الحرب في غزة تتواصل منذ أكثر من ستة أشهر
الحرب في غزة تتواصل منذ أكثر من ستة أشهر

دعا وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الثلاثاء، إلى بذل جهود من أجل التهدئة بمنطقة الشرق الأوسط، وقال: "نحن في غنى عن مزيد من الصراعات في منطقتنا، ويجب أن تكون التهدئة أولوية للجميع".

وأضاف الوزير خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الباكستاني، في إسلام آباد، أن "الجهود الدولية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة غير كافية على الإطلاق".

وشدد وزير الخارجية السعودي على أهمية بذل المزيد من الجهود لوضع نهاية لمعاناة سكان قطاع غزة. وتابع: "يتعين وقف إطلاق النار في غزة الآن".

واندلعت الحرب في غزة إثر هجوم حماس على إسرائيل، الذي أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص في إسرائيل، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

في المقابل، قُتل أكثر من 33 ألف شخص في قطاع غزة، أغلبهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في غزة، فيما نزح مئات الآلاف من منازلهم متجهين إلى جنوبي القطاع.

موظف حكومي فلسطيني يعد أوراقا نقدية في أحد بنوك نابلس
موظف حكومي فلسطيني يعد أوراقا نقدية في أحد بنوك نابلس

أظهرت مسودة بيان لوزراء مالية مجموعة السبع اطلعت عليها رويترز، السبت، أنهم سيدعون إسرائيل إلى الإبقاء على خدمات المراسلة المصرفية بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية للسماح باستمرار المعاملات الحيوية والتجارة والخدمات.

كما يدعو البيان، الذي سيصدر في ختام اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة السبع في شمال إيطاليا، إسرائيل إلى "الإفراج عن أموال المقاصة المحتجزة للسلطة الفلسطينية، في ضوء احتياجاتها المالية العاجلة".

ويكرر البيان تحذيرا أصدرته وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، الخميس، عندما قالت إن عدم تجديد خدمات المراسلة التي سينتهي سريانها قريبا سيغلق شريانا حيويا للأراضي الفلسطينية وسط الصراع المدمر في غزة.

وجاء في مسودة البيان "ندعو إسرائيل إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان بقاء خدمات المراسلة المصرفية بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية، حتى تستمر المعاملات المالية والتجارة والخدمات الحيوية".

كما دعا وزراء مالية المجموعة في مسودة البيان إلى إلغاء أو تخفيف الإجراءات الأخرى "التي أثرت سلبا على التجارة، وذلك لتجنب المزيد من تفاقم سوء الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية".