صورة تعبيرية لسيدة مسلمة تحمل في يدها مسبحة
صورة تعبيرية لسيدة مسلمة تحمل في يدها مسبحة

"مواجهات فكرية" أم "معارك بصبغة دينية"؟، تساؤلات صاحبت إعلان بعض الدعاة عن تأسيس مشروع تحت مسمى "تحصين" في مواجهة مركز "تكوين" الذي تم تدشينه مؤخرا بهدف "التحفيز على المراجعة النقدية"، فما وراء تلك المواجهة؟، ومن المخول له "تجديد الخطاب الديني" في مصر؟

"تحصين" في مواجهة "تكوين"

الأسبوع الماضي، انطلقت فعاليات المؤتمر السنوي الأول لمؤسسة "تكوين"، في المتحف المصري الكبير، بمشاركة مجموعة كبيرة من المفكرين والأكاديميين من دول عربية مختلفة.

وتم الإعلان عن تدشين مؤسسة "تكوين" بهدف تأسيس "جسور من التواصل بين الثقافة والفكر الديني، للوصول إلى صيغة جديدة في النظر والتعامل مع الموروث الديني، باعتبار أن بعض تأويلاته القديمة أدت بالمجتمعات العربية والإسلامية إلى ظهور واحتضان مجتمعاتنا لأفكار متطرفة وتأويلات رجعية، أساءت للدين الإسلامي الحنيف، وسعت لتمزيق مجتمعاتنا على أسس طائفية ومذهبية".

ويضم مجلس أمناء المؤسسة عددا من المثقفين والكتاب والباحثين ومنهم "الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، والروائي يوسف زيدان، والكاتب السوري المتخصص في تاريخ الأديان فراس السواح، والباحثة اللبنانية المتخصصة في الفكر العربي الإسلامي نايلة أبي نادر، والباحثة في الإسلاميات والتحليل النفسي وقضايا الجندر، الأستاذة بالجامعة التونسية، ألفة يوسف، والباحث المصري إسلام البحيري".

كيف تعرف أنك أصولي؟ مع الدكتور سعد الدين الهلالي

هل السلفيون هم أهل السنة والجماعة؟ ما تعريف السلفي؟ ومتى يمارس العنف ضد الآخرين؟ ضيفة حلقة بودكاست #صورة_وصوت الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن في كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر تقديم : فاطمة ناعوت #تكوين

Posted by ‎تكوين Taqueen‎ on Wednesday, May 8, 2024

وفي أعقاب ذلك، تم للإعلان عن تأسيس "تحصين" وهي منصة على مواقع التواصل الاجتماعي، تقول إنها "ترد الفكر بالفكر، ولا تنتمي لجماعة ولا لحزب".

وبدورها بدأت "تحصين" في الإعلان عن مشاركة عدد من المثقفين والكتاب والدعاة بالمنصة، ومنهم "الداعية، عبد الله رشدي، والداعية، زياد عماشة، ووكيل مجلس النقابة العامة للمحامين في مصر، عمر جلال هريدي، والمحامي، أحمد مهران".

مواجهات فكرية أم معارك دينية؟

في حديثه لموقع "الحرة"، يوضح الروائي وعضو مجلس أمناء "تكوين"، يوسف زيدان، أن الهدف الأساسي من المؤسسة " التثقيف العام، وليس تصحيح الاعتقادات الدينية أو الجدال حولها".

ولا يعلم زيدان سبب" الرعب" الذي تسبب فيه "تكوين" للبعض، ولا سبب "الهجوم عليه" ولا اتهامات "التخوين والإلحاد".

ومن جانبها، تشير الكاتبة فاطمة ناعوت، وهي مقدمة برنامج "صوت وصورة" على منصات "تكوين"، إلى أن المؤسسة "لا تهدف لتجديد الخطاب الديني، ولكن لتعويد الناس على التفكير وإعمال العقلية النقدية، ولا تتحدث عن الأديان إطلاقا".

لكننا تناقش الفقه البشري وآراء "الدعاة الذين يشوهون الدين"، كما تهتم المؤسسة بـ"إعمال العقل"، وبالتالي حالة "الهلع" المصاحبة لظهور "تكوين" غير مبررة إطلاقا، وفق حديثها لموقع "الحرة".

لكن على جانب آخر، يشير الداعية عبد الله رشدي، إلى أن "تكوين" تقوم بـ"خلل علمي، وانفلات فكري، وليس تجديدا ولا تنويرا".

ونرفض ما يقوم به "مؤسس تكوين" من "أخطاء وخلل وعبث"، والمسؤول عن "تجديد الخطاب الديني هو مؤسسة الأزهر فقط لا غير"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

كيف يرى الأزهر "تكوين وتحصين"؟

منذ تدشين "تكوين" وبعدها "تحصين" وحتى الآن، لم يصدر الأزهر أي بيان رسمي حول الأمر.

لكن الأمين العام لهيئة كبار العلماء، والمشرف على الفتوى بالمؤسسة، عباس شومان، قال عبر صفحته على "فيسبوك" قبيل الإعلان عن تدشين "تكوين": "تتابع الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء حقيقة ما ينشر عن تكوين ككيان للنيل من ثوابت الدين وأخلاقيات وقيم الأمة".

تتابع الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء حقيقة ماينشر عن تكوين كيان للنيل من ثوابت الدين وأخلاقيات وقيم الأمة،وسيتخذ مايلزم بعد الوقوف على الحقيقة.

Posted by Abbas Shouman on Monday, May 6, 2024

وفي حديثه لموقع "الحرة"، رفض شومان ذكر المزيد من التفاصيل حول رأيه أو موقفه بشأن "تكوين أو تحصين"، لكنه يقول "نتابع الأمر وإذا لزم التدخل في أي وقت سوف نتدخل".

ومن جانبه، يشير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، عبد المنعم فؤاد، إلى أن "الجهة الوحيدة المنوط بها تجديد الخطاب الديني أو شرح معالم الإسلام أو الشريعة الإسلامية وفق الدستور المصري هي مؤسسة الأزهر".

وباعتبار "التخصص" فالأزهر وحده الجهة القادرة والمختصة بـ"شرح الإسلام والحديث عنه"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

وينص "الفصل السابع" من الدستور المصري على أن "الأزهر الشريف هيئة إسلامية علمية مستقلة، يختص دون غيره بالقيام على كافة شؤونه، وهو المرجع الأساسي في العلوم الدينية والشؤون الإسلامية، ويتولى مسؤولية الدعوة ونشر علوم الدين واللغة العربية في مصر والعالم".

اتهامات متبادلة؟

يصف فؤاد مؤسسة "تكوين" بـ"جهة مشبوهة، وتاريخ القائمين عليها، ومعالمهم الفكرية وتصريحاتهم لا علاقة لها بالدين، فمنهم من يرى في قصص القرآن (أساطير)، ومنهم من ( لا يعترف بالسنة والأحاديث النبوية)، ومنهم من (يهاجم الصحابة وأمهات المؤمنين)".

ويتساءل أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر مستنكرا: "كيف لهؤلاء أن يسعوا إلى تجديد الدين أو الحديث عن الخطاب الديني"؟

وعن "تحصين"، يقول: "لا أعلم عنها شيئا.. ولكن إذا كانت أفكارهم لا تثير المجتمع على عكس (تكوين) وترتقي أفكارهم مع معالم الإسلام الصحيحة.. فأهلا بهم".

ومن جانبه، يتهم، عبد الله رشدي، مؤسسي تكوين بكونهم "مجموعة علمانية تريد فصل الدين عن حياة الناس وشؤونهم وحياتهم".

ولا يمكن للإنسان العيش بعيدا عن "الدين" الذي يسمونه اليوم "التراث الإسلامي" والمتمثل في القرآن وكلام النبي محمد، ثم كلام الصحابة والأئمة الذين تلقوا "التعاليم جيلا عن جيل"، وفق رشدي.

ومن جانبه، يؤكد زيدان أنه "لا يعرف أي شيء عن تحصين"، ويقول: "لا أجد داعيا أو أي سبب على الإطلاق لظهور تلك المنصة".

ويستنكر الاتهامات التي تطال مؤسسي "تكوين"، ومنها الحديث عن "إنكار السنة والأحاديث"، ويقول: "تلك اتهامات مرسلة، ولم نتعرض لذلك لا من قريب ولا بعيد".

ومن جانبها، تشدد ناعوت على أن "مؤسسة الأزهر لم تصدر بيانا ولا كلمة حول تأسيس (تكوين) حتى يومنا هذا".

وتضيف: "أهلا بأي شيء يفعله الأزهر.. نحن في خانة واحدة.. إذا أراد تجديد الخطاب الديني.. ومحاربة خطاب الكراهية.. وتذكية قيم المواطنة".

لكننا في خندق "مخالف للأدعياء ومن يرتزق بالدين عن طريق تغييب العقول، وهؤلاء هم خصومنا وخصوم الدين، فهم يجمعون الثروات عن طريق تغييب عقل الشباب"، حسبما تقول الكاتبة.

وترى ناعوت أن "من يتطاول على (تكوين) استباقا لديهم حالة هلع على (الارتزاق بالدين) فقط".

وزارة الخزانة الأميركية تصدر عقوبات جديدة متعلقة بروسيا
وزارة الخزانة الأميركية تصدر عقوبات جديدة متعلقة بروسيا

رحب وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، الخميس، بالعقوبات الأميركية، الواسعة الجديدة المفروضة على روسيا، مشيدا بالتدابير المتخذة ضد قطاع الصناعات الدفاعية.

وكتب كوليبا على منصة إكس للتواصل الاجتماعي "نشيد بصفة خاصة بالتدابير الصارمة على القاعدة الصناعية الدفاعية في روسيا وقدرتها على الوصول إلى التكنولوجيا والموارد في الخارج".

وتابع "يجب أن يخضع أي كيان يساعد روسيا في إنتاج الأسلحة لأشد الضغوط".

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على أكثر من 300 كيان وفرد، من بينهم عشرات الموردين الصينيين، بهدف منع حصول روسيا إلى المنتجات والخدمات التي تحتاجها لتعزيز الإنتاج العسكري اللازم لحرب أوكرانيا.

وعبر مسؤولون أميركيون عن قلقهم البالغ إزاء قدرة روسيا على شراء أشباه موصلات متقدمة ومعدات بصرية وسلع أخرى لازمة لإنتاج أنظمة أسلحة متقدمة رغم العقوبات المفروضة عليها من قبل.

وسعت واشنطن في قائمة جديدة للعقوبات لزيادة الضغط على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا وكذلك لاستهداف سبل تلقي روسيا الدعم من دول ثالثة. وقالت وزارة الخزانة، إن الشركات الأجنبية التي تساعد اقتصاد الحرب الروسي "تواجه خطرا أكبر بفرض عقوبات عليها" الآن.

وتستهدف العقوبات شركات وكيانات خارجية تضم العشرات من موردي الأجهزة الإلكترونية في الصين. ولم يصل هذاالإجراء إلى حد فرض عقوبات ثانوية على بنوك في الصين ودول أخرى، بعد أن حذرت وزارة الخزانة من أن المعاملات مع كيانات روسية قد تمنع هذه البنوك من الحصول على الدولار.

لكن الوزارة قالت إنها عدلت العقوبات المفروضة على بنوك روسية من قبل، مثل "في.تي.بي" و"سيبر بنك"، لتشمل فروعا وشركات تابعة لهذه البنوك في الصين والهند وهونغ كونغ وقرغيزستان ومناطق أخرى.

وفي المقابل، تعهدت موسكو، الأربعاء، الرد على العقوبات "المعادية" الأخيرة. وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، كما نقلت عنها وكالة تاس الرسمية للانباء إن "روسيا، على جاري عادتها في حالات مماثلة، لن تدع الافعال المعادية للولايات المتحدة من دون رد".

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، تم تنسيق الإجراءات من قبل وزارات الخزانة والخارجية والتجارة وتهدف إلى عزل روسيا بشكل أكبر عن النظام المالي العالمي وقطع قدرتها على الوصول إلى التكنولوجيا التي تشغل ترسانتها العسكرية.

وأصبح الجهد أكثر تعقيدا بكثير في الأشهر الستة أو الثمانية الماضية بعد أن كثفت الصين، التي كانت سابقا تقف إلى حد كبير بعيدا عن الأزمة، شحناتها من الرقائق الدقيقة وأدوات الآلات والأنظمة البصرية للطائرات بدون طيار ومكونات الأسلحة المتقدمة، وفقا ما نقلته الصحيفة عن مسؤولين أميركيين. 

ولكن حتى الآن، يبدو أن بكين امتثلت لتحذير بايدن من شحن الأسلحة إلى روسيا، حتى مع استمرار الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في تسليح أوكرانيا، وفقا للصحيفة.

ولا تقيد الإجراءات الجديدة البنوك من تسهيل المعاملات المتعلقة بصادرات الطاقة الروسية، والتي سمحت بها إدارة بايدن بالاستمرار خوفا من أن هذا الإجراء قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم، وفقا للمصدر ذاته.

وأعلنت وزيرة الخزانة، جانيت يلين، في بيان لها عن العقوبات، أن "الاقتصاد الحربي لروسيا معزول بشدة عن النظام المالي الدولي، مما يترك جهود الكرملين العسكرية يائسة في الوصول إلى العالم الخارجي".

وفي صميم الإجراءات توسيع العقوبات "الثانوية" التي تمنح الولايات المتحدة سلطة إدراج أي بنك في جميع أنحاء العالم يتعامل مع المؤسسات المالية الروسية التي تواجه بالفعل عقوبات في القائمة السوداء. وذلك بهدف ردع البنوك الأصغر، خاصة في أماكن مثل الصين، عن مساعدة روسيا في تمويل مجهودها الحربي.

وفرضت وزارة الخزانة أيضا قيودا على بورصة موسكو على أمل منع المستثمرين الأجانب من دعم شركات الدفاع الروسية.

وطالت العقوبات العديد من الشركات الصينية المتهمة بمساعدة روسيا في الوصول إلى معدات عسكرية حيوية مثل الإلكترونيات والليزر ومكونات الطائرات بدون طيار.

ومن خلال الإعلان عن القيود الجديدة على الشركات الصينية، تأمل إدارة بايدن أيضا في حث الحكومات الأوروبية وربما الحلفاء الآسيويين على اتخاذ إجراءات مماثلة، حسبما أوردت نيويورك تايمز.

وناقش وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، هذه القضية مع نظرائه الأوروبيين في اجتماع لمنظمة حلف شمال الأطلسي، في براغ الشهر الماضي، ويعتزم المسؤولون الأميركيون طرحها على جدول أعمال قمة القادة في واشنطن، شهر يوليو المقبل.

كما حذر بلينكن الحكومة الصينية من أنه لا يمكنها أن تأمل في إقامة علاقات ودية مع القوى الأوروبية إذا كانت تدعم صناعة الدفاع الروسية.

وفي مؤتمر صحفي في براغ يوم 31 مايو، قال بلينكين إن 70 بالمئة،من أدوات الآلات التي تستوردها روسيا تأتي من الصين، بالإضافة إلى 90 بالمئة من الإلكترونيات الدقيقة.

وقال "لا يمكن للصين أن تتوقع من ناحية تحسين العلاقات مع دول أوروبا بينما من ناحية أخرى تغذي أكبر تهديد للأمن الأوروبي منذ نهاية الحرب الباردة".