الهجوم أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 144 قتيلا
الهجوم أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 144 قتيلا (أرشيفية)

بعد أن كانت قد وجهت أصابع الاتهام إلى أوكرانيا، أقرت روسيا للمرة الأولى، الجمعة، بوضوح بمسؤولية تنظيم داعش الإرهابي، في الهجوم الذي استهدف قاعة حفلات في موسكو، في مارس الماضي، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 144 شخصا.

وقال مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي، ألكسندر بورنيكوف، الذي أوردت كلامه وكالة "ريا نوفوستي" للأنباء: "خلال التحقيق (..) تبين أن التحضيرات والتمويل والهجوم وانسحاب الإرهابيين تم التنسيق لها عبر الإنترنت من جانب أعضاء في جماعة ولاية خراسان".

وداعش-خراسان، الذي يعرف باسم (ISIS-K)، هو فرع للتنظيم الإرهابي الذي ظهر لأول مرة في سوريا والعراق، حيث يأتي اسم "خراسان"، نسبة إلى اسم قديم للمنطقة التي تشمل أفغانستان وباكستان.

ووصف تقرير صدر في يونيو 2023 عن الأمم المتحدة فرع تنظيم الدولة-ولاية خراسان بأنه "التهديد الإرهابي الأكبر" في أفغانستان وآسيا الوسطى، وقدّر بأنه يضم ما بين 4000 و6000 متشدد، بمن فيهم أفراد عائلاتهم.

وكان المسلحون قد اقتحموا قاعة الحفلات الموسيقية "كروكوس سيتي هول" في كراسنوغورسك في شمال غرب العاصمة الروسية يوم 22 مارس الماضي، وأطلقوا النار على الحاضرين وأضرموا النار في المبنى. 

وقتل ما لا يقل عن 144 شخصا وأصيب 360 آخرون في الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وفي وقت لاحق، أعلنت قوات الأمن الروسية توقيف 12 شخصا، بينهم 4 مهاجمين.

وسعت روسيا لتحميل أوكرانيا مسؤولية الهجوم على صالة الحفلات في موسكو، لكن أوكرانيا نفت تورطها، واتهمت موسكو بالسعي لـ"توجيه أصابع الاتهام" إليها.

الجنود الذين أعلن عنهم الجيش الإسرائيلي قتلوا في رفح
ناقلة جند من نوع نمر استهدفت بقذيفة مضادة للدروع

أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، مقتل ثمانية من عناصره في رفح جنوبي قطاع غزة، وأوضح أن ناقلة جند من نوع "نمر" استهدفت بقذيفة مضادة للدروع ما أدى إلى مصرعهم على الفور.

وبهذا يصل عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بدء الحرب إلى 658 جندياً.

ويأتي ذلك وسط استمرار عمليات القصف والمعارك بين الجنود الإسرائيليين والمسلحين الفلسطينيين، حيث أفاد سكان، السبت، بوقوعها خصوصًا في رفح والمنطقة المحيطة بهذه المدينة الكبيرة.

يركز الجيش خصوصا عملياته على رفح بجنوب القطاع حيث أطلق في 7 مايو هجومه البري بهدف القضاء على حماس، لكن عمليات القصف والمعارك تستمر في أماكن أخرى في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد هجوم شنته حركة حماس من غزة في جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل 1194 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب بيانات إسرائيلية رسمية.

وخُطف خلال الهجوم 251 شخصًا ما زال 116 محتجزين رهائن في غزة، توفي 41 منهم، بحسب الجيش. 

ردا على ذلك، شن الجيش الإسرائيلي هجوما واسع النطاق في غزة خلف 37296 قتيلا، معظمهم من المدنيين، وفقا لبيانات وزارة الصحة في حكومة غزة التي تقودها حماس.