لقطة من الفيديو الذي يظهر إقدام شخص على طعن الكاهن
احتمال وقوع أعمال انتقامية أثار القلق في مدينة سيدني التي تعرف عادة بالهدوء

تجمع آلاف المسلمين في المساجد في أنحاء سيدني لأداء صلاة الجمعة رغم مخاوف من وقوع هجمات انتقامية بعد أن اتهمت الشرطة فتى يبلغ من العمر 16 عاما بارتكاب جريمة إرهابية عقب طعن أسقف في سيدني في وقت سابق من هذا الأسبوع.

واتهمت الشرطة الفتى، الخميس، بارتكاب جريمة إرهابية بسبب الاشتباه في طعن الأسقف مار ماري عمانوئيل في الكنيسة الاثنين. وأظهرت لقطات من مكان الحادث الفتى بعدما سيطر عليه الحضور في الكنيسة وهو يصرخ في عمانوئيل ويتهمه بالإساءة إلى الإسلام.

وقالت الشرطة إنها ستتهم الفتى بطعن الأسقف، الذي باتت حالته مستقرة، ما يصل إلى ست مرات. والعقوبة القصوى لهذه الجريمة هي السجن مدى الحياة. وتم رفض طلب الإفراج عنه بكفالة.

وتجمع حشد من الآلاف في الكنيسة بعد الهجوم واشتبكوا مع الشرطة وطالبوا بإحضار الفتى ليمثل أمام العدالة.

وبعد ساعات تلقى مسجد لاكيمبا، أحد أكبر المساجد في أستراليا، تهديدات بإلقاء قنابل حارقة.

وقال جميل خير زعيم المجتمع المحلي، وهو يقف خارج المسجد الجمعة أثناء مرور المصلين، إن المسلمات يشعرن بالقلق من أن يتم استهدافهن، وطلب من اللاتي يعملن في الإشراف على المسجد البقاء في المنزل حاليا.

وأضاف خير أمين عام جمعية المسلمين اللبنانيين التي تشرف على ثلاثة مساجد ومن بينها لاكيمبا "مخاوفنا الحقيقية تتمثل في استهداف النساء اللاتي يمكن معرفة أنهن مسلمات من خلال حجابهن في أثناء سيرهن في الشوارع أو مراكز التسوق. وهن خائفات حاليا من القيام بذلك".

وحدثت هذه الواقعة بعد أيام فقط من حادث طعن عشوائي في بوندي. وأثار الهجوم على عمانوئيل واحتمال وقوع أعمال انتقامية القلق في مدينة سيدني التي تعرف عادة بالهدوء.

كما أن الجرائم التي تُستخدم فيها الأسلحة النارية أو السكاكين نادرة الحدوث في سيدني التي تعد من أكثر المدن أمانا في العالم.

وقال أحد المسلمين لرويترز وهو في طريقه للصلاة في المسجد الجمعة إنه يشعر بالقلق من احتمال وقوع المزيد من الحوادث.

وأضاف "لست خائفا لكني لا أزال أشعر بالقلق، كما تعلمون".

ودعا الأسقف عمانوئيل أمس الخميس إلى السلام وقال إنه سامح الفتى الذي اعتدى عليه في رسالة صوتية مسجلة في المستشفى.

وشكر خير الأسقف على رسالته التي تدعو إلى التسامح والسلام.

وقال "في نهاية المطاف، لدينا رسالة واحدة مشتركة ونعيش على الأرض نفسها وننتمي إلى المجتمع نفسه".

السعودية لم تؤكد الحادثة
السعودية لم تؤكد الحادثة

أعلنت إيران، الأربعاء، أن السلطات السعودية قامت بترحيل 6 من أعضاء طاقم تابع للتلفزيون الحكومي الإيراني بعدما احتجزتهم لقرابة أسبوع في المملكة قبيل بدء موسم الحج.

ولم تقر السعودية حتى الساعة بهذا التطور الذي يأتي بعد عام من انفراجة في العلاقات بين الرياض وطهران بفضل وساطة صينية.

وسادت توترات على مدى عقود بين القوتين السنية والشيعية بشأن الأماكن المقدسة في المملكة، لا سيما فيما يتعلق بموسم الحج.

وقال التلفزيون الحكومي الإيراني إن اعتقال الصحفيين بدأ قبل أكثر من أسبوع عندما تم توقيف 3 من أفراد الطاقم أثناء تسجيلهم تلاوة قرآنية في المسجد النبوي بالمدينة المنورة.

ولم يقدم التلفزيون أي تفاصيل حول سبب اعتقالهم، لكنه قال إن الرجال - بعد "عدة ساعات من الاستجواب" - انتهى بهم المطاف إلى احتجازهم في سجن تابع للشرطة.

وقال التلفزيون الإيراني إنه بعد يومين من ذلك، اعتقلت الشرطة السعودية صحفيا من قناة "العالم" التلفزيونية الإيرانية الناطقة بالعربية وصحفيا آخر في التلفزيون الحكومي بعد نزولهما من سيارة للصلاة مع حجاج إيرانيين. كما تم اعتقال صحفي إذاعي آخر في أحد فنادق المدينة المنورة.

وأضاف أنه تم إطلاق سراح الرجال الستة في وقت لاحق وترحيلهم إلى إيران دون أن تتاح لهم فرصة أداء فريضة الحج. وجاء ترحيل الصحفيين بعد جهود بذلها التلفزيون الحكومي والخارجية الإيرانية لإطلاق سراحهم.

وأكد التلفزيون الإيراني أن الرجال لم يرتكبوا أي جريمة وأن احتجازهم غير مبرر. ولم يقر مسؤولون سعوديون حتى الساعة بهذا التطور، ولم يردوا على طلب للتعليق أرسلته أسوشيتد برس الأربعاء.

وانقطعت العلاقات الدبلوماسية بين إيران - أكبر دولة إسلامية شيعية في العالم - والسعودية القوة الإقليمية السنية، عام 2016 بعد أن أعدمت الرياض الداعية الشيعي السعودي البارز نمر النمر.

واقتحم إيرانيون غاضبون كانوا يحتجون على الإعدام مقر بعثتين دبلوماسيتين سعوديتين في إيران.

والعام الماضي، أعادت وساطة صينية العلاقات بينهما على الرغم من أن السعودية ما تزال عالقة في حرب تراوح مكانها منذ سنوات ضد المتمردين الحوثيين - المتحالفين مع إيران - في اليمن.