بايدن طالب نتانياهو بضمان أمن السكان في رفح قبل أي عملية عسكرية في رفح
بايدن طالب نتانياهو بضمان أمن السكان في رفح قبل أي عملية عسكرية في رفح

كشف مسؤول كبير في الإدارة الأميركية الأحد، أن المفاوضات المتعلقة بشأن اتفاق بين إسرائيل وحركة حماس لتأمين إطلاق سراح رهائن حققت "تقدما حقيقيا" خلال الفترة الماضية، لكنه أشار إلى وجود بعض الفجوات "الكبيرة".

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول أن هذا الاتفاق كان المحور الرئيسي لمكالمة هاتفية مدتها 45 دقيقة بين بالرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في وقت سابق الأحد.

وقال إن المفاوضين الذين يعملون على إطار اتفاق على عدة مراحل لتأمين إطلاق سراح الرهائن المتبقين المختطفين في غزة حققوا "تقدما حقيقيا" خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأشار المسؤول إلى استمرار وجود بعض الفجوات "الكبيرة" المتعلقة بهذا الاتفاق، التي يجب سدها.

وكان البيت الأبيض ذكر في وقت سابق أن بايدن حث نتانياهو على ضمان أمن السكان والنازحين في رفح جنوب قطاع غزة، قبل الإقدام على أي عملية برية.

وقال المسؤول في الإدارة الأميركية إن الولايات المتحدة لا تؤيد تنفيذ إسرائيل عملية عسكرية في رفح في ظل الظروف الراهنة. 

وأضاف أن 1.3 مليون شخص في رفح لا يوجد مفر لهم، وهم بحاجة للدعم في حال شنت إسرائيل عملية عسكرية.

وأشار إلى أن "الإسرائيليين أوضحوا أنهم يعتبرون سلامة المدنيين "شرطا مسبقا واضحا للعمليات في رفح". 

وأكد المسؤول أن "الولايات المتحدة على اتصال منتظم مع المصريين بشأن رفح". 

وبشأن تعليق بايدن على تصرفات إسرائيل في قطاع غزة بأنها "مبالغ فيها" قال المسؤول إنها لم ترد على وجه التحديد في الاتصال مع نتانياهو.

وكان بايدن قال، الخميس، إن الرد العسكري الإسرائيلي على هجوم 7 أكتوبر في غزة "جاوز الحد".

وقال نتانياهو لبرنامج (فوكس نيوز صنداي) في وقت سابق الأحد إنه لم يتحدث إلى بايدن منذ أن وصف الأخير الرد العسكري الإسرائيلي بأنه "مبالغ فيه"، ولا يعرف ما يعنيه الرئيس الأميركي بذلك.

بوريطة استقبل سيجورني في الرباط
بوريطة استقبل سيجورني في الرباط

قال وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورني، إن بلاده تدرك جيدا أن قضية الصحراء الغربية وجودية للمغرب والمغاربة، مؤكدا أن الرباط ستجد دائما فرنسا إلى جانبها في هذه القضية.

وأوضح سيجورني، الذي التقى وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الاثنين، بالرباط، أن فرنسا تدعم مقترح الحكم الذاتي للصحراء الذي تقدم به المغرب، معتبرا أن هذا الموقف ليس وليد اللحظة، بل منذ بداية خطة المغرب.

وأشار المسؤول الفرنسي إلى أن باريس تريد حلا سياسيا واقعيا يرضي جميع الأطراف، وكانت قد دعمت مبادرة المبعوث الأممي بعقد طاولة حوار، داعيا جميع أطراف النزاع إلى الحوار بحسن نية.

وشدد سيجورني على أن المغرب استثمر في منطقة الصحراء على المستوى الاقتصادي، خصوصا فيما يتعلق بالاقتصاد الأزرق والطاقات المتجددة وغيرها، مؤكدا أهمية تطوير العلاقات الثنائية.

من جهته، أكد وزير الخارجية المغربي على أهمية الشراكة بين فرنسا والمغرب وضرورة تطويرها تفاعلا مع المستجدات الإقليمية والدولية، مضيفا: "العلاقات بين البلدين يرعاها الملك والرئيس (إيمانويل) ماكرون".

وأعلن الطرفان عن سلسلة لقاءات بين مختلف القطاعات الوزارية، في الأسابيع المقبلة، ووجه سيجورني دعوته لنظيره بوريطة من أجل زيارة باريس.

ويقترح المغرب منح الصحراء الغربية المتنازع عليها حكما ذاتيا تحت سيادته "في إطار وحدته الترابية"، كحل وحيد لإنهاء النزاع القائم منذ عام 1975 مع جبهة بوليساريو، لكن الأخيرة ترفض المشروع، مؤكدة على المطالبة بإجراء استفتاء لتقرير مصير الصحراء الغربية، نص عليه اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الطرفين عام 1991 برعاية الأمم المتحدة، دون أن يجد طريقه للتطبيق.

ويسيطر المغرب عمليا على نحو 80 في المئة من الصحراء الشاسعة المتنازع عليها، والغنية بالفوسفات والموارد السمكية على المحيط الأطلسي، ويعتبرها تاريخيا جزءا لا يتجزأ من أرضه.