اليونان تواصل اعتقال 9 مصريين رغم تبرئتهم
فرحة بعض المتهمين المصريين عقب صدور الحكم بالبراءة | Source: Pexels

تحتجز الشرطة اليونانية 9 مصريين، قائلة إنهم "قد يفرون من البلاد"، وذلك على الرغم من قرار محكمة برفض قضية أقيمت ضدهم، تتعلق بغرق قارب مهاجرين عام 2023، في واحدة من أفظع الحوادث بالبحر المتوسط.

وصدمت الكارثة أوروبا وحظيت القضية بمتابعة عن كثب في اليونان، البلد الذي يعد "بوابة" الاتحاد الأوروبي لآلاف المهاجرين واللاجئين.

فرحة بعض المتهمين المصريين عقب صدور الحكم بالبراءة

واستقل نحو 700 مهاجر من باكستان وسوريا ومصر قارب صيد في ليبيا، متجهين إلى إيطاليا، لكن قاربهم غرق قبالة جنوب غرب اليونان في يونيو الماضي.

وتم إنقاذ نحو 104 ناجين وانتشال 82 جثة فقط.

وأسقطت محكمة يونانية، الثلاثاء، اتهامات تشكيل جماعة إجرامية والتسبب في غرق السفينة عن المصريين التسعة، استنادا إلى عدم الاختصاص القضائي، لأن الكارثة وقعت في المياه الدولية.

كما برأتهم المحكمة من اتهامات الدخول بشكل غير قانوني إلى البلاد وتهريب المهاجرين.

وبعد صدور الحكم، نُقل الرجال الذين أمضوا 11 شهرا في الحبس الاحتياطي ولديهم طلبات لجوء معلقة، إلى مركز شرطة حيث ظلوا رهن الاحتجاز، إذ يستغرق الأمر شهورا قبل البت في طلباتهم.

وقالت الشرطة، الخميس، في قرار إداري إنه يجب احتجازهم بسبب خطر فرارهم من اليونان، وبموجب القرار، سيبقون رهن الاحتجاز حتى يتم التعامل مع طلباتهم المقدمة للجوء.

في المقابل، اعتبرت المحامية ناتاشا ديلياني، وهي من فريق الدفاع عن المتهمين، أن هذا أمر "مأساوي وغير مقبول"، وأنه كان يجب إطلاق سراحهم، لافتة إلى أن المحامين يعتزمون الطعن في أمر الاحتجاز.

وأضافت: "من غير الإنساني أن يتم احتجاز هؤلاء الأشخاص بعد أن أسقطت المحكمة الاتهامات الموجهة إليهم، ولأنهم قضوا بالفعل 11 شهرا في السجن بلا جدوى".

ولم يتسن لوكالة رويترز الحصول على تعليق من الشرطة، كما لم يُحسم رسميا سبب غرق السفينة حتى الآن.

عدد سكان البحرين ارتفع بنسبة 25 بالمئة منذ عام 2010
عدد سكان البحرين ارتفع بأكثر من 25 بالمئة منذ عام 2010 (أرشيفية)

عادت "قضية التجنيس" في البحرين إلى دائرة الضوء مجددا بعد إعلان وزارة الداخلية، هذا الأسبوع، تشكيل لجنة لمراجعة الحاصلين على الجنسية منذ عام 2010، بناء على "وجود أشخاص حصلوا على الجنسية بالمخالفة للقانون أو من خلال تقديم معلومات وبيانات غير صحيحة أو مستندات مزورة".

ولا يوجد بيانات تفصيلية تُصدرها السلطات في المملكة الخليجية حول أعداد الأشخاص الذين يتم منحهم الجنسية سواء منذ عام 2010، أو قبل ذلك التاريخ.

غير أن بيانات وتصريحات رسمية تشير إلى أن عدد البحرينيين بلغ 719.333 ألف نسمة في عام 2023، ما يعني أن نسبة المواطنين في هذا البلد الخليجي ارتفعت بمعدل 26.5 بالمئة منذ عام 2010 حينما كان عددهم 568.424 ألفا، وفقا لحسابات موقع "الحرة".

وجاء في البيان الذي أوردته وكالة أنباء البحرين، الثلاثاء، أن وزير الداخلية شكل لجنة لمراجعة جميع حالات اكتساب الجنسية البحرينية اعتبارا من عام 2010 للتأكد من صحة البيانات والمستندات التي تم على أساسها نيل الجنسية البحرينية لاتخاذ ما يلزم بهذا الشأن.

وبحسب البيان، فإن تشكيل اللجنة يأتي بناء على ما أسفرت عنه نتائج التحريات والمراجعات التي قامت بها شؤون الجنسية والجوازات والإقامة للحاصلين على الجنسية البحرينية والتي تبين من خلالها وجود أشخاص حصلوا على الجنسية البحرينية بالمخالفة للقانون أو من خلال تقديم معلومات وبيانات غير صحيحة أو مستندات مزورة.

ولاقى بيان وزير الداخلية البحريني ترحيبا كبيرا في البحرين من جميع مكونات المجتمع. ويقول عضو مجلس النواب، خالد بوعنق، في منشور عبر منصة "إكس" إنها "خطوة موفقة ولاقت ارتياحا شعبيا كبيرا".

وأضاف أن "الموضوع أصبح له تداعيات خطيرة حاضرة ومستقبلية... ونتمنى أن تبادر جميع الدول الخليجية بمثل هذه الخطوة المباركة".

في المقابل، أصدرت جمعية الوفاق الإسلامية الشيعية المعارضة بيانا قالت فيه إن "غالبية المجنسين خلال العقدين الماضيين مُنحوا الجنسية بمخالفة القانون ولدوافع تغيير التركيبة السكانية والطائفية"، مجددة مزاعم  سابقة طرحتها خلال وجودها داخل قبة البرلمان.

ولطالما كانت "قضية التجنيس" من القضايا المثيرة للجدل في البحرين، حيث توجه انتقادات مستمرة من المعارضين إلى الحكومة، كما ينظر إليها البعض باعتبارها "سياسات تستهدف الأغلبية الشيعية في البلاد من خلال تجنيس المزيد من المسلمين السنة لضبط التوازن الطائفي"، وهو الأمر الذي تنفيه السلطات.

"تحذيرات سابقة"

البرلماني السابق عن كتلة الوفاق، علي الأسود، يقول إن "جميعة الوفاق لطالما حذرت السلطات في أكثر من مناسبة من أخطار التجنيس وتأثيره على المستويين الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، حيث طرحت مشروعا لقانون التجنيس قبل سنوات ولم توافق عليه السلطات".

وفي اتصال هاتفي مع "الحرة" من لندن، يضيف الأسود: "في مجتمع صغير نسبيا مثل البحرين، قامت السلطات بتجنيس نحو 120 ألفا، وهذا الرقم كبير للغاية، حيث تبع ذلك ارتفاعات قياسية في أعداد المواليد السنوية لتصل إلى 25 ألفا من متوسط كان لا يتجاوز 15 ألفا سنويا".

وفي عام 2010، كان "حديث الملك حمد بن عيسى آل خليفة، يتمحور حول أن عملية التجنيس في البلاد ستكون في أضيق الحدود"، وفق الأسود، والذي يقول إن "أحداث 2011، دفعت السلطات إلى زيادة وتيرة التجنيس، حيث أصبح المجنسون يشكلون نسبة 15 بالمئة من إجمالي المواطنين".

وشهدت البحرين في فبراير عام 2011 احتجاجات شعبية مستوحاة من "ثورات الربيع العربي" التي عرفتها بعض دول الشرق الأوسط آنذاك، إذ طالب بحرينيون شيعة بالتغيير السياسي الذي وصل أحيانا إلى مطالبات بإسقاط النظام الملكي السني، بحسب رويترز.

ويزعم الأسود خلال حديثه بوجود "ممارسات غير قانونية قام بها المجنسون تحت ما يسمى (لم الشمل) خلال السنوات القليلة الماضية، والتي تضمنت تزوير أوراق نسب لأبناء عمومتهم باعتبارهم أبناءهم، وذلك في سبيل منحهم الجنسية البحرينية"، على حد تعبيره.

ويقول إن "السلطات بدأت تنتبه لهذا الإجراء غير القانوني من خلال تحليل الحمض النووي (DNA) لأقارب المجنسين، خصوصا أقارب الآسيويين العاملين في السلك العسكري".

وخلال الأشهر القليلة الماضية، تحدثت وسائل إعلام بحرينية عن قضايا تُنظر أمام المحاكم "تتعلق بتزوير مستندات لمنح الجنسية لأبناء وهميين"، من بينها ما تقول صحيفة "الأيام" البحرينية في تقرير نشر مارس الماضي، إن "محكمة الاستئناف العليا قضت بحبس متهم بحريني وزوجته العربية 3 سنوات، بعد إدانتهما بمحاولة كسب ابنهما الوهمي الجنسية البحرينية، وقيام الزوجة بتزوير شهادة الميلاد في دولة عربية ومن ثم إصدار بطاقة شخصية وشهادة ميلاد من مملكة البحرين، خلافا للحقيقة".

من جانبه، يُكرر الكاتب البحريني، جعفر سلمان، ما جاء في البيان الحكومي، بأن "اكتشاف حالات لبعض الأشخاص الذين حصلوا على الجنسية البحرينية من خلال تقديم معلومات غير صحيحة، يُعد السبب الرئيسي الذي يقف وراء ذلك".

ويقول سلمان لموقع "الحرة" إن "هذه الخطوة لا تأتي في إطار دوافع سياسية. وحسب رأيي جاءت في إطار ما تنتهجه حكومة البحرين من أسلوب إدارة حديث، حيث لا يوجد قرار أبدي وغير قابل للتغيير".

ويضيف: "كل القرارات بعد فترة من الزمن يُعاد النظر فيها، لدراسة مدى جدواها وما إذا كانت ناجحة أم لا. هذا هو أسلوب الإدارة الحديث".

ويؤكد سلمان أنه "لا يوجد إحصاءات رسمية معُلنة لأعداد الحاصلين على الجنسية البحرينية منذ ذلك التاريخ. وتعمل السلطات على التحقق من خلال بحث كافة الحالات في سبيل الكشف عن عمليات التزوير أو قيام البعض بإجراءات تخالف القانون".

لماذا الآن؟

ينص قانون "الجنسية البحرينية لسنة 1963 وتعديلاته" على أنه يمكن لملك البلاد منح أي أجنبي الجنسية إذا طلبها وتوفرت فيه الشروط وهي: أن يكون تكون إقامته في البلاد بطريقة مشروعة لمدة 25 سنة متتالية على الأقل أو 15 سنة متتالية على الأقل إن كان عربيا، وأن يكون حسن الأخلاق، وأن يعرف اللغة العربية معرفة كافية، وأن يكون لديه عقار مسجل باسمه.

كما ينص القانون البحريني على أنه يمكن بأمر الملك منح الجنسية، ويمكن بالأمر ذاته منحها إلى أي شخص عربي يطلبها إذا أدى للبحرين "خدمات جليلة".

ويعتبر البرلماني البحريني السابق أن "توقيت الخطوة يأتي على خلفية الآثار الاجتماعية والاقتصادية السلبية التي تسببت فيها عمليات التجنيس خلال السنوات القليلة الماضية، حيث إن الانتقادات لم تتوقف على المعارضة الشيعية، بل أيضا على السنة الموالين للنظام والذين تأثروا بالتجنيس".

ويقول إن "التجنيس لم يؤثر على البحرين وحدها، بل على مختلف البلدان الخليجية، فالأمر لا يتوقف فقط على تغيير التركيبة السكانية، بل جاءت الآثار على الاقتصاد المتردي، الذي يعاني من ديون مرتفعة للغاية مع انخفاض الإيرادات".

ويضيف الأسود أن "البحرين تعتمد بشكل أساسي على مساعدات الدول الخليجية الأخرى، وتعرضت لانتقادات واضحة من السعودية فيما يتعلق بالتجنيس".

وفي مطلع عام 2018، زار وزير الداخلية السعودية، الأمير عبدالعزيز بن نايف، البحرين لمناقشة "منافسة عدد ممن يحملون جوازات بحرينية لأصحاب الأعمال بالسعودية". وآنذاك، أمر وزير الداخلية البحريني، الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، بـ "سرعة التحري حول هذا الأمر بالتعاون مع وزارة الداخلية السعودية للوقوف على حقيقة الوضع واتخاذ ما يلزم لتصحيح ذلك".

وجاء ذلك بعد حملة شعبية سعودية على موقع تويتر (إكس حاليا) طالبوا فيها السلطات البحرينية بإيقاف تجنيس رجال أعمال يمنيين مقيمين بالرياض، مما يمنحهم فرصة لمنافسة السعوديين والاستفادة من مزايا مجلس التعاون التي تساوي بين مواطني دولها الست في المعاملة.

ولم تتوقف تداعيات التجنيس على الاقتصاد في البحرين، بحسب عضو جميعة الوفاق، والذي يشير إلى أن بلاده "شهدت خلال السنوات القليلة الماضية ارتفاعا في بعض الجرائم مثل الاغتصاب، وهو الأمر الذي لم يكن متعارفا عليه لدى المجتمع البحريني"، على حد قوله.

في المقابل، يعتبر سلمان أن "هناك عدة احتمالات وراء التوقيت، من بينها تزايد القلق من اكتشاف الحالات غير القانونية أو ارتباطها بما يجري في دولة الكويت، باعتبار أن السياسات الخليجية دائما ما تكون موحدة، حيث إن ما يجري في البحرين يؤثر على عُمان وما يجري في عُمان يؤثر على السعودية".

ويضيف خلال حديثه: "ما يجري في الكويت من إعادة النظر في الجنسيات ربما يكون هذا لهذا تأثيرا وانعكاسا على القرار الذي اتخذته السلطات في البحرين".

ومنذ مارس الماضي، شرعت السلطات الكويتية في حملة سحب جنسيات وذلك لأسباب مختلفة، يأتي في مقدمتها "التزوير". فيما تفيد وسائل إعلام كويتية بأن وزارة الداخلية تلقت مئات البلاغات التي تتعلق بتزوير الجنسية منذ ذلك التاريخ.

التركيبة الديمغرافية

بحسب البيانات الحكومية فإن 99.8 بالمئة من المواطنين البحرينيين هم مسلمون، والنسبة المتبقية (0.2 بالمئة) تمثل الأقليات الدينية الأخرى، بما في ذلك المسيحيين واليهود والهندوس والبهائيين.

وتشير تقارير إعلامية غربية ووكالات أنباء مثل فرانس برس ورويترز، إلى أن المسلمين الشيعة يشكلون النسبة الأكبر من إجمالي السكان بما يفوق 60 بالمئة، وهو الأمر الذي دفع الحكومة إلى إطلاق عمليات تجنيس واسعة لمسلمين سنة خلال السنوات القليلة الماضية "من بينهم مواطنون من سوريا واليمن والأردن ومصر والسودان"، بحسب الأسود.

وتنفي الحكومة البحرينية في أكثر من مناسبة أنها سعت إلى تغيير التركيبة السكانية من أجل ضبط التوازن الطائفي.

ويؤكد هذا سلمان قائلا إن "الحديث عن أن الهدف من التجنيس تغيير التركيبة السكانية وديمغرافية البحرين غير صحيح، وهذه السردية تنتهجها المعارضة دون أي سند".

ويضيف: "إذا كان التجنيس يؤثر على الديمغرافية بالبحرين، فماذا عن التجنيس الذي جرى في التسعينيات واستهدف المهاجرين من إيران، حيث قامت الحكومة بتجنيس عشرات الآلاف تقريبا من أبناء وأحفاد المهاجرين الإيرانيين، وهم كلهم شيعة بالطبع".

ويتابع سلمان: "بالتالي إذا كان هدف الحكومة تغيير الديمغرافية وتغليب مذهب على آخر لما كانت أقدمت على مثل هذه الخطوة في التسعينيات مع هذا العدد الكبير من الشيعة".

في المقابل، يقول الأسود إن "الإيرانيين الذين حصلوا على الجنسية البحرينية لم يكونوا من الشيعة كما يعتقد البعض، بل من السنة الذي يعرفون بـ(الهُولة)".

ومع ذلك، فإن هذه العملية كانت قانونية لم تؤثر على التركيبة السكانية في البلاد، بحسب الأسود، والذي يعتبر أن "هناك مبالغة أيضا في الحديث عن تجنيس الشيعة بالبحرين"، ويتهم السلطات وفق حديثه "برفض منح أوراق ثبوتية لمواطنين بزعم أنهم من الشيعة".

أين تتجه الأمور؟

ويرفض محللون الحديث عن تقديرات بشأن ما ستؤول إليه الأمور "من عمليات سحب الجنسية المتوقعة للمخالفين للقانون" خلال الفترة المقبلة، لكنهم يعتبرون أنها ستطال "كثيرين"، بحسب الأسود، والذي يقول إنه "رغم قانونية منح الجنسية، فإن وزير الداخلية منذ أعوام يقوم باستثناءات كبيرة لمنح الأجانب الجنسية".

ويطالب عضو جمعية الوفاق المعارضة التي حلتها الحكومة من "السلطات بوضع قانون جديد فيما يتعلق بمنح الجنسية للأجانب، مع الحد من ذلك بشكل كبير في المستقبل من الاستثناءات التي لم تعد مقبولة في المجتمع البحريني".

وفيما يتعلق بسحب الجنسية، ينص "قانون الجنسية البحرينية" على أنه بأمر الملك يمكن سحب الجنسية في حالتين فقط؛ إذا حصل عليها بطريق الغش أو بناء على أقوال كاذبة أو إخفاء معلومات جوهرية، وإذا أدين في البحرين خلال 10 سنوات من تجنسه بجريمة تمس شرفه أو أمانته، وتسحب الجنسية البحرينية في هذه الحالة من الشخص المدان وحده.

بدوره، يرى سلمان أن "قانون الجنسية ربما لم يؤثر على التركيبة السكانية بشكل واضح، بقدر ما أضاف أعداد كبيرة من السكان إلى بلد صغير".

ويضيف: "البحرين بلد مساحته صغيرة وإمكاناتها صغيرة ووجود عدد كبير من المجنسين، يؤثر على الخدمات التي تقدمها الدولة".

ويقول: "من الجيد إجراء مراجعات لمثل هذه قرارات. فلا أحد يعرف الأعداد التي تجنست منذ 2010، ولا الأعداد التي يمكن أن تخسر الجنسية حاليا، لهذا سننتظر ما ستؤول إليه التحقيقات".