هجمات الحوثيين تهدد بتصعيد الأعمال العسكرية في المنطقة
هجمات الحوثيين تهدد بتصعيد الأعمال العسكرية في المنطقة

انعقدت في العاصمة السعودية، الرياض، الأربعاء، اجتماعات مجموعات العمل الدفاعية بين مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة.

وترأس الاجتماعات عن الجانب الخليجي الأمين المساعد للشؤون العسكرية في مجلس التعاون، اللواء الركن عيسى بن راشد المهندي، وعن الولايات المتحدة، نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط، دان شابيرو.

وقال مسؤول رفيع في البنتاغون، في إحاطة غير مصورة، إن الاجتماعات تهدف إلى تعزيز التعاون والتكامل متعدد الأطراف ضد التهديدات الجوية والبحرية المشتركة من خلال التعاون في مجال الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل مع التركيز على تشارك المعلومات المتعلقة بالإنذار الصاروخي المبكر.

وأضاف المسؤول أن هذه المباحثات تكتسي أهمية أكبر من أي وقت مضى، في ظل مرحلة من التحديات هي الأصعب خلال السنوات الماضية، بحسب تعبيره.

وأشار المسؤول إلى التهديدات المتنامية من  وكلاء إيران، لاسيما الهجمات التي وقعت منذ أكتوبر الماضي في العراق وسوريا والأردن، وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

وأكد المسؤول أن مجموعة العمل الخاصة بالأمن البحري بين الولايات المتحدة ومجلس التعاون الخليجي ستركز على هجمات الحوثيين.

وأعرب عن تطلعه لتوسيع التعاون مع دول الخليج للتصدي لتهديدات الحوثيين، وعن ثقته في أن دول المنطقة بوسعها القيام بالمزيد للتصدي للجماعة.

وأضاف المسؤول أن الحوثيين يمتلكون أسلحة متطورة قادرة على الوصول إلى البحر المتوسط، لكنه أشار إلى أنه لم يتم رصد أي هجوم في تلك المنطقة بعد.

وقال المسؤول إن مجموعة العمل الخاصة بالدفاع الجوي والصاروخي المتكامل تكتسي أهمية إضافية، في ضوء هجوم إيران بالصواريخ والمسيرات على إسرائيل في أبريل الماضي.

وتابع أن الولايات المتحدة نجحت بالتعاون مع شركائها في إحباط الهجوم الإيراني، مما يبرز فائدة الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل وفق تعبيره.

وأكد المسؤول الأميركي أن سلوك إيران المزعزع والخطير دفع إلى مزيد من التعاون بين شركاء الولايات المتحدة ومنح اجتماعات مجموعات العمل الخليجية الأميركية زخما إضافيا.

نائبة الرئيس الأميركي تصل لكوريا الجنوبية
كامالا هاريس تشارك في قمة السلام الخاصة بأوكرانيا وتجتمع مع زيلينسكي (أرشيفية)

تشارك نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، في قمة السلام الدولية الخاصة بأوكرانيا التي ستبدأ السبت في سويسرا وتستمر ليومين، حيث ستلتقي بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وتلقي كلمة أمام زعماء العالم.

وقال مسؤول أميركي إنها "ستؤكد على أن نتيجة الحرب في أوكرانيا تؤثر على العالم بأسره"، وستدعو إلى "دعم أكبر عدد ممكن من الدول، لفكرة أن غزو روسيا ينتهك المبادئ التأسيسية لميثاق الأمم المتحدة، وأنه يجب احترام سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها".

وتشارك هاريس في القمة نيابة عن الرئيس جو بايدن، ومن المقرر أن تقضي أقل من 24 ساعة في التجمع الذي سيعقد في مدينة لوسيرن.

وتصل هاريس ظهر السبت، ولن تقضي سوى عدة ساعات تغادر بعدها إلى واشنطن. وستلتقي مع زيلينسكي وتلقي كلمة في الجلسة العامة للقمة.

وسيمثل مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، الولايات المتحدة في القمة، الأحد، ويساعد في إنشاء مجموعات عمل بشأن إعادة الأطفال الأوكرانيين من روسيا، وأمن الطاقة.

ووصفت روسيا القمة بأنها "عديمة الفائدة". ولم يتم توجيه دعوة لها للحضور. 

وتقول الصين، الحليف الرئيسي لروسيا، إنها لن تحضر المؤتمر لأنه "لا يلبي متطلبات بكين"، بما في ذلك مشاركة روسيا.

وقال مسؤول أميركي كبير، وفق رويترز، إن غياب روسيا لن يؤثر على القمة، لكنه عبّر عن أسفه لقرار بكين.

وتعتزم 92 دولة و8 منظمات حضور القمة.

وقال المسؤول للصحفيين: "الأمر متروك لقادة أوكرانيا لاتخاذ القرار بشأن كيفية وبأي شروط يمكن أن تنتهي هذه الحرب. مهمتنا، وما نحاول القيام به، هو وضعهم في موضع أفضل على ساحة المعركة لأي مفاوضات محتملة".