الرئيس الإيراني استقبل وزير الخارجية السوداني في طهران
الرئيس الإيراني استقبل وزير الخارجية السوداني في طهران | Source: ar.irna.ir

بعد قطيعة استمرت 8 سنوات، ظهرت علامات التقارب بشكل واضح مؤخرا بين السودان وإيران، والتي كانت آخرها زيارة دبلوماسية مهمة جرت الإثنين، تزامنت مع تقارير إعلامية غربية، أفادت بقيام طهران بتسليح الجيش السوداني، الذي يخوض قتالا عنيفا مع قوات الدعم السريع.

والإثنين، استقبلت إيران وزير الخارجية السوداني، علي الصادق علي، ورحبت بـ"رغبة السودان إحياء العلاقات بين طهران والخرطوم"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وبينما تطرق الصادق إلى "ماضي العلاقات العريقة" بين البلدين، شدد وزير الخارجية الإيراني، أمير حسين عبد اللهيان، على "ضرورة فتح صفحة جديدة في مسار تعزيز العلاقات الإيرانية السودانية"، بحسب الوكالة ذاتها.

واعتبر الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، استعادة العلاقات الدبلوماسية مع السودان "أساسا لتعويض الفرص الضائعة وخلق فرص جديدة".

وجاءت هذه الزيارة في أعقاب تقارير إعلامية غربية تفيد بأن طهران زودت الجيش السوداني بأسلحة في حربه مع قوات الدعم السريع، مما أثار نقاشا بشأن توسيع نفوذ إيران في القارة الأفريقية.

من المستفيد؟

وأعرب الباحث المتخصص في الشؤون الأفريقية، محمد تورشين، عن اعتقاده بأن "إيران تواقة للتعاون مع السودان".

وقال في حديثه لموقع "الحرة"، إن "السودان عنصر مهم في محور السياسة الخارجية الإيراني"، مردفا: "إيران تطمح للتأثير في أفريقيا، لا سيما أن السودان لديه إطلاله على البحر الأحمر، وهذه الإطلالة ستعزز نفوذ إيران في المنطقة في ظل وجود حلفاء لها مثل جماعة الحوثي باليمن (المطل أيضا على البحر الأحمر)".

أما بالنسبة للسودان، فهو "بحاجة إلى دعم عسكري إيراني، إذ ستوفر الطائرات بدون طيار الإيرانية تفوقا للجيش على حساب قوات الدعم السريع"، بحسب تورشين. 

لكن المحلل السياسي الإيراني، حسين رويوران، ذهب في اتجاه آخر، ورأى أن "إعادة العلاقات في ظل انقسام السودان لا تعني الكثير" بالنسبة لطهران.

وقال رويروان لموقع "الحرة"، إن السودان "يعيش حربا داخلية، وحكومة (عبد الفتاح) البرهان تحاول بشكل أو بآخر أن تزيد من شرعيتها الدولية.. والعلاقات مع إيران تأتي ضمن هذا الإطار".

السودان يشهد منذ أبريل الماضي نزاعا على السلطة أسفرت عن سقوط 12 الف قتيل
مسلحون من خارج الجيش والدعم السريع.. هل تحوّل السودان إلى ساحة لأمراء الحرب؟
مع اقتراب الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم من شهرها العاشر، تشهد المواجهات بين الطرفين تعدداً في المحاور القتالية، بينما انخرطت تشكيلات قتالية جديدة في دائرة المعارك، وسط تحذيرات من وقوع السودان تحت سطوة أمراء الحرب، ما قد يعرقل مساعي إنهاء القتال .

وجاءت استعادة العلاقات، بعد دعوة من قبل الخرطوم، قبلت بها طهران، كما قال رويروان، الذي أشار إلى أن الموقف الجديد "لن يؤدي لتغييرات كثيرة، خاصة أن هناك موقفا إيرانيا حذرا في ظل تطبيع (السودان) لعلاقاتها" مع إسرائيل.

ويدور القتال في السودان منذ 15 أبريل 2023، بين القوات الموالية لقائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، المعروف بلقب "حميدتي".

تاريخ متذبذب من العلاقات

وعلى الرغم من أن الخرطوم دعمت صدام حسين في الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، فإن ذلك تغير بسرعة بعد انقلاب مدعوم من الإسلاميين عام 1989، أوصل الرئيس السابق، عمر البشير، إلى السلطة.

وكانت الزيارة الرسمية الأولى التي قام بها البشير إلى طهران، بعد 5 أشهر من صعوده إلى السلطة، سببا في التقارب بين النظامين، وفقا لما كتبه الباحث الأميركي البارز في شؤون الشرق الأوسط، جورجيو كافييرو، لمعهد الشرق الأوسط بواشنطن العاصمة.

وفي عام 1990، كان السودان من الدول العربية القليلة المؤيدة للغزو العراقي للكويت. 

وقطعت الخرطوم، آنذاك، علاقاتها بدول الخليج العربية، واتجهت لتعزيز العلاقات مع إيران، التي زودت السودان أثناء خوضه حروبا داخلية بالأسلحة، بحسب وكالة فرانس برس.

ولعب الحرس الثوري الإيراني والجيش السوداني وقوات الدفاع الشعبي شبه العسكرية، أدوارا مهمة في تعزيز العلاقات الثنائية خلال التسعينيات، كما كتب كافييرو في ورقته البحثية التي جاءت بعد سقوط نظام البشير عام 2019.

وتابع: "طوال فترة التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أدى نمو العلاقات الإيرانية السودانية في مجالات تشمل الدفاع والتجارة والدين، إلى خلق انزعاج كبير في عواصم الغرب ومجلس التعاون الخليجي". 

وبحلول عام 2012، بدأت إيران في إرساء السفن الحربية في الموانئ السودانية، معتبرة السودان موطئ قدم استراتيجي في أفريقيا، بحسب كافييرو.

نظام البشير ارتبط بعلاقات وثيقة مع طهران

لكن العلاقات بين البلدين بدأت تتدهور في وقت كان فيه السودان يقع تحت وطأة العقوبات الأميركية بسبب دعم نظام البشير السابق للإسلاميين، بمن فيهم زعيم تنظيم القاعدة الراحل، أسامة بن لادن.

يذكر أنه في التسعينيات عاش بن لادن في السودان فترة مدتها 5 سنوات. ونتيجة لذلك، أدرجت الولايات المتحدة السودان في قائمتها "للدول الراعية للإرهاب" عام 1993. وقد طردته الخرطوم عام 1996 نتيجة هذه الضغوط، وفق فرانس برس.

وتعرضت العلاقات الإيرانية السودانية لانتكاسة في سبتمبر 2014، عندما أمر مسؤولون سودانيون بإقفال المراكز الثقافية الإيرانية في الخرطوم، متهمين موظفيها بنشر المذهب الشيعي في بلد معظم سكانه هم من المسلمين السنة.

وقال تورشين إنه "بعد التقارب السوداني الخليجي، فرضت 3 دول خليجية هي السعودية والإمارات والبحرين، شرطا بضرورة استبعاد النفوذ الإيراني المتمثل بدعم طهران الدبلوماسي والعسكري والثقافي، الذي جعل المد الشيعي يتسع في السودان".

وبدوره، قال كافييرو إنه "في الوقت الذي كان فيه اقتصاد السودان يتعثر بسبب استقلال جنوب السودان والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، كانت الخرطوم تحاول التلميح لمجلس التعاون الخليجي بأنها مستعدة للتخلي عن طهران مقابل الحصول على المساعدة المالية".

وعندما أطلقت السعودية تحالفا عسكريا لدعم الحكومة المعترف بها شرعيا في اليمن عام 2015، انضم السودان للتحالف، وشارك جنود سودانيون في الحرب ضد جماعة الحوثي المتمردة المدعومة من إيران.

وفي 2016، سار السودان على خطى السعودية، وقطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، بعد أن اقتحم متظاهرون إيرانيون مقر سفارة المملكة الخليجية في طهران وقنصليتها بمدينة مشهد، احتجاجا على إعدام الرياض لرجل الدين الشيعي، نمر النمر.

الجيش السوداني يخوض حربا ضد قوات الدعم السريع منذ 15 أبريل 2023
بعد "فيديو المسيّرة".. ما سر التقارب الإيراني مع الجيش السوداني؟
يبدو أن مقطع الفيديو الذي جرى تداوله على نطاق واسع، في السابع من يناير 2024، وظهر فيه عناصر من قوات الدعم السريع يحملون حطام إحدى الطائرات المسيّرة، قد يتحوّل إلى دليل إثبات على تورط إيران في تغذية الصراع بالسودان.

وأعلنت الخرطوم في أكتوبر الماضي، نية البلاد استئناف العلاقات مع طهران، وذلك بعد 7 أشهر من إعلان السعودية وإيران اتفاقهما بإعادة العلاقات.

وقال تورشين إن زيارة وزير الخارجية السوداني لطهران ستضع "تصورا يفضي لإعادة العلاقات لوضعها الطبيعي، والاعتذار عن قطع العلاقات ووضع رؤية للتعاون".

دعم بالأسلحة

وفي يناير الماضي، ذكرت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية نقلا عن 3 مسؤولين غربيين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، أن "السودان تلقى شحنات من طائرة (مهاجر 6)، وهي طائرة بدون طيار ذات محرك واحد تم تصنيعها في إيران، بواسطة شركة القدس للصناعات الجوية، وتحمل ذخائر موجهة بدقة".

وقال مدير مشروع القرن الإفريقي في مجموعة الأزمات الدولية، آلان بوسويل، إن توفير إيران طائرات بدون طيار وغيرها من الدعم المادي للجيش السوداني "أمر مقبول على نطاق واسع في المجتمع الدبلوماسي". 

وأضاف في تصريحات لوكالة "بلومبيرغ"، أن "استعادة حليف في السودان، خاصة على طول البحر الأحمر، سيكون بمثابة فوز كبير لإيران، لكنه سيثير قلق القوى الإقليمية والغربية الأخرى".

وبحسب "بلومبيرغ"، فإن تسليح السودان عسكريا من شأنه أن يعزز النفوذ العسكري لطهران في الشرق الأوسط، حيث تدعم بالفعل جماعات مسلحة، من حماس في غزة إلى حزب الله اللبناني والحوثيين في اليمن، بالإضافة إلى برنامجها المتنامي للطائرات بدون طيار".

وفي هذا الإطار، استبعد رويوران أن تتدخل طهران في دعم طرف ضد آخر في النزاع السوداني الداخلي، "إلا إذا كان أحد الأطراف مدعوما من قبل إسرائيل".

وتابع: "التعامل المصلحي لا يسمح لإيران أن تقوم بتعاون كبير مع الحكومة السودانية".

لكن تورشين يذهب في اتجاه آخر، من خلال ترجيحه أن تزدهر علاقات البلدين عقب إعادة فتح السفارات في العاصمتين. وقال إن "العلاقات ستكون قوية وسيتم استئناف التمثيل الدبلوماسي".

المنطقة شهدت عام 2008 زلزالا عنيفا تسبب بمقتل 70 شخصا على الأقل (أرشيفية للزلزال السابق)
المنطقة شهدت عام 2008 زلزالا عنيفا تسبب بمقتل 70 شخصا على الأقل (أرشيفية للزلزال السابق)

قال مركز الأبحاث الألماني لعلوم الأرض إن زلزالا قوته 5.5 درجة هز المنطقة الحدودية بين قرغيزستان ومنطقة شينجيانغ الصينية.

وأضاف المركز أن الزلزال كان على عمق عشرة كيلومترات.

وشهدت المنطقة ذاتها زلزالا عنيفا عام 2008، وقالت وزارة الطوارئ في قرغيزستانحينها إنه أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 70 شخصا كما دمر قرية بأكملها في الجبال النائية في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.