مسرح الجريمة بلندن عام 2019
أفراد من الشرطة البريطانية في العاصمة لندن. إرشيفية.

قالت الشرطة البريطانية الثلاثاء إنها عثرت على عنصر سابق في البحرية الملكية البريطانية ميتاً بعد أن أخلت محكمة سبيله بكفالة الأسبوع الماضي على خلفية اتّهامه بمساعدته أجهزة استخبارات هونغ كونغ في قضية تجسس مرتبطة بالصين.

وعُثر على ماثيو تريكت البالغ 37 عاما ميتا في متنزه في ميدنهيد، غربي لندن، الأحد بعدما أبلغ فرد من العامة السلطات، وفق ما أعلنت شرطة تايمز فالي.

ومؤخرا عمل تريكت عنصرا في جهاز ضبط الهجرة ومحققا خاصا، وفق وكالة بي أيه البريطانية.

وقالت الشرطة إن "التحقيق جار في الوفاة"، مشيرة إلى أنه يتم التعامل معها حاليا على أنها مجهولة الأسباب.

وهو كان موظفا في جهاز ضبط الحدود في مطار هيثرو، والتحق في 21 فبراير 2024 بجهاز ضبط الهجرة التابع لوزارة الداخلية، وفق الوكالة البريطانية.

وتريكت يتحدّر من جنوب إنكلترا وهو أحد المتّهمين الثلاثة في قضية التجسس لصالح استخبارات هونغ كونغ.

أُلقي القبض على المشتبه بهم في أوائل شهر مايو، وهم تشي ليونغ واي (38 عاما) وتشونغ بيو يوين (63 عاما) إضافة إلى تريكت، ثم أُخلي سبيلهم بكفالة بعد مثولهم أمام محكمة وستمنستر في وسط لندن.

والثلاثة متّهمون خصوصا بجمع معلومات وبالضلوع في عمليات مراقبة "من المحتمل أن تنطوي على توفير دعم ملموس لجهاز استخبارات أجنبي في إجراءاته المتّصلة بالمملكة المتحدة" وذلك بين 20 ديسمبر 2023 والثاني من مايو 2024.

الجنود الذين أعلن عنهم الجيش الإسرائيلي قتلوا في رفح
ناقلة جند من نوع نمر استهدفت بقذيفة مضادة للدروع

أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، مقتل ثمانية من عناصره في رفح جنوبي قطاع غزة، وأوضح أن ناقلة جند من نوع "نمر" استهدفت بقذيفة مضادة للدروع ما أدى إلى مصرعهم على الفور.

وبهذا يصل عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بدء الحرب إلى 658 جندياً.

ويأتي ذلك وسط استمرار عمليات القصف والمعارك بين الجنود الإسرائيليين والمسلحين الفلسطينيين، حيث أفاد سكان، السبت، بوقوعها خصوصًا في رفح والمنطقة المحيطة بهذه المدينة الكبيرة.

يركز الجيش خصوصا عملياته على رفح بجنوب القطاع حيث أطلق في 7 مايو هجومه البري بهدف القضاء على حماس، لكن عمليات القصف والمعارك تستمر في أماكن أخرى في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد هجوم شنته حركة حماس من غزة في جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل 1194 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب بيانات إسرائيلية رسمية.

وخُطف خلال الهجوم 251 شخصًا ما زال 116 محتجزين رهائن في غزة، توفي 41 منهم، بحسب الجيش. 

ردا على ذلك، شن الجيش الإسرائيلي هجوما واسع النطاق في غزة خلف 37296 قتيلا، معظمهم من المدنيين، وفقا لبيانات وزارة الصحة في حكومة غزة التي تقودها حماس.