منظر عام لمدينة سيدني
منظر عام لمدينة سيدني

أكدت الشرطة الأسترالية، السبت تلقيها/ بلاغات تفيد بأن "أشخاصا عدة" تعرضوا للطعن في مركز تجاري مكتظ في سيدني.

ووقع الحادث في مركز ويستفيلد بونداي جانكشن الذي كان يعجّ بالمتسوقين، بعد ظهر السبت بالتوقيت المحلي.

وأغلقت الشرطة المركز التجاري، ودعت السكان إلى تجنب المنطقة.

وقال جهاز الإسعاف في ولاية نيو ساوث ويلز، لوكالة فرانس برس إن الشرطة أردت رجلا يُعتقد أنه أحد المهاجمين.

وأظهرت عدة منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي حشودا تفر من المركز التجاري وسيارات الشرطة وخدمات الطوارئ تهرع إلى المركز التجاري.

وكان موقع إخباري قد أفاد بإجلاء المئات من المركز بعد الواقعة.

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن بعض الأشخاص ما زالوا محاصرين بالداخل.

وقال شاهدان، لرويترز إنهما سمعا دوي إطلاق نار.

وأضاف أحدهما "بعد 20 دقيقة من خروج الناس من المركز التجاري، رأيت أشخاصا من فرق التدخل السريع يمشطون الشوارع المحيطة".

وأفاد شاهد برؤية امرأة على الأرض تحتمي بمحل مجوهرات.

وقالت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز إن عملية للشرطة جارية لكنها لم تقدم المزيد من التفاصيل.

المروحية كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومسؤولين آخرين
المروحية كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومسؤولين آخرين | Source: Social Media /X

نشرت وسائل إعلام إيرانية، صور ومقاطع فيديو قالت إنها توثق العثور على حطام المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، ومسؤولين آخرين، بعد ساعات من تعرّضها لـ"حادث" في منطقة جبلية وعرة بشمال غرب البلاد.

وحسب وسائل الإعلام الإيرانية، فإن الصور تظهر أن طائرة الرئيس تحطمت على قمة جبل.

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني، أنه "عند العثور على المروحية، لم تكن هناك أي علامة على أن ركاب المروحية على قيد الحياة حتى الآن".

فيما نقلت وكالة فرانس برس عن رئيس جمعية الهلال الأحمر الإيراني، بير حسين كوليوند، قوله إن الوضع "ليس جيدا".

ونشرت وكالة "تسنيم" الإيرانية على حسابها عبر موقع التواصل الاجتماعي "إكس"، صورة قالت إنها "أول صورة من حطام مروحية الرئيس الإيراني والوفد المرافق له". 

ونشرت "تسنيم" كذلك مقاطع فيديو لمنطقة جبلية ذكرت أنه "لحظة العثور على مروحية الرئيس الإيراني".

والأحد، أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي أن طائرة هليكوبتر تقل رئيسي تعرضت "لهبوط اضطراري"، حيث كانت ضمن موكب من 3 مروحيات تقله برفقة مسؤولين آخرين، أبرزهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي، وإمام جمعة تبريز آية الله علي آل هاشم، حسب وكالة "إرنا" الإيرانية.

وعقدت الحكومة الإيرانية اجتماعا طارئا، الأحد، فيما أرسل وزراء إلى تبريز والعديد من فرق الإنقاذ، حسب الناطق باسم الحكومة.

وترأس الاجتماع الطارئ نائب الرئيس محمد مخبر، الذي سيتولى مهمات الرئيس بالإنابة في حال وفاة رئيسي، في انتظار إجراء انتخابات رئاسية في غضون 50 يوما.