أطباء أوستن متفائلون بوضعه الصحي
أوستن تحدث إلى نظيره الصيني بعد انقطاع التواصل العسكري بين البلدين

أعلن البنتاغون أن وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، تحدث إلى نظيره الصيني، دونغ جون، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، الثلاثاء، في أول محادثات بين وزيري دفاع القوتين العظميين منذ نحو 18 شهرا. 

وقال المتحدث باسم البنتاغون، الجنرال بات رايدر، في بيان إن "المسؤولَين ناقشا العلاقات الدفاعية بين الولايات المتحدة والصين وقضايا الأمن الإقليمي والعالمي".

وأضاف رايدر أن أوستن "أكد على أهمية الاستمرار في فتح خطوط الاتصال العسكري" بين البلدين، مشددا على أهمية احترام حرية الملاحة في البحار وخاصة في بحر الصين الجنوبي.

وقال المتحدث أيضا إن أوستن ناقش الغزو الروسي لأوكرانيا والمخاوف بشأن كوريا الشمالية وأهمية السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان.

وتأتي مكالمة الوزيرين، التي استمرت أكثر من ساعة بقليل، بينما يتوقع أن يزور وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، بكين خلال وقت لاحق من هذا الشهر.

وتعمل واشنطن وبكين على توسيع الاتصالات وتخفيف التوترات بين البلدين.

وكانت الاتصالات العسكرية بين البلدين متوقفة منذ أغسطس 2022 عندما علقت بكين التنسيق بعد زيارة رئيسة مجلس النواب آنذاك، نانسي بيلوسي، إلى تايوان، التي تقول الصين إنها تابعة لها.

رئيسي خلال مراسم افتتاح السد
المروحية الرئاسية احترقت بالكامل

ذكر التلفزيون الإيراني، الإثنين، إنه عند العثور على المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني، ابراهيم رئيسي، والوفد المرافق له "لم تكُن هناك أي علامة على أن ركاب المروحية أحياء".  

وكان مسؤول إيراني، كشف في وقت سابق، الاثنين، أن الآمال باتت ضئيلة في العثور على  رئيسي ووزير خارجيته، حسين أمير عبد اللهيان، على قيد الحياة، بعد سقوط طائرة الهليكوبتر التي كانت تقلهما في منطقة جبلية وطقس جليدي.

وكان التلفزيون الرسمي، نقل عن رئيس الهلال الأحمر الإيراني، بير حسين كوليوند، قوله "نستطيع أن نرى الحطام والوضع لا يبدو جيدا".

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤول  إيراني، قوله، الاثنين، إن جميع الركاب لقوا حتفهم على الأرجح في حادث تحطم المروحية .

وقال المسؤول إن التوقعات ببقاء رئيسي (63 عاما) على قيد الحياة ضئيلة.

وكالة الأناضول للأنباء، كانت ذكرت، هي الأخرى، قبل إعلان العثور على المروحية، أن الطائرة المسيرة التركية "أقينجي" رصدت مصدر حرارة يعتقد أنه حطام طائرة الرئيس الإيراني وشاركت إحداثيات موقع التحطم مع السلطات الإيرانية.

وكان التلفزيون الرسمي قال، الأحد، إنّ "حادثًا وقع للمروحية التي تقلّ الرئيس" في منطقة جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية غربي إيران.

وبثّ التلفزيون الحكومي صورًا لعدد من عناصر الهلال الأحمر الإيراني وهم يسيرون وسط ضباب كثيف.

كما بثّ التلفزيون صورًا لمصلّين يصلّون من أجل الرئيس في مساجد عدّة، بما في ذلك مسجد في مدينة مشهد.

وكانت مروحيّة الرئيس ضمن موكب من ثلاث مروحيات تقلّه برفقة مسؤولين آخرين أبرزهم عبد اللهيان ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي وإمام جمعة تبريز آية الله علي آل هاشم، بحسب وكالة إرنا.

وتمّ إرسال أكثر من 20 فريق إنقاذ مجهّز بكامل المعدّات، بما في ذلك طائرات مسيّرة وكلاب إنقاذ" لكن مهمة البحث كانت صعبة بسبب ظروف الطقس.