الرئيس الصيني شي جين بينغ التقى بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في بكين
الرئيس الصيني شي جين بينغ التقى بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في بكين

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ، بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، في بكين، الخميس، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الصيني.

وأظهرت لقطات بثتها شبكة التلفزيون الصيني المركزي "سي سي تي في" الرئيس الصيني وهو يستقبل بوتين بحفاوة خارج قاعة الشعب الكبرى بوسط بكين.

وأكد شي جين بيغ أن العلاقة بين بكين وموسكو "مواتية للسلام"، وأن الصين مستعدة لتعزيز الروابط مع روسيا.

ووصل الرئيس الروسي إلى بكين في ساعة مبكرة من صباح الخميس، لإجراء محادثات يأمل الكرملين أن تؤدي إلى تعميق الشراكة الاستراتيجية بين أقوى خصمين جيوسياسيين للولايات المتحدة، وفقا لرويترز.

وأعلنت الصين وروسيا شراكة "بلا حدود" في فبراير 2022 عندما زار بوتين بكين قبل أيام فقط من إرسال عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا مما أدى لاندلاع أعنف حرب برية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وباختياره للصين لتكون أول وجهة خارجية له بعد أدائه اليمين لفترة رئاسية جديدة من ست سنوات ستبقيه في السلطة حتى عام 2030 على الأقل، يرسل بوتين رسالة للعالم يؤكد فيها أولوياته وعمق علاقته الشخصية مع الرئيس الصيني.

وأشاد بوتين في مقابلة مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بشي لدوره في بناء "شراكة استراتيجية" مع روسيا قائمة على رعاية المصالح الوطنية والثقة المتبادلة العميقة.

وقال بوتين "إن المستوى العالي غير المسبوق للشراكة الاستراتيجية بين بلدينا هو الذي أوقع اختياري على الصين كأول دولة أزورها بعد تولي منصبي رسميا كرئيس لروسيا الاتحادية".

وأضاف بوتين "سنسعى لوضع الأساس لتعاون أوثق في مجال الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والفضاء والطاقة النووية السلمية والذكاء الاصطناعي ومصادر الطاقة المتجددة وغيرها من القطاعات المتطورة".

وسيشارك بوتين (71 عاما) وشي (70 عاما) في أمسية احتفالية بمناسبة مرور 75 عاما على اعتراف الاتحاد السوفيتي بجمهورية الصين الشعبية التي أعلنها، ماو تسي تونغ، عام 1949.

4 دول أوروبية تسعى للاعتراف بدولة فلسطينية
4 دول أوروبية تسعى للاعتراف بدولة فلسطينية

توالت ردود الأفعال الدولية والعربية على قرار النرويج وأيرلندا وإسبانيا الاعتراف بدولة فلسطينية.

ورأى وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورنيه، الأربعاء، أن الاعتراف بدولة فلسطينية "ليس من المحظورات" بالنسبة لفرنسا لكن باريس تعتبر أن الظروف غير متوافرة "الآن ليكون لهذا القرار تأثيرا فعليا" على العملية الهادفة إلى قيام دولتين.

وأكد في تصريح مكتوب لوكالة فرانس برس "يجب أن يكون قرار كهذا مفيدا أي السماح بتسجيل تقدم حاسم على الصعيد السياسي. في هذا الإطار، يجب أن يحصل هذا القرار في الوقت المناسب" ليحدث فرقا.

ورأى سيجورنيه الذي استقبل صباح الأربعاء نظيره الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، "الأمر لا يتعلق فقط بمسألة رمزية أو بالتموضع السياسي بل بأداة دبلوماسية تسخر لحل الدولتين اللتين تقومان جنبا إلى جنب بسلام وأمن".

وفي خضم حرب غزة، أعلنت إسبانيا وأيرلندا والنرويج، الأربعاء، قرارها المنسق للاعتراف بدولة فلسطينية أملا أن تحذو حذوها دول أخرى.

وردت إسرائيل على الفور باستدعاء سفرائها في الدول الثلاث "للتشاور".

ويدخل اعتراف النرويج وإسبانيا وأيرلندا حيز التنفيذ في 28 مايو.

السعودية

ورحبت السعودية "بالقرار الإيجابي" الذي اتخذته الدول الأوروبية الثلاث، داعية سائر الدول إلى القيام بالخطوة نفسها.

 

مصر

ورحبت مصر أيضا بالقرار وقالت إنها "خطوة مقدرة تدعم الجهود الدولية الرامية إلى خلق أفق سياسي يؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

ودعت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية "الدول التي لم تتخذ هذه الخطوة بعد إلى المضي قدما نحو الاعتراف بدولة فلسطينية، إعلاء لقيم العدل والإنصاف، ودعما لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة الذي عانى من الاحتلال الإسرائيلي لأكثر من سبعة عقود، وتمكينه من إقامة دولته المستقلة".

الأردن

ورحب الأردن، الأربعاء، بالقرار معتبرا أنها "خطوة مهمة وأساسية نحو حل الدولتين".

وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المجري، بيتر سيارتو، إن المملكة "ترحب بالقرارات التي اتخذتها دول أوروبية صديقة اليوم بالاعتراف بالدولة الفلسطينية وثمة دول أوروبية أخرى على هذا الطريق خلال الأيام القادمة".

وأضاف "نحن نثمن هذا القرار، ونعتبره خطوة مهمة وأساسية على طريق حل الدولتين الذي يجسد دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على حدود الرابع من يونيو من عام 1967".

وأمل الصفدي أن "تكون هذه القرارات جزءا من تحرك أوسع يفرض السلام ويضع دول العالم كلها ودول المنطقة على طريق واضح باتجاه السلام العادل والشامل الذي لن يضمن غيره الأمن والإستقرار لفلسطين وإسرائيل والمنطقة".

ورأى أنها أيضا تشكل "خطوة مهمة وأساسية وضرورية للرد على ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية ليس فقط من رفض حل الدولتين ... لكن أيضا من إجراءات عملية على الأرض تقتل فرص تحقيق السلام في المنطقة".

الجامعة العربية

وحيا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الأربعاء، قرار إسبانيا والنرويج وأيرلندا الاعتراف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 مايو.

وقال أبو الغيط في بيان إنه "يرحب عاليا بالخطوة الهامة" التي اتخذتها الدول الثلاث.

وأضاف "أحيي وأشكر الدول الثلاث على تلك الخطوة التي تضعها على الجانب الصحيح من التاريخ في هذا الصراع".

وتابع "أدعو الدول التي لم تفعل ذلك إلى الاقتداء بالدول الثلاث في خطوتها المبدئية الشجاعة".

وختم "أبارك لفلسطين على هذا التطور الإيجابي".

وبحسب بيانات السلطة الفلسطينية، اعترفت 142 من إجمالي 193 دولة في الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية. لكن ذلك لا يشمل معظم بلدان أوروبا الغربية وأميركا الشمالية وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية.