الصين تشهد موجة من هجمات الطعن في السنوات الأخيرة
الصين تشهد موجة من هجمات الطعن في السنوات الأخيرة (أرشيفية)

قتل 8 أشخاص وأصيب آخر في عملية طعن نفذها رجل مسلح بسكين في وسط الصين، حسبما أفادت وسائل إعلام رسمية، الجمعة، نقلا عن السلطات المحلية.

ووقع الهجوم، الخميس، في مدينة شياوغان في مقاطعة هوبي، حسبما أفادت قناة "سي سي تي في" الحكومية.

وقالت وكالة شينخوا الرسمية إن حياة الشخص المصاب ليست بخطر.

من جانبها، أشارت "سي سي تي في" إلى أن الشرطة ألقت القبض على المشتبه فيه وهو رجل يبلغ من العمر 53 عاما. وكان قد عولج في السابق من مشاكل نفسية، وفق المصدر ذاته الذي أوضح أنه تم فتح تحقيق في الحادثة.

وشهدت الصين موجة من هجمات الطعن في السنوات الأخيرة، في وقت تعد حوادث إطلاق النار نادرة للغاية في هذا البلد الذي يحظر على مواطنيه امتلاك أسلحة نارية.

والإثنين، قتلت امرأة تحمل سكينا شخصين، وجرحت 4 آخرين في مدرسة ابتدائية بقاطعة جيانغشي في وسط البلاد.

كذلك، أدى هجوم بسكين في مطلع مايو إلى مقتل شخصين وإصابة 21 آخرين بجروح، في مستشفى في إقليم يونان جنوبي غرب البلاد.

وفي أغسطس 2023، قتل رجل له تاريخ من الاضطرابات العقلية شخصين، وأصاب 7 آخرين في هجوم بسكين في المقاطعة ذاتها.

الولايات المتحدة داعم عسكري رئيسي لأوكرانيا وخصصت لها أكثر من 51 مليار دولار من المساعدات الأمنية.
الولايات المتحدة داعم عسكري رئيسي لأوكرانيا وخصصت لها أكثر من 51 مليار دولار من المساعدات الأمنية.

أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن الولايات المتحدة ستعطي تسليم أوكرانيا أنظمة الدفاع الجوي "الأولوية"، وسترسل الأسلحة التي هناك حاجة ماسة اليها لأوكرانيا قبل دول أخرى قدمت طلبات بذلك، فيما أشار إلى أن اتفاقية الدفاع بين روسيا وكوريا الشمالية تثير القلق.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، جون كيربي، للصحفيين "سنعيد ترتيب أولويات تسليم هذه الصادرات بحيث يتم الآن إرسال تلك الصواريخ التي تخرج من خط الإنتاج إلى أوكرانيا"، وخصوصا صواريخ باتريوت وناسامس. 

وأضاف أن "تسليم هذه الصواريخ إلى دول أخرى على قائمة الانتظار سيتعين تأجيله".

وأكد كيربي أن شحنات الأسلحة إلى تايوان، التي تخشى غزوا محتملا من الصين، وإسرائيل التي تعرضت لهجوم إيراني واسع النطاق بصواريخ ومسيرات في وقت سابق هذا العام وتخوض حربا ضد حماس، لن تتأثر بالقرار.

وعلق كيربي على العلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ، قائلا إن اتفاقية الدفاع بين روسيا وكوريا الشمالية، والتي وقعها زعيما البلدين، تثير قلق الولايات المتحدة لكنها ليست مفاجئة.

وقال كيربي للصحفيين إن الاتفاقية علامة على يأس روسيا لأنها تحتاج إلى مساعدة خارجية في حربها ضد أوكرانيا.

والولايات المتحدة داعم عسكري رئيسي لأوكرانيا. وخصصت لها أكثر من 51 مليار دولار من الأسلحة والذخيرة وغيرها من المساعدات الأمنية منذ أن شنت روسيا غزوها الواسع النطاق في فبراير 2022.