مخيم الهول يضم عشرات الآلاف من عائلات عناصر "داعش"، معظمهم من النساء والأطفال (أرشيفية)
نساء وأطفال في مخيم الهول (صورة تعبيرية)

تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، من تحرير امرأة أيزيدية تم خطفها واحتجازها لمدة 10 سنوات من قبل تنظيم داعش الإرهابي، حيث تعرضت للاغتصاب وأُجبرت على الزواج من متطرفين.

وتم إنقاذ الشابة البالغة من العمر 24 عاماً، مع ابنها وابنتها، خلال عملية أمنية قام بها مقاتلون أكراد في مخيم الهول بسوريا، الذي يؤوي عشرات الآلاف من الأشخاص، معظمهم زوجات وأطفال مسلحي تنظيم داعش.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، إن "وحدات حماية المرأة" التابعة لها، حررت الأيزيدية، الأحد، مشيرة إلى إنها في الأصل من قرية حردان الكائنة في منطقة جبل سنجار شمالي العراق.

وكان قد سبق تحرير العشرات من الفتيات والنساء الأيزيديات في المخيم، إذ أن هؤلاء النسوة كن يخشين الإفصاح عن هوياتهن، خوفا من الداعشيات اللواتي يتواجدن معهن، أو بسبب ترددهن في الكشف عن حقيقتهن، باعتبار أن عائلاتهن قد ترفض رجوعهن بعد أن تعرضن للاغتصاب بالإضافة إلى إنجاب أطفال من المتطرفين الذين اعتدوا عليهن.

وقال البيان الصادر عن قوات سوريا الديمقراطية، إن المرأة اختُطفت من قبل مسلحي داعش، خلال الجرائم التي ارتكبها المتطرفون عام 2014، وقتلوا خلالها مئات الرجال وخطفوا واغتصبوا العديد من النساء.

وقالت المرأة في مقطع فيديو نشرته وحدات حماية المرأة، إنها كانت تقيم مع عائلة قبل نقلها إلى المخيم، حيث طُلب منها عدم الكشف عن هويتها أو القول إنها أيزيدية.

ونبهت إلى أنها استخدمت اسمًا مستعارا أثناء إقامتها في مخيم الهول، إلى أن جرى تحريرها.

الإيزيدون عانوا بشدة  في العراق وسوريا خلال الأعوام الأخيرة
بين التأكيد والنفي.. هل هناك أيزيديون "عالقون" في مخيم الهول؟
في تصريحات أكدت على استمرار المأساة التي لا تزال تعاني منها تلك الأقلية الدينية والأثنية في الشرق الأوسط، كشف مدير مكتب إنقاذ المختطفين الإزيديين التابع لرئاسة إقليم كردستان العراق، حسين قائدي، أن المجموع الكلي للمختطفين بلغ 6417 مختطفا شخصا، جرى إنقاذ 3570 شخصاً منهم حتى الآن.

ولدى سؤالها عن الوقت الذي قضته قبل إحضارها إلى مخيم الهول، أجابت: "لقد دمروا حياتي، فقد جرى بيعي وشرائي مثل شاة".

وأضافت أنها في وقت ما كانت مع 6 نساء أخريات في منزل رجل كبير بالسن يُدعى "أبو جعفر"، مؤكدة أنه كان يضربها بشدة إذا رفضت الاستجابة لرغباته.

وزادت: "النساء اللاتي قاومن الاغتصاب كن يُقتلن"، بحسب وكالة أسوشييتد برس.

وكان مخيم الهول الخاضع لحراسة مشددة، والذي تشرف عليه قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية، موطنا لـ 73 ألف شخص، غالبيتهم العظمى من السوريين والعراقيين.

لكن عدد الموجودين في المخيم انخفض على مر السنين، مع عودة العديد من النساء والأطفال الأجانب إلى بلدانهم.

ويعيش الأشخاص الذين لا يحملون الجنسية السورية أو العراقية في جزء ملحق بالمخيم، ويعتبر موئلا لأشد أنصار داعش تطرفا، حيث كانوا قد قطعوا آلاف الأميال قبل الانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

FILE PHOTO: U.N. Security Council meets to address the situation in the Middle East at a ministerial level, in New York
FILE PHOTO: U.N. Security Council meets to address the situation in the Middle East at a ministerial level, in New York

وقع صدام بين السودان والإمارات في مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، بشأن اتهامات من الحكومة السودانية المتحالفة مع الجيش بأن الإمارات تقدم السلاح والدعم لقوات الدعم السريع في الصراع المستمر بالسودان منذ 14 شهرا.

وقال سفير الإمارات لدى الأمم المتحدة، محمد أبو شهاب، إن سفير السودان لدى المنظمة الدولية، الحارث إدريس الحارث، أدلى باتهامات "سخيفة وباطلة لتشتيت الانتباه عن الانتهاكات الجسيمة التي تحدث على الأرض". وكان السفيران يجلسان بجانب بعضهما بعضا إلى طاولة مجلس الأمن.

واندلعت الحرب في أبريل من العام الماضي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بشأن خلاف حول خطة الانتقال إلى حكم مدني.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 25 مليون شخص، أي نصف سكان السودان، يحتاجون إلى مساعدات فيما تلوح المجاعة في الأفق وفر نحو ثمانية ملايين شخص من ديارهم.

وقال سفير السودان أمام مجلس الأمن "العدوان العسكري الذي تشنه ميليشيات الدعم السريع، بدعم من أسلحة الإمارات، يستهدف القرى والمدن بشكل متعمد ومنهجي".

وطالب سفير السودان مجلس الأمن بذكر الإمارات في بيانه وإدانتها لإيقاف الحرب، وفقا لهذه التغريدة.

ووصف مراقبو العقوبات في الأمم المتحدة الاتهامات التي تقول إن الإمارات قدمت دعما عسكريا لقوات الدعم السريع بأنها "موثوقة". ونفت الإمارات تقديم الدعم العسكري لأي طرف من الطرفين المتحاربين في السودان.

ومن دون تسمية أي دولة، أقر مجلس الأمن قرارا الأسبوع الماضي يحث الدول على "الامتناع عن التدخل الخارجي الذي يسعى إلى تأجيج الصراع وعدم الاستقرار"، وأعاد تذكير "الدول الأعضاء التي تسهل نقل الأسلحة والمواد العسكرية إلى دارفور بالتزاماتها بالامتثال لتدابير حظر الأسلحة".

وتقول الولايات المتحدة إن الطرفين المتحاربين ارتكبا جرائم حرب، كما ارتكبت قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها جرائم ضد الإنسانية ونفذت عمليات تطهير عرقي.

والتفت سفير الإمارات إلى نظيره السوداني وقال "إذا كانوا يسعون إلى إنهاء الصراع ومعاناة المدنيين، فلماذا لا يأتون إلى محادثات جدة؟ لماذا يعرقلون وصول المساعدات؟ ماذا تنتظرون؟".

وأضاف "يجب أن تتوقفوا عن المزايدات في مثل هذه المنتديات الدولية، وعليكم بدلا من ذلك تحمل مسؤولية إنهاء الصراع الذي بدأتموه".

وفي أواخر الشهر الماضي، رفض جيش السودان دعوة للعودة إلى محادثات السلام مع قوات الدعم السريع في جدة بالسعودية.

ورد سفير السودان بغضب على أبو شهاب وقال "من يريد إرساء السلام في السودان عليه أن يأتي أولا بنوايا خالصة، والإمارات العربية المتحدة هي الدولة التي ترعى الإرهاب".