الحوثيون يستخدمون أسلحة وذخائر مصنعة في إيران. أرشيفية
الحوثيون يستخدمون أسلحة وذخائر مصنعة في إيران. أرشيفية

تستمر جماعة الحوثي في تهديد الأمن والاستقرار في البحر الأحمر، وهذه المرة بالتلويح في استخدام ما أسمته بـ"سلاح الغواصات".

عبدالملك الحوثي زعيم الحوثيين في اليمن، قال الخميس، إن الجماعة أدخلت "سلاح الغواصات" في هجماتها على السفن، فيما يزعم أنه "تضامن مع الفلسطينيين في حرب غزة".

والاثنين أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تنفيذ ضربات دفاعية على خمسة أهداف في المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن الاثنين بعد استخدامهم لغواصة مسيرة عن بعد الأحد لأول مرة منذ بدء الهجمات في البحر الأحمر.

وأشار البنتاغون إلى أن الضربات استهدفت زورقا بحريا مسيرا عن بعد مسيرة وصواريخ كروز مضادة للسفن، والتي تشكل الجزء الأكبر في ترسانة الحوثيين، بحسب تقرير نشرته شبكة "أي بي سي نيوز".

وأدت هجمات جماعة الحوثي، المصنفة على قوائم الإرهاب الأميركية، في البحر الأحمر إلى ارتفاع تكاليف تأمين السفن، ما أجبر غالبية شركات الشحن على تجنب عبور البحر الأحمر، وهو طريق حيوي تمر عبره نحو 12 في المئة من التجارة البحرية العالمية وفقا لرويترز.

واندلع النزاع في اليمن عام 2014 وسيطر الحوثيون المدعومون من إيران على مناطق شاسعة في البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وفي العام التالي، تدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للحكومة، ما فاقم النزاع الذي خلف مئات آلاف القتلى وتسبب بواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

غواصات مسيرة 

غواصات إيرانية مسيرة أعلنت عنها أواخر 2023. أرشيفية

خلال السنوات الأخيرة بدأ الحوثيون بتطوير قدراتهم العسكرية الجوية، بدءا من الصواريخ البالستية وصواريخ كروز، بالإضافة إلى الطائرات المسيرة المصنعة بمواد ومعدات إيرانية، وفقا لخبراء في مجال الدفاع، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

ولكن الإضافة الجديدة التي كشف عنها مؤخرا كانت بالغواصات المسيرة عن بعد، والتي رصد البنتاغون استخدامها مؤخرا.

محمد الباشا، كبير محللي الشرق الأوسط لدى مجموعة "نافانتي" الاستشارية الأميركية يقول إن إيران ووكلائها في المنطقة لديهم "سجلا طويلا من تطوير تقنيات حربية غير تقليدية، حيث تظهر صور ومقاطع مصورة للحرس الثوري الإيراني تطوير متواصل للسلاح المسير عن بعد من طائرات وقوارب ومركبات، ومؤخرا غواصات ذكية".

وأشار في حديث لموقع "الحرة" إلى أن أواخر يناير الماضي اعترضت قوة أميركية سفينة تهريب في البحر العربي اكتشف فيها "قطع غيار ومعدات لتصنيع أسلحة غواصة مسيرة حيث تظهر في إحدى الصور مروحية الغواصة".

معدات الغواصة المسيرة تم تحديدها في إطار باللون الأحمر بحسب المحلل محمد الباشا. أرشيفية

ورجح أن هذه الغواصة المسيرة التي ظهرت في الصورة "هي ذاتها التي ظهرت في منتصف مارس من 2022 خلال حفل تدشين المرحلة الثامنة من ضم المعدات الدفاعية المتخصصة إلى سلاح البحرية التابع للحرس الثوري الإيراني، والذي ضم لأول مرة غواصات مسيرة عن بعد".

وأكد الباشا أن هذه "الغواصات المسيرة خلافا للطوربيدات، قد تكون بطيئة ولكن مداها أبعد، وهي مجهزة بمنظومة بصرية تساهم في تحديد الهدف، واغلبها يتم توجيهه بدقة"، موضحا أن إعلان زعيم الحوثيين عن "سلاح الغواصات" ليس بجديد إذ كان قد ألمح إليه في خطابات سابقة".

ويشرح المحلل الاستراتيجي الباشا الخصائص الفنية لهذه الغواصة، مرجحا أنها تشمل "تعديلا لمعدات إيرانية قادرة على الغطس مثل مركبة الــ (روف) المجهزة بمجموعة أجهزة استشعار متقدمة، وتستخدم في المقام الأول للاستطلاع أو عمليات زرع الألغام المحتملة وهي نسخة من مركبة (بلوتو بلس) الإيطالية، أو غواصات صغيرة مثل فئة (غدير) الإيرانية".

أنظمة صاروخية بحرية إيرانية عرضتها في مارس 2022. أرشيفية

وأضاف أن الجديد بهذه المركبة التي تحدث عنه زعيم الحوثيين أنها "غواصة مسيرة عن بعد قادرة على حمل رأس متفجر".

وأعاد الباشا التذكير بأن الحوثيين استولوا في 2018 على غواصة ذكية "ريمس 600"، وربما قاموا بـ"استنساخها لكي تقوم بعمليات هجومية أشبه بسلاح الطوربيد المضاد للقطع البحرية".

المحلل الدفاعي، ميك مولوري قال لشبكة "أي بي سي نيوز" إن "الغواصة المسيرة، وهي مركبة غاطسة تحت الماء، تظهر قدرة الحوثيين المتقدمة واستراتيجيتهم المتغيرة" إذا أنهم يعدلون من "استراتيجيتهم لأنهم لم ينجحوا في ضرب سفن بحرية أميركية".

ورجح مولوري وهو مسؤول سابق في البنتاغون أن "اكتشاف وتدمير المركبات البحرية المسيرة أكانت الغاطسة أو التي تسير على سطح الماء أكثر صعوبة من اكتشاف الطائرات المسيرات والصواريخ المضادة للسفن".

القرار بتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية يدخل حيز التنفيذ لجمعة (أرشيفية)
كيف سيتأثر الحوثيون بتصنيفهم جماعة إرهابية؟
مع إعادة الولايات المتحدة لجماعة الحوثي إلى قائمة الجماعات الإرهابية، يدخل اليمن في مرحلة جديدة تستهدف من خلالها واشنطن عرقلة "تمويل العمليات الإرهابية" بسبب ما أحدثته هذه الجماعة المرتبطة بإيران من تعطيل لحركة التجارة في البحر الأحمر.

وأكد أنه "من غير المحتمل أن يكون الحوثيون قادرين على تصنيع هذه الأسلحة بمفردهم، ومن المحتمل أن تكون قادمة من إيران".

وتابع مولوري أنه "إذا نجحت أي أسلحة مسيرة حوثية في استهداف البحارة الأميركيين يجب على طهران أن تتوقع تحميلها المسؤولية المباشرة"، مشيرا أن هذه أنظمة الأسلحة المسيرة "تشكل تهديدا خطيرا لأنها يمكن أن تطغى على دفاعات السفن من خلال هجوم من أبعاد متعددة يسمى بـ(هجوم السرب)".

استراتيجيات تجنب الغواصات المسيرة

بريان كلارك، خبير في شؤون التكنولوجيا الدفاعية في معهد هدسون الأميركي قال إن هذه الغواصات المسيرة التي قد يستخدمها الحوثيون "تشكل خطرا على السفن المتوقفة أو تلك التي تسير ببطء، وهو ما قد يشمل السفن التي تعبر باتجاه البحر الأحمر بسبب ضيق باب المندب والازدحام في الممر المائي الهام".

وأضاف في حديث لموقع "الحرة" أن هذه الغواصات المسيرة "ليست سريعة أو قادرة على البحث عن هدف، ولكن يمكن توجيهها للوصول إلى أهداف محددة سابقا باستخدام نظام تحديد المواقع (جي بي أس)".

ويرى كلارك أن "الدفاع ضد الغواصات أو المركبات الغاطسة المسيرة عن بعد قد يشكل تحديا لأنه يصعب رؤية، وقد لا يمكن إصابتها تحت الماء، ولهذا على السفن في المنطقة الحفاظ على حركة دائمة حتى لا تصبح هدفا للحوثيين".

ويقترح الخبير الدفاعي استراتيجيات لتجنب الإصابة بهذه الغواصات المسيرة التي تعتبر أشبه بـ"ألغام متنقلة" من خلال "نشر شبكات حول السفن قادرة على اصطياد أو تحييد هذه الغواصات"، مشيرا إلى أن القوات الأميركية استطاعت من خلال مراقبة الشواطيء رصد مركبة غاطسة مسيرة حيث تم تحييدها.

ويشير إلى أن الحوثيين يستخدمون هذا النوع من الغواصات المسيرة لأول مرة، إذا استهدفوا السعودية سابقا بطائرات مسيرة، واستخدموا قوارب مسيرة تسير فوق الماء لاستهداف ناقلات نفط.

ورجح كلارك أنه المصدر لهذه الغواصات من المحتمل أن "يكون إيران"، خاصة وأن طهران أصبحت تصنع طائرات مسيرة لروسيا ولاستعمالها الخاص، ولديها خبرة في تطوير قوارب مسيرة انتحارية.

مسيرات انتحارية 

مقارنة للطائرات المسيرة الإيرانية والحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

يقول الحوثيون إنهم يصنعون طائراتهم المسيرة محليا، وكشفوا عنها في عرض عسكري أقيم في صنعاء في مارس 2021.

وتتضمن ترسانتهم من الطائرات بدون طيار مسيرات "شاهد-136" الإيرانية التي تستخدمها روسيا في حربها على أوكرانيا ويبلغ مداها حوالى ألفي كلم، بحسب الخبير العسكري في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية فابيان هينز

ولدى الحوثيين أيضا مسيرات من طراز "صماد 3".

المدى الذي يمكن أن تصله له الطائرات المسيرة الإيرانية التي يطلقها الحوثيون بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

ويقول هينز لوكالة فرانس برس "لا نعرف مداها بشكل دقيق لكن يفترض أن يبلغ نحو 1600 كلم"، وسبق أن استخدموها في هجماتهم على الإمارات والسعودية.

ويمكن لـ"صماد 3" حمل 18 كلغ من المتفجرات، وفقا لمصادر إعلامية حوثية وخبراء.

 وجاء في تقرير "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" في 2020 أن الطائرات المسيرة هذه "تستخدم إرشادات نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي أس) وتحلق بشكل مستقل على طول نقاط الطريق المبرمجة مسبقا" نحو أهدافها.

صواريخ باليستية

مقارنة للصواريخ الباليستية الإيرانية والحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

وتضم ترسانة الحوثيين صواريخ بالستية من طراز "طوفان"، وهي في الأساس صواريخ "قدر" الإيرانية لكن أعيد تسميتها، ويتراوح مداها بين 1600 و1900 كلم، وفقا لهينز.

ويوضح أن هذه الصواريخ "غير دقيقة إلى حد كبير، على الأقل في النسخ التي استعرضوها، لكن يفترض أن تكون قادرة على بلوغ إسرائيل".

وأجرت إيران عام 2016 تجارب على صواريخ "قدر" التي ضربت أهدافا تبعد نحو 1400 كلم.

المدى الذي يمكن أن تصله له الصواريخ الإيرانية التي يطلقها الحوثيون بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

وقال المحلل الباشا في تصريحات سابقة لوكالة فرانس برس إن الحوثيين كشفوا عن ترسانتهم من صواريخ "طوفان" قبل أسابيع من شن حركة حماس هجومها على إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وكان الحوثيون استولوا على أسلحة الجيش اليمني عندما سيطروا على صنعاء ومناطق محيطة بها. ويقول مسؤولون عسكريون في صفوفهم إنهم استطاعوا تصنيع صواريخ ومدرعات ومسيرات.

ولطالما اتهمت الرياض وواشنطن طهران بتزويدهم بالأسلحة، وهو ما تنفيه طهران.

صواريخ "كروز"

مقارنة لصواريخ كروز الإيرانية والحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

يملك المتمردون أيضا صواريخ "كروز" إيرانية من طراز "قدس"، بحسب هينز.

وتتوافر نسخ عدة من هذه الصواريخ، بعضها يبلغ مداه حوالى 1650 كلم، "ما يكفي للوصول إلى إسرائيل"، وفق هينز.

وعام 2022، أعلن الحوثيون استخدام صواريخ "قدس 2" لاستهداف العاصمة الإماراتية أبوظبي. وعبرت الصواريخ آنذاك مسافة 1126 كلم من شمال اليمن.

كما أطلق الحوثيون صواريخ "قدس 2" عام 2020 لاستهداف منشآت في السعودية.

إيران مصدر أسلحة الحوثيين

مقارنة لمنظومة صواريخ إيرانية وحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

السفير روبرت وود، من البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة قال في تصريحات، مؤخرا، خلال إيجاز لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن "ليس بوسع طهران أن تنكر دورها في تمكين الهجمات التي يشنها الحوثيون ودعمها، وذلك نظرا لدعم إيران المادي طويل الأمد للحوثيين وتشجيعها لأعمالهم المزعزعة للاستقرار في المنطقة".

ودعت الدول الأعضاء في مجلس الأمن، خاصة تلك التي لديها قنوات مباشرة مع طهران، إلى الضغط على القادة الإيرانيين لكبح جماح الحوثيين ووقف هذه الهجمات غير القانونية والوفاء بالتزاماتهم بموجب قرارات مجلس الأمن.

وأكد وود أن الحرس الثوري الإيراني زود الحوثيين بـ"ترسانة متزايدة من الأسلحة المتقدمة منذ عام 2014، وقد استخدموها لمهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر"، وهذا ينتهك قراري مجلس الأمن الدولي رقم 2140 و2216.

وأضاف أن الولايات المتحدة وشركاءها اعترضوا ما لا يقل عن 18 سفينة تهرب أسلحة إلى الحوثيين بشكل غير قانوني بين العامين 2015 و2023، وصادرت صواريخ باليستية وصواريخ كروز وصواريخ مضادة للسفن وطائرات مسيرة وأسلحة أخرى.

وأصدرت وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية "دي أي أيه" تقريرا مطلع يناير استخدام طائرات مسيرة وصورايخ استخدمها الحوثيون ضد أهداف عسكرية ومدنية في جميع أنحاء المنطقة.

ويوضح التقرير في تحليل مقارن مدعما بالصور الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية التي يستخدمها الحوثي في مهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر مع تلك التي استهدفت البنية التحتية والموانئ في جميع أنحاء المنطقة.

وقدمت الولايات المتحدة أدلة جديدة على أن هجمات الحوثيين على الشحن الدولي يتم تنفيذها بأسلحة صممتها إيران، بحسب تقرير لموقع "فويس أوف أميركا".

والخميس، أعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" في بيان نشرته على منصة "إكس" أن سفينة تابعة لخفر السواحل الأميركي "قامت بمصادرة شحنة من الأسلحة التقليدية المتطورة وغيرها من المساعدات الفتاكة مصدرها إيران ومتجهة إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن من على سفينة في بحر العرب في 28 يناير".

وأضاف البيان أن الشحنة تحتوي على أكثر من 200 حزمة تشمل مكونات صواريخ ومتفجرات وأجهزة أخرى.

ونقل البيان عن قائد "سنتكوم"، مايكل إريك كوريلا، قوله إن "هذا مثال آخر على نشاط إيران الخبيث في المنطقة".

وأضاف أن "استمرارهم في إمداد الحوثيين بالأسلحة التقليدية المتقدمة... يستمر في تقويض سلامة الشحن الدولي والتدفق الحر للتجارة".

وفي 16 يناير، أعلن الجيش الأميركي أنه صادر في 11 من الشهر ذاته، مكونات صواريخ إيرانية الصنع على متن قارب في بحر العرب كانت متوجهة إلى الحوثيين، في أول عملية من نوعها منذ بدأ المتمردون اليمنيون استهداف سفن قبالة اليمن.

القوات الأميركية كانت قد أعلنت مداهمة ليلية على القارب في 11 يناير الماضي
واشنطن توجه اتهامات لطاقم مركب ضُبطت على متنه أسلحة إيرانية
أعلنت وزارة العدل الأميركية، الخميس، توجيه اتهامات إلى أربعة أشخاص لصلتهم بمركب ضبطت البحرية الأميركية على متنه أسلحة إيرانية كانت متجهة إلى الحوثيين في اليمن، في عملية تسببت أيضا بمصرع جنديين أميركيين من قوات النخبة في البحرية.

وحتى قبل بدء الهجمات، أعلن الجيش الأميركي مرارا مصادرة شحنات أسلحة قال إنها متجهة من إيران إلى الحوثيين، وفقا لفرانس برس.

في ديسمبر، شكلت الولايات المتحدة قوة بحرية متعددة الجنسيات لحماية السفن في البحر الأحمر، لكن هذا التحالف لم يتمكن حتى الآن من وقف الهجمات.

حركة احتجاجية في شركة غوغل
لم تصف غوغل ولا أمازون ولا إسرائيل القدرات المعروضة على إسرائيل بموجب العقد | Source: Social Media

كشف موقع "أكسيوس"، الثلاثاء، أن شركة غوغل فصلت حوالي 20 موظفا آخر لمشاركتهم في الاحتجاجات ضد عقد أبرمته مع الحكومة الإسرائيلية بقيمة 1.2 مليار دولار، وفقا لمجموعة نشطاء تمثل العمال.

وهذه الموجة الثانية من الفصل، حيث أنهت غوغل قبل نحو أسبوع، خدمة 28 موظفا، لنفس السبب (الاحتجاج)، بينما اتهمهم بيان للشركة، وفق ما نقلت وكالة رويترز، بـ"عرقلة عمل الموظفين الآخرين ومنعهم من الوصول إلى المكاتب".

ونظمت الاحتجاج الثلاثاء الماضي مجموعة "لا تكنولوجيا لنظام فصل عنصري" التي تعارض منذ مدة طويلة "مشروع نيمبوس"، وهو عقد مشترك بين غوغل وأمازون لتوفير الخدمات السحابية للحكومة الإسرائيلية. 

وفي المجمل، قامت الشركة، بطرد حوالي 50 موظفا بسبب الاحتجاجات التي نظمت في مكاتب غوغل الأسبوع الماضي والتي كانت جزءًا من السخط المستمر منذ سنوات بين مجموعة من العاملين في الشركة وأمازون أيضا، بسبب مزاعم بأن إسرائيل تستخدم خدمات الشركات للإضرار بالفلسطينيين.

وكان موظفون في غوغل منتسبون إلى حملة (لا تكنولوجيا للفصل العنصري) وصفوا في بيان الأسبوع الماضي، على موقع "ميديام" ، فصل الموظفين بأنه "انتقام صارخ". وقالوا إن بعض الموظفين الذين لم يشاركوا بشكل مباشر في الاحتجاجات كانوا أيضا من بين من فصلتهم غوغل.

وقد أنكرت غوغل هذه الادعاءات قائلة إن مشروع نيمبوس، وهو عقد يخص الحوسبة السحابية، لا يتضمن "أعباء عمل حساسة للغاية أو سرية أو عسكرية تتعلق بالأسلحة أو أجهزة المخابرات"، وأن وزارات الحكومة الإسرائيلية التي تستخدم السحابة التجارية الخاصة بها يجب أن توافق على شروط الخدمات والسياسات الأخرى.

من جانبها تقول مجموعة "لا تكنولوجيا لنظام فصل عنصري"،  التي تمثل العمال المحتجين، في بيانها إن غوغل تحاول "قمع المعارضة، وإسكات عمالها، وإعادة تأكيد سلطتها عليهم".

وأضافت "هذا لأن غوغل تقدر أرباحها وعقدها الذي تبلغ قيمته 1.2 مليار دولار مع الحكومة والجيش الإسرائيليين أكثر من الناس. ومن المؤكد أنها تقدرها أكثر من موظفيها".

وقالت المجموعة إنها ستواصل الاحتجاج حتى تلغي الشركة مشروع "نيمبوس".

متحدث باسم غوغل قال، الثلاثاء، وفق ما ذكر "أكسيوس" أنه تم فصل موظفين إضافيين بعد أن كشف تحقيق داخلي أنهم "متورطون بشكل مباشر في نشاط تخريبي".

وقال "للتأكيد مرة أخرى، كل واحد ممن تم إنهاء عملهم كان متورطًا بشكل شخصي في نشاط تخريبي داخل مبانينا، لقد أكدنا ذلك وأعدنا تأكيده"، مضيفًا أن تحقيق الشركة في المظاهرات قد انتهى.

جاءت أحدث عمليات الفصل من العمل بعد أيام من إخبار الرئيس التنفيذي ساندر بيتشاي للموظفين في مذكرة أنه لا ينبغي عليهم "النضال حول القضايا الخلافية" أو "مناقشة السياسة".

وجاء في المذكرة كذلك "في النهاية، نحن مكان عمل وسياساتنا وتوقعاتنا واضحة: هذا عمل تجاري، وليس مكانًا للتصرف بطريقة تعطل زملاء العمل أو تجعلهم يشعرون بعدم الأمان".

ما القصة؟

يثير "مشروع نيمبوس" منذ الإعلان عنه في 2021 كثيرا من الجدل داخل شركة "غوغل" التي يتهمها موظفون بتزويد الحكومة الإسرائيلية بخدمات الذكاء الاصطناعي وقدرات يخشى أن تستعمل ضد الفلسطينيين.

والمشروع هو عقد مشترك بقيمة 1.2 مليار دولار مع شركة "أمازون" لتزويد الحكومة الإسرائيلية بقدرات متقدمة في مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وفق ما نقل موقع "إنترسبت" عن مواد تدريبية قال إنه اطلع عليها.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في أحد أعدادها سنة 2021، أن عقد المشروع ينص  على قيام غوغل وأمازون بتوفير خدمات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية للحكومة الإسرائيلية، وفقا لوزارة المالية الإسرائيلية، التي أعلنت عن الصفقة في عام 2021.

وبحسب ما ورد تتضمن شراكة "نيمبوس" قيام غوغل بإنشاء مثيل آمن لـ "غوغل كلاود" (Google Cloud) على الأراضي الإسرائيلية، الأمر الذي من شأنه أن يسمح للحكومة الإسرائيلية بإجراء تحليل للبيانات على نطاق واسع، والتدريب على الذكاء الاصطناعي، واستضافة قواعد البيانات، وأشكال أخرى من الحوسبة القوية باستخدام تكنولوجيا غوغل، مع القليل من الإشراف من قبل الشركة.

موظفو غوغل المتظاهرين خلال وقفة خارج مكاتب الشركة في سان فرانسيسكو

وتشير مستندات غوغل، التي أبلغ عنها موقع "إنترسبت" لأول مرة في عام 2022، إلى أن خدمات الشركة المقدمة لإسرائيل عبر سحابتها تتمتع بقدرات مثل اكتشاف الوجه المدعوم بالذكاء الاصطناعي، والتصنيف الآلي للصور، وتتبع الكائنات.

وتقول مجلة "تايم" إنه لا يوجد مزيد من التفاصيل حول العقد، "وكثير من إحباط العمال يكمن في ما يقولون إنه افتقار غوغل للشفافية حول ما يستلزمه مشروع نيمبوس والطبيعة الكاملة لعلاقة الشركة مع إسرائيل".

ولم تصف غوغل ولا أمازون ولا إسرائيل القدرات المعروضة على إسرائيل بموجب العقد.

ولا تعد الاحتجاجات جديدة على غوغل. ففي عام 2018، نجح الموظفون في دفع الشركة إلى تأجيل عقد مع الجيش الأميركي، ضمن ما عرف وقتها بـ "مشروع مافن" الذي كان يهدف إلى تحليل صور ملتقطة باستخدام طائرات مسيرة مع قابلية الاستخدام في الحرب.