إجلاء المئات من مركز تسوق في سيدني بعد حادث الطعن
إجلاء المئات من مركز تسوق في سيدني بعد حادث الطعن

قالت الشرطة الأسترالية إنها قتلت بالرصاص مهاجما قتل ستة أشخاص طعنا في مركز تجاري بمدينة سيدني، وتحديدا في ضاحية بوندي الشاطئية، السبت، فيما فر المئات من مكان الحادث.

وتداولت وسائل الإعلام الأسترالية، السبت، معلومات أولية عن منفذ الهجوم، وذكر موقع "سيدني مورنينغ هيرالد" أن لقطات كاميرات المراقبة تُظهر أن المهاجم دخل إلى مركز التسوق "ويستفيلد بوندي جانكشن" حوالي الساعة 3.20 مساءً و"طعن" تسعة أشخاص أثناء مروره، "ما تسبب في إصابتهم بجروح بالغة".

وأوضح الموقع إن "الرجل يبلغ من العمر 40 عامًا وكان معروفًا لدى الشرطة ولكن لا يُعتقد أنه يحمل دوافع أو معتقدات إرهابية، والشرطة واثقة من أنه تصرف بمفرده. لكن لم يتم الإفصاح عن هويته رسميا".

ونقل موقع "ذا غلوب أند ميل" عن مفوضة شرطة نيوساوث ويلز، كارين ويب، قولها في مؤتمر صحفي لاحق: "نحن واثقون من عدم استمرار وجود خطر، ونحن نتعامل مع شخص واحد توفي الآن". وأضافت: "هذا ليس حادثاً إرهابيا".

وقالت إن الشرطة لم تحدد هوية الرجل بعد وما زالت تعمل على تحديد دوافعه.

وقال مساعد المفوضة، أنتوني كوك، إن تحقيقا "مطولا ودقيقا" بدأ للتو.

وذكر موقع 9News  أنه حصل على مقطع فيديو يبدو أنه يُظهر رجلاً يرتدي قميص دوري الرغبي ويحمل سكينًا بينما يفر المتسوقون.

وكانت ضابطة شرطة كبيرة في مكان قريب في ذلك الوقت وتم توجيهها إلى الرجل من قبل المتسوقين في المركز.

ووفقا لموقع "إيه بي سي" تأكد مقتل ستة أشخاص ومن ضمنهم المهاجم. وقالت هيئة إسعاف نيو ساوث ويلز إنها نقلت ثمانية مصابين إلى مستشفيات مختلفة. وكان من بين الجرحى طفل يبلغ من العمر تسعة أشهر، وتوفيت الأم في وقت لاحق في المستشفى.

وأكدت مفوضة شرطة نيو ساوث ويلز بوفاة أربع نساء ورجل في مكان الحادث، بالإضافة إلى المهاجم.

ونقل الموقع عن الشرطة قولها في بيان إن شرطية أطلقت النار على المهاجم الذي تعتقد الشرطة أنها تعرف من هو لكنها تنتظر اتخاذ الإجراءات الرسمية. وقالت الشرطة إن رجلاً دخل المركز في حوالي الساعة 3.10 مساءً قبل أن يعود بعد 10 دقائق في الساعة 3.20 مساءً ويبدأ في طعن الناس.

ووصف شاهد لم يذكر اسمه لوكالة "رويترز" الشرطية وهي تطلق النار على المهاجم لهيئة الإذاعة الأسترالية قائلا " لو لم تطلق الشرطية النار عليه، كان سيواصل ما يفعله، فقد كان في حالة جنونية... اقتربت الشرطية منه وقامت بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي له. وكان يحمل سكينا كبيرا مصقولا. وبدا وكأنه كان عازما على ارتكاب مذبحة".

الرئيس الإيراني قضى في تحطم طائرة مروحية
الرئيس الإيراني قضى في تحطم طائرة مروحية

حتى قبل أن يأمر رئيس أركان الجيش الإيراني، محمد باقري، بإجراء تحقيق في حادث تحطم المروحية الذي أودى بحياة الرئيس الإيراني واثنين من كبار سياسييها، الأحد، سارعت أطراف إيرانية إلى توجيه اللوم إلى الولايات المتحدة في الحادثة.

وكشف تحليل لشبكة "سي ان ان"، أنه بالتزامن مع نقل جثة الرئيس إبراهيم رئيسي من موقع الحادثة، كان وزير الخارجية السابق جواد ظريف، يصرح بحدة على التلفزيون الرسمي معتبرا أن "أحد أسباب هذا الحادث المفجع هو الولايات المتحدة من خلال فرضها عقوبات على بيع صناعة الطيران لطهران". وسارع المسؤولون الأميركيون إلى رفض هذه الادعاءات، واعتبروا "ألا أساس لها".

أسئلة عن الحادثة

وفيما يشير التحليل إلى أن العديد من الأسباب قد تكون وراء تحطم مروحية بيل 212 الأميركية الصنع والتي تعود إلى حقبة حرب فيتنام، مثل سوء الصيانة أو الخطأ البشري في الضباب الكثيف، يطرح أيضا مجموعة من التساؤلات بشأن الحادثة.

ويلفت المصدر ذاته إلى حالة الطقس السيئة وتكثف الضباب حول القمم الوعرة والنائية التي يبلغ ارتفاعها 1800 متر على مسار الطيران المباشر، متسائلا عن أسباب الطيران عبر الجبال، بينما كان من الممكن تغيير المسار أو الوجهة لتحقيق مزيد من الأمان.

السؤال الثاني الذي يطرحه التحليل، يتمثل في أسباب وضع كل من الرئيس ووزير الخارجية على متن نفس المروحية، بينما كان هناك ثلاث مروحيات مستخدمة في ذلك اليوم لنقل الوفد؟ خاصة في ظل ظروف الرحلة التي كانت محفوفة بالمخاطر.

وكشف الحادث أيضا عن افتقار  إيران للاستعداد للتعامل مع كارثة من هذا النوع،  ففي منتصف الليل، بينما كان المئات إن لم يكن الآلاف من الأطباء ومتسلقي الجبال والجنود والشرطة وحتى فيلق الحرس الثوري النخبة يمشطون قمم الجبال والأخاذيذ العميقة، كانت المسيرة التركية أكينجي أول من اكتشف آثار المروحية.

وبالنسبة لدولة تصنع وتستخدم وتصدر طائرات بدون طيار قاتلة بعيدة المدى إلى دول مثل روسيا لحربها في أوكرانيا، وجهات فاعلة غير حكومية مثل ميليشيات بالعراق والحوثيين، يستغرب تقرير "سي ان ان"، من أن إيران لا تمتلك طائرة مراقبة بسيطة قادرة على المساعدة في البحث عن حطام الطائرة المنكوبة وتحديد موقعه.

وكانت إيران مشتريا رئيسيا للطائرات الهليكوبتر من طراز "بيل" الأميركية في أثناء حكم الشاه المدعوم من الولايات المتحدة قبل ثورة عام 1979، لكن لم يتضح منشأ الطائرة التي تحطمت تحديدا. ونتيجة العقوبات المستمرة منذ عقود، صار من الصعب على إيران الحصول على قطع غيار للطائرات أو تحديثها.

وتقول الشبكة، إنه إذا كان نقص قطع الغيار بسبب العقوبات الأميركية كما ادعى ظريف، سببا حقيقيا وراء الحادث، فلماذا تتم المخاطرة بحياة الرئيس ووزير الخارجية في طائرة يُحتمل أن تكون غير صالحة للطيران.

ويطرح التحليل أيضا سؤال بشأن ما إن أدى "الغرور" بين موظفي الرئيس أو القيادات العليا في الجيش قد أدى إلى اتخاذ قرارات طائشة ومحفوفة بالمخاطر فيما يتعلق برحلة الرئيس بالمروحية. 

ويوضح أنه بدلا من اتخاذ الاحتياطات اللازمة والتخطيط الدقيق للتعامل مع الظروف الجوية السيئة وضمان أعلى مستويات السلامة، يبدو أنهم "وثقوا بالصدفة" وتجاهلوا المخاطر المحتملة.

وقالت الولايات المتحدة، الاثنين، إنها لم تتمكن، لأسباب لوجستية إلى حد كبير، من تلبية طلب إيراني للمساعدة في أعقاب تحطم الطائرة.

وكشفت وزارة الخارجية الأميركية، عن هذا الطلب النادر من إيران، التي تعتبر الولايات المتحدة وإسرائيل خصمين رئيسيين لها، في مؤتمر صحفي.

وقال المتحدث باسم الخارجية ماثيو ميلر للصحفيين "لقد طلبت منا الحكومة الإيرانية المساعدة. وأوضحنا لهم أننا سنقدم المساعدة، وهو ما نفعله ردا على أي طلب من حكومة أجنبية في هذا النوع من المواقف"، مضيفا "في نهاية المطاف، ولأسباب لوجستية إلى حد كبير، لم نتمكن من تقديم تلك المساعدة".

وتجمّع عشرات آلاف الإيرانيين، في وقت مبكر الأربعاء، في وسط طهران للمشاركة في مراسم تشييع الرئيس الإيراني الذي قضى الأحد في حادث تحطم مروحية في شمال غرب إيران، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي.

وتجمّعت الحشود في جامعة طهران ومحيطها حيث سيؤم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، علي خامنئي، الصلاة على جثمان رئيسي ومرافقيه الذين قضوا معه في الحادث.