رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
ماكرون يؤكد مجددا لنتانياهو "معارضته الصارمة" لهجوم إسرائيلي على رفح، محذرا من أن "النقل القسري للسكان يشكل جريمة حرب". إرشيفية.

صعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لهجته الأحد تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، مؤكدا مجددا "معارضته الصارمة" لهجوم إسرائيلي على رفح، ومحذرا من أن "النقل القسري للسكان يشكل جريمة حرب".  

وكرر ماكرون خلال اتصال هاتفي مع نتانياهو دعوته إلى "وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في غزة"، و"دان بشدة الإعلانات الإسرائيلية الأخيرة بشأن الاستيطان". وكانت إسرائيل أعلنت الجمعة مصادرة 800 هكتار من الأراضي في غور الأردن بالضفة الغربية المحتلة بهدف بناء مستوطنات جديدة.

وأبلغ ماكرون رئيس الوزراء الإسرائيلي نيته تقديم مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي يدعو إلى "وقف فوري ومستدام لإطلاق النار".

وأسقطت موسكو وبكين باستعمال حق النقض (الفيتو) مشروع قرار مماثلا تقدمت به واشنطن الجمعة، ونددت موسكو خصوصا بـ"مسرحية معتادة تنطوي على نفاق". 

أدت خمسة أشهر ونصف شهر من الحرب المدمرة إلى وضع إنساني كارثي في قطاع غزة. 

وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة أن تفتح إسرائيل "بدون تأخير وبدون شروط جميع المعابر البرية القائمة مع قطاع غزة".

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر بعد هجوم غير مسبوق لحماس أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

كما خطف نحو 250 شخصا، لا يزال 130 منهم رهائن في غزة، ويعتقد أن 33 منهم لقوا حتفهم، وفق نفس المصدر. 

وردت إسرائيل بهجوم على غزة، تسبب بمقتل 32226 فلسطينيا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق أحدث حصيلة صادرة عن وزارة الصحة في القطاع.

تتزايد المخاوف من جر لبنان إلى حرب واسعة مع إسرائيل. أرشيفية
تتزايد المخاوف من جر لبنان إلى حرب واسعة مع إسرائيل. أرشيفية

منذ اندلاع الحرب في غزة بين إسرائيل وحماس، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف عبر الحدود، وتتزايد المخاوف من اتساعها لتزيد من تعقيد المشهد في المنطقة.

التصعيد عبر الحدود بين حزب الله وإسرائيل، له تبعات مهمة على الداخل اللبناني، إذ يزيد من التحديات التي تواجه البلاد التي تعيش أزمات اقتصادية وسياسية، وهو ما يجعل هناك تباينا في مواقف اللبنانيين تجاه حزب الله، فمن ناحية يدعمه البعض في الوقوف في وجه إسرائيل، فيما يتخوف البعض من إدخال البلاد في حرب لن تكون في صالح أي أحد.

وينقل تقرير لمجلة فورين أفيرز عن استطلاع "الباروميتر العربي"، أنه على الرغم من أن حزب الله يحظى بدعم واسع بين السكان الشيعة في البلاد الذي يسكنون في جنوب وشرق لبنان، إلا أنه لا يحظى بدعم واسع النطاق في جميع لبنان، ولكن العديد من اللبنانيين يؤيدون بعض مواقفه، ويدعمون حقوق الفلسطينيين ويدينون إسرائيل بسبب حربها في غزة.

ويرجح الاستطلاع إذا قامت إسرائيل بمهاجمة أجزاء من لبنان وحزب الله، سيرتفع الدعم لحزب الله بشكل كبير.

زيادة في تأييد حزب الله بين الطوائف غير الشيعية في لبنان. أرشيفية

بشكل عام يقول حوالي 30 في المئة في لبنان إن لديهم ثقة كبيرة بحزب الله، فيما قال 55 في المئة من المشاركين في الاستطلاع إنهم لا يثقون به على الإطلاق، وتختلف مستويات التأييد والثقة بحسب الطوائف في البلاد، إذ يقول حوالي 85 في المئة من الشيعة إنهم يثقون فيه، وعلى النقيض أكثر من 90 في المئة من السنة والدروز يؤكدون انعدام ثقتهم به، وترتفع هذه النسبة عنده المسيحيين بنحو 94 في المئة، بحسب آخر استطلاع للباروميتر أجري في 2024.

وبشأن دور حزب الله على المستوى الإقليمي، يقول ثلث المشاركون في الاستطلاع إنهم يوافقون أو يوافقون بشدة على أنه من الجيد مشاركة حزب الله على المستوى الإقليمي، في حين لا يؤيد 42 في المئة هذا الأمر.

وكان اللبنانيون الشيعة الأكثر ميلا بـ 78 في المئة منهم يقولون إن دور حزب الله على المستوى الإقليمي إيجابي، وهو على النقيض من غالبية السنة والمسيحيين والدروز الذي لا يدعمون هذا القول.

ونوه الاستطلاع إلى أن النظرة التي "تعتبر أن دور حزب الله في سياسات المنطقة كان إيجابيا" ازدادت بين غير الشيعة بمقدار تسع نقاط مقارنة مع استطلاع 2022، بينما لم تتغير نظرة الشيعة خلال العامين الماضيين.

وبعيدا عن تأييد حزب الله من عدمه، يشعر المواطنون اللبنانيون على اختلاف طوائفهم بـ "الرعب" والقلق من الحرب الإسرائيلية في غزة، ويستخدمون مصطلحات "الصراع" و"الإبادة الجماعية" في وصف ما يحصل هناك، ويرى 78 في المئة أن "القصف الإسرائيلي يمثل عملا إرهابيا"، فيما يرى 11 في المئة فقط أن "هجمات حزب الله في شمال إسرائيل بمثابة عمليات إرهابية".

ويرجح تقرير فورين أفيرز أنه إذا تسبب حزب الله في "توسيع الحرب إلى لبنان" قد يخسر الدعم المحدود الذي اكتسبه منذ السابع من أكتوبر بين غير الشيعة في لبنان، إذ لا يريد اللبنانيون العاديون الحرب في بلادهم.

ومنذ بدء التصعيد، يعلن حزب الله قصف مواقع عسكرية وتجمعات جنود وأجهزة تجسس في الجانب الإسرائيلي "دعما" لغزة و"إسنادا لمقاومتها"، بينما ترد إسرائيل باستهداف ما تصفه بأنه "بنى تحتية" تابعة لحزب الله وتحركات مسلحيه. 

يتبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي إطلاق النار منذ أكثر من تسعة أشهر

وأعلن حزب الله عن هجمات عدة جديدة الأربعاء، بينها "هجوم جوي بسرب من المسيرات الانقضاضية" استهدف قاعدة عسكرية في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

وقال بيان صادر عن الحزب المدعوم من إيران الذي كثف استخدامه للطائرات المسيرة الانقضاضية في الأسابيع الأخيرة، إن الهجوم الأخير جاء "ردا على الاعتداء والاغتيال الذي نفذه العدو الإسرائيلي في الصبورة على طريق دمشق- بيروت" الثلاثاء.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، قد أكد بأن الجيش سيواصل القتال في جبهة الشمال، حتى لو تم التوصل إلى وقف لإطلاق نار في غزة.

ومنذ بدء التصعيد بين حزب الله وإسرائيل، قتل 499 شخصا على الأقل في لبنان، بينهم 95 مدنيا و329 مسلحا من حزب الله، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 29 شخصا.