لوكورنو أكد أنه يدين بلا تحفظ الحرب العدوانية التي شنتها روسيا في أوكرانيا
لوكورنو أكد أنه يدين بلا تحفظ الحرب العدوانية التي شنتها روسيا في أوكرانيا

تحدث وزير الجيوش الفرنسي، سيباستيان ليكورنو، هاتفيا، الأربعاء، مع نظيره الروسي، سيرغي شويغو، للمرة الأولى منذ أكتوبر 2022 وبعد هجوم موسكو الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما أعلنت وزارته في بيان.

وأشار ليكورنو وفق البيان إلى استعداد فرنسا لإجراء "مزيد من الاتصالات" مع موسكو من أجل محاربة "الإرهاب"، وأكد أنه "يدين بلا تحفظ الحرب العدوانية التي شنتها روسيا في أوكرانيا".

جرت هذه المحادثة التي استمرت ساعة بمبادرة من باريس التي ذكرت بأن فرنسا "ليس لديها أي معلومات تسمح بإثبات وجود صلة بين هذا الهجوم وأوكرانيا" وطلبت من روسيا "الكف عن استغلاله".

في 22 مارس، دخل مسلحون قاعة للحفلات الموسيقية وفتحوا النار على الحشد وأشعلوا النار في المبنى ما أسفر عن قتل ما لا يقل عن 144 شخصًا وإصابة 360 آخرين بجروح. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

واعترف الكرملين بأن "إسلاميين متطرفين" كانوا وراء الهجوم، مع توجيه اللوم لأوكرانيا.

وتم القبض على اثني عشر مشتبها بهم، من بينهم أربعة قيل إنهم المهاجمون الأربعة وهم من طاجيكستان. 

وعقب الهجوم، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "عرضنا على روسيا، وكذلك على شركائنا في المنطقة، تعزيز التعاون".

والاتصال بين وزيري الدفاع مهم في حد ذاته، إذ أن اللقاءات رفيعة المستوى نادرة بين المعسكر الغربي المؤيد لأوكرانيا وروسيا. 

وبات ماكرون من أبرز خصوم الكرملين إذ حذر في وقت سابق أن بوتين لا يمثل تهديدا لأوكرانيا فحسب، بل لأمن جميع الأوروبيين.

حديث عن مقابر جماعية في قطاع غزة
حديث عن مقابر جماعية في قطاع غزة

دعا الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، إلى تحقيق مستقل بشأن التقارير التي أشارت إلى اكتشاف مقابر جماعية في مستشفيين في غزة.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو "إنه أمر يجبرنا على الدعوة إلى تحقيق مستقل في جميع الشبهات والظروف نظرا إلى أنه يخلف انطباعا بالفعل بأن انتهاكات قد تكون ارتُكبت لحقوق الإنسان".

وكان مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، قد طالب، الثلاثاء، بتحقيق دولي في "المقابر الجماعية" التي عثر عليها في مجمع الشفاء ومجمّع ناصر بقطاع غزة، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات مستقلة لمواجهة "مناخ الإفلات من العقاب".

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، محمود بصل، لقناة الحرة، الثلاثاء، إنه تم اكتشاف أكثر من 100 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس، جنوبي القطاع، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة قبل أكثر من أسبوعين.

الدفاع المدني بغزة ينتشل 115 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي
بعد انتشال "عشرات الجثث".. مطالب بالتحقيق في "مقابر جماعية" بخان يونس
أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، محمود بصل، خلال مقابلة مع قناة "الحرة"، عن اكتشاف أكثر من 100 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوبي القطاع، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة قبل أكثر من أسبوعين.

وقال الجيش الإسرائيلي لموقع "الحرة" إنه "تم فحص الجثث التي دفنها الفلسطينيون في منطقة مستشفى ناصر، وذلك كجزءٍ من الجهود الرامية إلى تحديد مكان المخطوفين والمفقودين، والتي في إطارها تصرف الجيش بطريقة محددة في الأماكن التي توفرت بشأنها معلومات استخباراتية حول احتمال وجود مخطوفين".

وأكد أن "عملية الفحص" تمت بـ"طريقة منظّمة مع الحفاظ على كرامة المتوفى وبطريقة محترمة، حيث تمت إعادة الجثث التي ليست للمختطفين إلى مكانها بطريقة منتظِمة وبشكل لائق".