العالم متخوف من حرب نووية
العالم متخوف من حرب نووية قد تتسبب بها الحرب الروسية على أوكرانيا

استعرضت مجلة إيكونوميست كتابين تناولا مخاطر "الإبادة" التي يمكن أن يتعرض لها كوكبنا من جراء هجوم نووي، وفي إحداهما تشير الكاتبة إلى "سيناريو" يمكن أن يتغير فيه العالم في غضون ثوان معدودة، نتيجة إطلاق صاروخ واحد.

وفي كتابها "الحرب النووية: سيناريو"، تتحدث الصحفية الأميركية، آني جاكوبسن،عن هجوم نووي مفترض تطلقه كوريا الشمالية على الولايات المتحدة و"الدوامة" التي ستحدث للعالم نتيجة لذلك.

ويشير ملخص للكتاب إلى "صورة حية لما يمكن أن يحدث إذا فشل حراسنا النوويون" إذ يمكن أن ينتهي العالم "الذي نعرفه في غضون ساعات" نتيجة "الحرب النووية".

وأحد أسباب تلك الحرب سيكون إطلاق صاروخ نووي باتجاه الولايات المتحدة.

وتستند هذه الافتراضات للكاتبة إلى عشرات المقابلات الحصرية مع خبراء عسكريين ومدنيين، لديهم صلات ببناء الأسلحة النووية، أو مطلعين على خطط الاستجابة النووية، أو لديهم صلة بعمليات صنع القرارات.

وتوصلت دراسات عدة من قبل إلى سيناريوهات مخيفة لما قد يبدو عليه العالم في حال نشوب حرب نووية، جميعها تتفق على أمر واحد، هو دمار البشرية.

وخلصت واحدة منذ هذه الدراسات إلى أن أي حرب نووية قد تغرق العالم في ظلام دامس لسنوات عدة، وستتسبب في انخفاض درجات الحرارة بشدة، وستمحو الكثير من الحياة البحرية في العالم.

وتشير جاكوبسن في كتابها إلى السرعة التي يمكن بها إبادة دول بأكملها.

وتقول إن الأقمار الصناعية الأميركية تحتوي على أجهزة استشعار "قوية للغاية بحيث يمكنها رؤية عود كبريت مضاء من مسافة 200 ميل".

وهذا يعني أنه في غضون 15 ثانية، تستطيع الرادارات معرفة أن صاروخا كوريا شماليا متجه إلى الولايات المتحدة، وهذا الصاروخ يحتاج إلى ما يزيد قليلا عن نصف ساعة للوصول إلى أهدافه في الأراضي الأميركية. وبمجرد إطلاع الرئيس الأميركي على الأمر، يكون لديه ست دقائق ليتخذ قرارا.

وتشير إلى أن غواصة روسية قبالة الساحل الغربي لأميركا يمكنها إطلاق مجموعتها الكاملة من الصواريخ على جميع الولايات الـ50 في وقت واحد خلال 80 ثانية.

وفي السيناريو الذي تتخيله، يمكن أن يدمر صاروخ كوري شمالي محطة للطاقة النووية شمال لوس أنجلوس، ويمكن لقنبلة أخرى أن تدمر العاصمة الأميركية، واشنطن.

ويمكن أن يحدث خلال هذه الحرب المفترضة بين أميركا وكوريا الشمالية سوء فهم من جانب روسيا، فالصواريخ الأميركية المتجهة إلى كوريا الشمالية يجب أن تحلق فوق روسيا بحكم الجغرافيا.

وقد لا يستطيع القادة الأميركيون إجراء مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي، لذلك فقد يحدث أن ترى أقمار الإنذار المبكر الروسية "دون المستوى" عن طريق الخطأ مئات الصواريخ القادمة، فيهاجم الكرملين الولايات المتحدة، والأخيرة ترد على هذا الهجوم.

وتنقل الصحفية عن الجنرال جون هيتن، القائد السابق للقوات النووية الأميركية: "إذا أطلق شخص ما سلاحا نوويا ضدنا، فإننا نرد الإطلاق".

ويقول ويليام بيري، وزير الدفاع في عهد الرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون، إنه بمجرد اكتشاف صاروخ قادم "نستعد للإطلاق... نحن لا ننتظر".

ويقول تقرير المجلة إنه ربما تحمل الأفكار التي طرحتها الكاتبة بعض العيوب، وتتساءل على سبيل المثال: لماذا تخاطر كوريا الشمالية بالقيام بمثل هذا العمل الانتحاري؟، ولماذا يقدم الروس على إنهاء العالم استنادا إلى بيانات أجهزة استشعار معيبة؟

لكن الأمر الذي لا خلاف عليه، وفق المجلة، هو تغيير الأسلحة النووية للعالم، فوجود كميات كبيرة من السخام في الغلاف الجوي بعد هجوم نووي من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض بنسبة 70 في المئة في أشعة الشمس لمدة 10 سنوات. وستنخفض كمية الأمطار بنسبة 50 في المئة.

وكتبت جاكوبسن: "بعد 10 آلاف عام من الزراعة والحصاد، يعود البشر إلى حالة الصيد وجمع الثمار".

وفي كتاب "العد التنازلي"، تقدم سارة سكولز لمحة عن العلماء في  المختبرات النووية الأميركية الضخمة، مثل مختبرات لوس ألاموس في نيو مكسيكو (حيث أشرف أوبنهايمر على اختراع وبناء أول قنبلة نووية).

وبعد أن جمعت لسنوات تقارير ميدانية في مختبرات الأسلحة النووية في البلاد، تتساءل سكولز في كتابها: "هل امتلاك الأسلحة النووية يبقينا آمنين ويمنع الهجمات والحرب الإشعاعية؟".

وتشير الكاتبة إلى فكرة أن شخصا ما قد يستخدمها يوما ما، وتقول إن استخدامها في عالم اليوم بات على نفس القدر من الأهمية الذي كانت عليها خلال الحرب الباردة، ويقول بعض الخبراء إننا قد نكون قريبين من كارثة نووية الآن كما كنا في ذروة ذلك الصراع.

وتنقل مواقف العاملين في المجمعات النووية الأميركية بين المؤيدين والرافضين لنزع السلاح النووي.

والبعض يتحمس لأهمية الردع النووي، ويقولون إنه عدد الوفيات الناجمة عن الحروب الكبرى انخفضت بعد اختراع القنبلة النووية.

والبعض الآخر يعبر عن معارضته للأسلحة النووية في حين يصر على أنه يتعين على شخص ما أن يضمن أن الأسلحة الموجودة تظل آمنة وموثوقة

ولايزال  آخرون يفضلون التركيز على التطبيقات المدنية لأبحاثهم.

حرك علماء الذرة عقارب "ساعة يوم القيامة" الرمزية لتصبح عند 90 ثانية فقط قبل منتصف الليل
حروب متعددة و"تقنيات مدمرة".. هل تواجه البشرية "تهديدا وجوديا"؟
تطور متسارع للتكنولوجيا التخريبية، وتصاعد متواصل للحروب والتهديدات النووية، وسط تغيرات مناخية غير مسبوقة بكوكب الأرض، عوامل تجعل البشرية أقرب إلى "نهاية العالم" أكثر من أي وقت مضى، بينما يوضح مختصون تحدث معهم موقع "الحرة" حقيقة تلك التهديدات ومدى تهديدها لـ "الوجود البشري".

وتشير مجلة إيكونوميست إلى عودة الحديث بقوة عن الحروب النووية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، في فبراير 2022، والنجاح الذي حققه فيلم "أوبنهايمر"، الذي يحكي السيرة الذاتية وقصة العالم الأميركي، روبرت أوبنهايمر، ودوره في تطوير القنبلة الذرية.

وبعد الغزو الروسي، ظهرت مخاوف جدية بشأن سلامة محطة زاباروجيا، أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، التي سيطرت عليها قوات الكرملين، ومنذ ذلك الحين تبادلت موسكو وكييف الاتهامات بشأن قصف المحطة، وسط جهود دولية غير ناجحة لجعل محيط المحطة منطقة منزوعة السلاح.

وبعد الغزو، أعلن بوتين استدعاء مئات آلاف الروس للقتال في أوكرانيا محذرا الغرب من أن موسكو "ستستخدم كل الوسائل" المتاحة لها للدفاع عن نفسها بما في ذلك السلاح النووي.

وكان الرئيس الروسي قد كشف في خطاب ألقاه، في مارس 2018، عن وجود خمسة برامج أسلحة نووية رئيسية، أطلق عليها "الأسلحة الفائقة" وهي قادرة على الوصول إلى أبعد من 5 آلاف كلم من مكان إطلاقها باستخدام الصواريخ الروسية الاستراتيجية، كما أنها قادرة على إحداث قدر كبير من الدمار.

وتمتلك روسيا ما يقرب من 5977 سلاحا نوويا، يمكن إطلاقها من الصواريخ والغواصات والطائرات. وفي عام 2021، أنفقت ما يقدر بنحو 8.6 مليار دولار لبناء وصيانة قواتها النووية، وفقا لموقع منظمة ICANW، المتخصصة في مكافحة الأسلحة النووية.

وكشف تقرير حديث لشبكة "سي أن أن" أنه في أواخر عام 2022، بدأت الولايات المتحدة "الاستعداد بجدية" لاحتمال أن تشن روسيا ضربة نووية على أوكرانيا.

وحذر الرئيس الأميركي، جو بايدن، مرارا موسكو من "استخدام أسلحة غير تقليدية".

واشنطن خشيت أن تنظر روسيا إلى ضربة نووية تكتيكية كرادع ضد المزيد من الخسائر في الأراضي
تقرير: واشنطن "استعدت بجدية" لضربة نووية روسية محتملة في أوكرانيا
في أواخر عام 2022، بدأت الولايات المتحدة "الاستعداد بدقة" لاحتمال أن تقوم روسيا بضربة نووية على أوكرانيا كنوع من رد الفعل الرادع لكييف أمام خسائرها في الحرب، وفق ما نقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤولين كبيرين في الإدارة الأميركية.

السوداني استقبل إردوغان في بغداد
السوداني استقبل إردوغان في بغداد

شهد رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، والرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الاثنين، توقيع مذكرة تفاهم رباعية بين العراق وتركيا وقطر والامارات للتعاون في "مشروع طريق التنمية".

وقال بين لمكتب السوداني إن المذكرة التي تم توقيعها خلال زيارة إردوغان لتركيا "تهدف إلى التعاون المشترك بشأن مشروع طريق التنمية الاستراتيجي".

ووقع المذكرة عن الجانب العراقي وزير النقل، رزاق محيبس، وعن الجانب التركي وزير النقل والبنية التحتية، عبد القادر أورال أوغلو، ومن قطر، وزير المواصلات، جاسم بن سيف السليطي، ومن الإمارات وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل محمد المزروعي.

توقيع مذكرة تفاهم

وتتضمن المذكرة قيام الدول الموقعة بوضع الأطر اللازمة لتنفيذ المشروع.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي إن المشروع "سيسهم في تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز علاقات التعاون الإقليمي والدولي من خلال تحقيق التكامل الاقتصادي والسعي نحو اقتصاد مستدام بين الشرق والغرب، كما سيعمل على زيادة التجارة الدولية، وتسهيل التنقل والتجارة، وتوفير طريق نقل تنافسي جديد، وتعزيز الرخاء الاقتصادي الإقليمي".

وقبيل التوقيع، عقد السوداني لقاء ثنائيا مع الرئيس التركي في القصر الحكومي، وفق وكالة الأنباء العراقية (واع).

وعقد رئيس الجمهورية العراقية، عبد اللطيف جمال رشيد، أيضا لقاء مع الرئيس التركي تناول "العديد من القضايا المهمة أبرزها ملف المياه ومشروع طريق التنمية".

وذكرت الدائرة الإعلامية لرئاسة الجمهورية، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع) أن اللقاء تناول "المستجدات الأخيرة في المنطقة، وأهمية تخفيف حدة التوترات ووقف التصعيد المستمر، واعتماد التفاهمات والحوار البنّاء في معالجة القضايا العالقة بين دول المنطقة".

وأكد البيان أن "العراق يرفض أن تكون الأراضي العراقية منطلقا للاعتداء أو تهديد دول الجوار، كما نرفض أي اعتداء أو انتهاك تتعرض له المدن العراقية، ومشددا على وجوب احترام سيادة العراق وأمنه القومي".

وتطرق الرئيس العراقي إلى "ملف المياه والأزمة التي يعاني منها العراق جراء انخفاض التدفقات المائية عبر نهري دجلة والفرات وأثرها في مجمل الفعاليات الحياتية"، مؤكدا "ضرورة معالجة ملف المياه وضمان حصة عادلة للعراق لسد احتياجاته، والاستفادة من الخبرات في إدارة ملف المياه وبناء السدود، والتنسيق والتشاور بشأن المشاريع والمنشآت التي تقام على نهري دجلة والفرات".

وعبر الرئيس التركي عن "سعادته لزيارة العراق"، مشيدا بـ"التطورات التي يشهدها العراق في مختلف الأصعدة" وأكد "أهمية العلاقات بين البلدين وضرورة تطويرها لتشمل مختلف المجالات"، مبينا أن "تركيا تقف إلى جانب العراق في حربه ضد الإرهاب وفي مواجهة التحديات الأمنية والبيئية والاقتصادية".

وأشار إلى أن "البلدين يرتبطان بعلاقات متميزة في شتى المجالات ما يخدم التعاون والتنسيق المشترك ويعود بالمنفعة على الشعبين العراقي والتركي".

وأعرب الرئيس التركي عن "تفهم بلاده لاحتياجات العراق من المياه، وحرصها على التعاون في هذا المجال ومن خلال اللجان المشتركة بين البلدين"، مبينا أن "العراق يشكل مركزا مهما في التجارة بالنسبة إلى تركيا، ومن المناسب تطوير آليات التعاون التجاري والاقتصادي".

وأضاف إردوغان أن "مشروع طريق التنمية مهم لدول المنطقة، وللبلدين، وستواصل تركيا دعمها للعراق من أجل استكمال المشروع بأسرع وقت ممكن وتحقيق أهدافه الاقتصادية والتنموية لشعوب المنطقة".

ووصل إردوغان إلى بغداد، الاثنين، في زيارة هي الأولى منذ عام 2011، وتأتي في ظل تفاهمات توصلت إليها بغداد وأنقرة، منذ العام الماضي، في ما يتعلق بحزب العمال الكردستاني، والذي صنفته الحكومة العراقية كمنظمة "منظمة محظورة" في البلاد، حيث يسعى إردوغان وفق محللين تحدثوا مع موقع "الحرة" إلى حشد دعم العراق لجهوده العسكرية ضد التنظيم.