الجزائر أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات المغربية العام الماضي
ما يجمع المغرب والجزائر تاريخيا أصبح محل جدل بين الجارين

تداولت وسائل إعلام مغربية، الثلاثاء، خبر إيداع وزارة الثقافة شكوى لدى منظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة، ضد ملف جزائري قالت إنه تضمن ما وصف بـ"قفطان النطع الفاسي" الذي يعتبره المغاربة موروثا ثقافيا خاصا بهم.

وبينما لم يصدر أي رد رسمي من الجزائر حول الموضوع، أثار هذا اللباس التقليدي جدلا واسعا بين جزائريين ومغاربة على المنصات الاجتماعية طيلة السنوات الأخيرة.

ويعتبر الجزائريون القفطان موروثهم الخاص على أساس أن أصوله عثمانية، فيما يؤكد جيرانهم المغاربة أنه لباس تقليدي مغربي متوارث.

لا يتوقف الخلاف بين الجزائر والمغرب بشأن الموروث على القفطان، بل تعداه لألبسة تقليدية أخرى وطبوع غنائية بل وحتى أطباق ومظاهر فولكلورية.

فيما يلي أبرز نقاط الخلاف الثقافي بين الجزائر والمغرب:

الزليج

في عام 2022، طالب المغرب عملاق الألبسة الرياضية الألماني "أديداس" بسحب أقمصة لمنتخب الجزائر لكرة القدم، بدعوى أن تصميمها مستوحى من نقوش الزليج المغربي ما عدّه "سرقة ثقافية".

ودعا المغرب وقتها، الشركة الألمانية إلى "سحب طاقم" من أقمصة منتخب الجزائر لكرة القدم "في أجل 15 يوما"، أو "توضيح أن الرسوم المستعملة في تصميمها تعود لفن الزليج المغربي"، وفق نص "الإنذار القضائي" الذي وجهه إلى مديرها العام كاسبر رورستاد.

وكانت العلامة الشهيرة للألبسة الرياضية نشرت صورا لطقم جديد من أقمصة منتخب الجزائر لكرة القدم، موضحة أن تصميمها "مستوحى من التاريخ والثقافة" و"التصاميم العريقة لقصر المشور" بمدينة تلمسان الجزائرية.

لكن وزارة الثقافة المغربية اعتبرت أن هذه التصاميم "سرقة لأنماط من الزليج المغربي نسبت إلى الجزائر"، وقررت تبعا لذلك توكيل محام لمطالبة الشركة الألمانية بسحب تلك الأقمصة من السوق.

أما الجزائريون فقالوا إن الزليج "فن عريق من بلاط فسيفسائي من أشكال فخارية هندسية، وهو نوع من الفن الإسلامي تطور في الأندلس والمغرب الكبير، وهو من أهم خصائص العمران المغاربي. ويتكون من فسيفساء هندسية النمط، لتزيين الجدران والأسقف والنوافذ والأرصفة وأحواض السباحة والموائد".

موسيقى الكناوة

تعد موسيقى الكناوة مضمارا آخر للنزاع المغربي الجزائري في مجال الموروث الثقافي.

وفي الجزائر كما المغرب، ينتشر هذا الطبع الموسيقي بكثرة، ويستقطب مستمعين من كافة نقاط البلدين بل حتى الأجانب الذين يزورون المنطقة.

ويقول مؤرخون إن مصطلح "كناوة" يطلق على أقلية عرقية تسكن شمال أفريقيا لكن أصلها يعود إلى مستعبدين وجنود جيء بهم من غرب أفريقيا، وهم من كانوا يعزفون هذا الطبع الموسيقي.

الملحون

هذا الطبع الغنائي الأصيل تجده في الجزائر كما في المغرب، ورواجه في البلدين أشعل فتيل "حرب كلامية" بين الشعبين، حيث يرى كلاهما أن "الشعر الملحون" خاص به.

والشعر الملحون هو إلقاء دارج للشعر العامي مصحوب بأغنام الناي.

الرّاي

موسيقى الراي المعروفة عالميا أيضا، كانت محل خلاف بين الجزائر والمغرب، حيث يرى الجزائريون أن المغاربة يحاولون نسب هذا الموروث لبلدهم.

يؤكد مغاربة أن الراي فن مغاربي بينما يؤكد جزائريون أنه خاص بهم حيث ينحدر أشهر مغنيه من الغرب الجزائري، مثل سيدي بلعباس ووهران.

يُذكر أن مغنين جزائريين مشهورين لهذا الطبع الغنائي، مثل الشاب خالد، وفوضيل، ورضا الطلياني،  يعيشون في المغرب ومنهم من تجنس بالجنسية المغربية.

وكانت الجزائر تقدمت إلى منظمة "يونيسكو" لإدراج هذا النوع الغنائي موروثا محليا.

الكسكسي

طبق الكسكسي الشهير أيضا، أشعل في كثير من المحطات الجدال بين الجزائريين والمغاربة.

ومنذ سنوات احتدم النقاش على عدة مستويات بين البلدين، حول أصل الكسكسي، بينما أكدت دول مجاورة أيضا أحقيتها بالطبق كونه موروثا مغاربيا مشتركا.

يشار أيضا إلى أن أصل هذه الخلافات وفق مختصين في التاريخ يرجع لتقاطع البلدين في كثير من الموروث الثقافي، إضافة إلى الاحتكاك التاريخي بينهما، والقرب الجغرافي.

الحايك

في 2023، أثار مقطع فيديو لنساء مغربيات يرتدين "الحايك" وهو لباس مشهور في العاصمة الجزائر، حفيظة الجزائريين.

وأطلق ناشطون حملة تنديد على مواقع التواصل الاجتماعي ضد ناشري الفيديو، بينما أكد مغاربة أن الحايك يدخل ضمن الموروث المحلي أيضا.

والحايك هو قطعة قماش بيضاء كبيرة تلفها النساء عليهن عند الخروج من البيت، وهو مقابل للحجاب النسائي في المشرق العربي.

لوبان: لن يبقى للرئيس سوى خيار الاستقالة
لوبان: لن يبقى للرئيس سوى خيار الاستقالة

يزداد الجدل السياسي في فرنسا بين الرئيس، إيمانويل ماكرون، وزعيمة اليمين المتطرف، مارين لوبن، مع احتدام المعركة الانتخابية.

وانتقد الرئيس الفرنسي اليمين واليسار المتطرفين، ودافع مرة جديدة عن قراره حل الجمعية الوطنية قبل أيام من الدورة الأولى من انتخابات تشريعية مبكرة يتصدر فيها أقصى اليمين نوايا الأصوات، وفقا لفرانس برس.

وقال ماكرون أمام جمهور تجمع في باحة الشرف في قصر الإليزيه لمناسبة عرض موسيقي أقيم في عيد الموسيقى السنوي في 21 يونيو، "في التاسع من يونيو (...) اتخذت قرارا جسيما للغاية (...) يمكنني أن أقول لكم إنه كلفني غاليا" مضيفا "لا ينبغي أن نخاف كثيرا".

ومن المتوقع بحسب استطلاع للرأي أجراه معهد أودوكسا لحساب مجلة "لو نوفيل أوبس" ونشرت نتائجه، الجمعة، أن يفوز التجمع الوطني بزعامة لوبن، والمتحالف مع رئيس حزب الجمهوريين، إريك سيوتي، بما بين 250 و300 مقعد في الجمعية الوطنية المقبلة، ما سيمنحه غالبية قد تصل في حدها الأقصى إلى الغالبية المطلقة المحددة بـ289 مقعدا.

وذكّر ماكرون بنتيجة اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية والتي كانت خلف قراره، مع فوز التجمع الوطني وحزب "روكونكيت" (استرداد) معا بـ40% من الأصوات، كما أشار إلى اليسار الراديكالي في صفوف الجبهة الشعبية الجديدة.

وقال "ثمة تطرف لا يمكن السماح بمروره" مؤكدا أنه "يجب تحمل المسؤولية الآن"، مثيرا تصفيق الحضور.

ومن الاحتمالات المطروحة لما بعد الانتخابات التشريعية، تعايش مع حكومة من التجمع الوطني بزعامة، مارين لوبن، أو مع حكومة ائتلافية تجمع قوى أخرى حول الكتلة الرئاسية.

وتابع ماكرون "ليس هناك أي عنصرية تبرر معاداة السامية! وليس هناك أي معاداة للسامية يمكن تبريرها بأي شيء كان".

وأثار الاغتصاب الجماعي لفتاة يهودية تبلغ 12 عاما الأسبوع الماضي في إحدى ضواحي باريس صدمة كبيرة في فرنسا، وقد هددها المعتديان بالقتل ونعتها أحدهما بـ"يهودية قذرة".

الاستقالة

واعتبرت زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي، مارين لوبن، الجمعة، أنه لن يبقى أمام الرئيس إيمانويل ماكرون سوى خيار "الاستقالة للخروج المحتمل من أزمة سياسية" أثارها حل الجمعية الوطنية والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية قد تأتي باليمين المتطرف إلى السلطة في يوليو.

وأكد ماكرون الأسبوع الماضي أنه لا يعتزم الاستقالة أيا كانت نتيجة الانتخابات التشريعية التي تجري على دورتين في 30 يونيو الحالي و7 يوليو المقبل.

وصرحت لوبن أثناء جولتها في إقليم "با دو كاليه" في إطار حملتها الانتخابية "أنا لا أدعو إيمانويل ماكرون إلى الاستقالة. أنا أحترم المؤسسات". لكنها قالت إنه "عندما يكون هناك جمود سياسي، وعندما يكون هناك أزمة سياسية، فثمة احتمالات ثلاثة، هي التعديل (الوزاري) أو حل البرلمان أو الاستقالة".

وأضافت أن التعديل الوزاري "لا يبدو لي في هذا الظرف مفيدا جدا. وحل البرلمان قد حصل هذا العام. لذلك لن يبقى للرئيس سوى خيار الاستقالة" للخروج من الأزمة السياسية.

وأشارت لوبن إلى أن ماكرون "سيفعل بالضبط ما يريده وما يمنحه الدستور (...) لفعله".