هجمات متتالية على سفن شحن في البحر الأحمر- أرشيفية
صورة أرشيفية لسفينة شحن تجارية في باب المندب

ذكرت وكالتان بريطانيتان للأمن البحري، الإثنين، أن سفينة مملوكة لجهة يونانية وترفع علم جزر مارشال، أبلغت عن تعرضها لصاروخين أثناء مرورها في مضيق باب المندب الاستراتيجي في البحر الأحمر، قبالة السواحل اليمنية.

وقالت وكالة "يو كاي أم تي أو" التي تديرها القوات البحرية الملكية البريطانية، إنها تلقت "تقريراً عن حادثة على بُعد 40 ميلاً بحرياً إلى جنوب المخا في اليمن".

وأضافت أن "القبطان أبلغ أن سفينته هوجمت بصاروخين"، مشيرةً إلى أن طاقم السفينة بخير، وأن السفينة واصلت مسارها إلى ميناء توقفها التالي.

من جانبها، أفادت وكالة أمبري البريطانية للأمن البحري، أن "ناقلة بضائع مملوكة لليونان وترفع علم جزر مارشال استُهدفت بصواريخ في حادثتين منفصلتين" في غضون 20 دقيقة، لافتة إلى أنها "أصيبت وتعرضت لأضرار مادية على الجانب الأيمن".

كما نوهت بأن السفينة "كان على متنها فريق أمني مسلح خاص".

وقالت أمبري في البداية إن الناقلة رصدت مقذوفا بالقرب منها على بعد 23 ميلا بحريا إلى الشمال الشرقي من خور عنجر في جيبوتي، و40 ميلا بحريا إلى الجنوب الغربي من مدينة المخا الساحلية اليمنية على البحر الأحمر.

ومنذ نوفمبر، يشن المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، والذين يسيطرون على أنحاء واسعة من اليمن، هجمات على سفن يعتبرون أنها على صلة بإسرائيل، وذلك بحجة دعم الفلسطينيين في قطاع غزة. لكن الكثير من هجماتهم حاولت استهداف سفن لا علاقة لها بإسرائيل.

ودفعت هجمات الحوثيين الكثير من شركات الشحن البحري، إلى تحويل مسار سفنها عبر رأس الرجاء الصالح في جنوب إفريقيا.

ويمر نحو 12 في المئة من التجارة البحرية العالمية عادة عبر مضيق باب المندب المؤدّي إلى جنوب البحر الأحمر، لكن عدد الحاويات التي تمرّ في هذا الممر المائي انخفض بنسبة 70 في المئة منذ منتصف نوفمبر، وفق ما صرح به خبراء لوكالة فرانس برس.

بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر
بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر

قالت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان)، الأحد، إن إسرائيل وافقت على مراجعة كلمات الأغنية التي قد تشارك في مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) بعد أن اعترض منظمو المسابقة على بعض الكلمات التي تشير على ما يبدو إلى هجوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في السابع من أكتوبر.

وتقام مسابقة يوروفيجن هذا العام في الفترة من السابع إلى 11 مايو المقبل في مدينة مالمو السويدية، ويقول القائمون على تنظيم المسابقة إنها فعالية غير سياسية، ويمكن استبعاد المتسابقين في حالة إخلالهم بهذه القاعدة.

وهيئة البث العامة الإسرائيلية هي المنوط بها اختيار الأغنية التي ستمثل إسرائيل في المسابقة.

وتصدرت أغنية (أكتوبر رين) "مطر أكتوبر" للمغنية إدين جولان قائمة الترشيحات لتمثيل إسرائيل في المسابقة.

وتتضمن كلمات الأغنية التي سُربت لوسائل الإعلام، وأكدها راديو كان في وقت لاحق، عبارات مثل "لم يعد هناك هواء للتنفس" و"كانوا جميعهم أطفالا طيبين، كل واحد منهم"، في إشارة على ما يبدو للأشخاص الذين تحصنوا في الملاجئ، في الوقت الذي نفذ فيه مسلحو حماس عمليات قتل وخطف داخل حفل موسيقي كان يقام في الهواء الطلق وأماكن أخرى، وهو ما أشعل فتيل الحرب في غزة.

وقال راديو كان إنه طلب من مؤلفي أغنية "مطر أكتوبر" وأغنية (دانس فوريفر) "رقص للأبد" التي حلت في المرتبة الثانية في قائمة الترشيحات مراجعة كلمات الأغنيتين، مع حقهم في حرية التعبير فنيا.

وسوف يختار راديو كان في وقت لاحق الأغنية رسميا لإرسالها إلى لجنة يوروفيجن.

ولم يرد اتحاد البث الأوروبي، الذي ينظم مسابقة يوروفيجن، على طلب للتعليق على قرار راديو كان حتى الآن.

وقال راديو كان إنه وافق على تغيير بعض الكلمات بناء على طلب من الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ.