركية قادرة على العمل في أي ظرف، إلا أنه تم اختيار "الطقس الجيد لضمان أننا نضرب كل الأهداف الصحيحة".

ما أهمية "عامل الطقس"؟

في حديثه لموقع "الحرة" يشير الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد ناجي ملاعب، إلى أن حالة الطقس تحدد إلى حد بعيد "دقة العمليات العسكرية وخاصة الضربات الجوية".

ومهما كانت الأجهزة متطورة لكن تتأثر بعوامل الطقس، وبعض الغيوم قد تمنع "الرؤية المكانية"، ما قد يؤثر على "دقة الضربات"، حسبما يوضح ملاعب.

وتاريخيا، كان الطقس عاملا مهما، وأحيانا حاسما، في العمليات العسكرية عبر التاريخ، وفق "مركز المعلومات التقنية الدفاعية".

ومعلومات الطقس الدقيقة والبيانات المناخية والملاحظات والتنبؤات تصبح ذات أهمية متزايدة لاستخدامها عسكريا بفعالية وكفاءة.

ويعتبر مسؤولو الدفاع أن بيانات الأرصاد الجوية "حاسمة" لنجاح أي عملية عسكرية، يشيرون إلى سلسلة من الإنجازات فيما يتعلق بأهمية "فهم دور الطقس"، وفق موقع "فوكس ويزر".

والالتزام ببيانات الطقس، يساعد الجيوش في "التخطيط وصناعة القرار والتنفيذ".

وتساعد نماذج الطقس الجيش الأميركي على تنفيذ "المهام الحاسمة"، وتلعب التنبؤات الجوية العالمية دورا محوريا في العمليات العسكرية حاليا، وفق موقع "سبير".

أسلحة "تقليدية" أم "ذكية"؟

شاركت قاذفة القنابل "بي-1" شاركت في الضربات التي نفذتها القوات الأميركية على أهداف في سوريا والعراق، الجمعة.

واستهدفت الضربات فيلق القدس، الجناح المسؤول عن العمليات الخارجية والذراع شبه العسكرية للحرس الثوري الإيراني الذي له نفوذ قوي على الفصائل المسلحة المتحالفة معه في أنحاء بالشرق الأوسط بما في ذلك لبنان والعراق واليمن وسوريا.

وتحمل قاذفات متعددة المهام أكبر حمولة تقليدية من الأسلحة الموجهة وغير الموجهة في مخزون القوات الجوية، وهي العمود الفقري لقوة القاذفات بعيدة المدى الأميركية، وفق موقع "سلاح الجو الأميركي".

ويمكن لقاذفات "بي-1" إطلاق كميات هائلة من "الأسلحة الدقيقة وغير الدقيقة" بسرعة ضد أي خصم، في أي مكان في العالم، وفي أي وقت.

ويشير المحلل العسكري والاستراتيجي، العقيد ركن متقاعد إسماعيل أبو أيوب، إلى أن "الطائرات الحديثة القادرة على قصف أهدافها ليلا، لا تواجه أي مشكلة متعلقة بحالة الطقس".

ويتم برمجة الأهداف التي تستهدفها تلك الطائرات بـ"شكل مسبق"، ولذلك يكون الطيار قادر على "قصف الهدف المبرمج" من فوق الغيوم، وذلك باستخدام "أسلحة غير موجهة"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويوضح أن الطائرات الأميركية "حديثة جدا ومبرمجة"، ولديها قدرة على قصف الأهداف "بالقنابل غير الموجهة أو تلك الذكية الموجهة عن طريق أشعة الليزر".

والغيوم قد تؤثر بشكل "بسيط" على أشعة الليزر، لكنها لا تؤدي إلى "انحراف الذخائر عن الهدف"، حسب الخبير العسكري والاستراتيجي.

ويوضح أن العواصف الترابية لديها تأثير أكبر على "دقة إصابة الهدف"، لأنها قد تؤثر على أشعة الليزر المستخدمة بالأسلحة الذكية الموجهة.

لكن الخبير العسكري والاستراتيجي، اللواء سمير فرج، يشير في حديثه لموقع "الحرة"، إلى أن قاذفات "بي-1" تعد أحدث أسلحة الجيش الأميركي وتتمتع بـ"دقة فائقة وعالية في إصابة الهدف"، ولا تتأثر بعوامل الطقس.

وقاذفات "بي-1" لا تتأثر بالغيوم ولا العواصف الترابية أو أي من أحوال الطقس، وهي تعتمد على "البرمجة المسبقة"، وفق فرج.

وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، في بيان "ردنا بدأ اليوم. وسيستمر في الأوقات والأماكن التي نختارها". 

وأضاف أن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع في الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر في العالم، ولكن فليعلم كل من قد يسعون إلى إلحاق الأذى بنا: إذا ألحقتم الضرر بأميركي، فسنرد".

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، إن الضربات استمرّت نحو 30 دقيقة. 

وأشار إلى أن المقاتلات الأميركية المُشاركة في هذه العملية التي استهدفت في المجموع 85 هدفا في سبعة مواقع مختلفة (3 في العراق و4 في سوريا)، قد أطلقت "أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه في نحو ثلاثين دقيقة". 

وأضاف كيربي "لا نريد أن نرى هجوما آخر على مواقع أو جنود أميركيين في المنطقة".

وللولايات المتحدة نحو 900 جندي في سوريا و2500 في العراق المجاور في إطار تحالف دولي ضد تنظيم "داعش" الذي كان يسيطر على مساحات شاسعة من البلدين.

ومنذ اندلاع الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، في السابع من أكتوبر، تعرض الجيش الأميركي لأكثر من 160 هجوما في العراق وسوريا والأردن، عادة بمزيج من الصواريخ والطائرات المسيرة الانتحارية، وفق وكالة "رويترز".

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق في إسرائيل في السابع من أكتوبر الذي أسفر عن مقتل 1200 شخصا، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، ما تسبب في مقتل 27238 فلسطينيا، معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة 66452 بحسب ما أعلنته وزارة الصحة التابعة لحماس، السبت.

موظف حكومي فلسطيني يعد أوراقا نقدية في أحد بنوك نابلس
موظف حكومي فلسطيني يعد أوراقا نقدية في أحد بنوك نابلس

أظهرت مسودة بيان لوزراء مالية مجموعة السبع اطلعت عليها رويترز، السبت، أنهم سيدعون إسرائيل إلى الإبقاء على خدمات المراسلة المصرفية بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية للسماح باستمرار المعاملات الحيوية والتجارة والخدمات.

كما يدعو البيان، الذي سيصدر في ختام اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة السبع في شمال إيطاليا، إسرائيل إلى "الإفراج عن أموال المقاصة المحتجزة للسلطة الفلسطينية، في ضوء احتياجاتها المالية العاجلة".

ويكرر البيان تحذيرا أصدرته وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، الخميس، عندما قالت إن عدم تجديد خدمات المراسلة التي سينتهي سريانها قريبا سيغلق شريانا حيويا للأراضي الفلسطينية وسط الصراع المدمر في غزة.

وجاء في مسودة البيان "ندعو إسرائيل إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان بقاء خدمات المراسلة المصرفية بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية، حتى تستمر المعاملات المالية والتجارة والخدمات الحيوية".

كما دعا وزراء مالية المجموعة في مسودة البيان إلى إلغاء أو تخفيف الإجراءات الأخرى "التي أثرت سلبا على التجارة، وذلك لتجنب المزيد من تفاقم سوء الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية".